رئيس التحرير: عادل صبري 07:35 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

قائمة «تحديات» تنتظر الأهلي في ضيافة «الوصل»

قائمة «تحديات» تنتظر الأهلي في ضيافة «الوصل»

تحقيقات وحوارات

جانب من لقاء الذهاب بين الأهلي والوصل

قائمة «تحديات» تنتظر الأهلي في ضيافة «الوصل»

أكرم نوار 22 نوفمبر 2018 11:47

سيكون فريق الكرة الأول بالنادي الأهلي على موعد مع اختبار صعب عندما يحل ضيفًا على فريق الوصل الإماراتي مساء اليوم، في لقاء يأتي ضمن جولة الإياب لدور الـ16 للبطولة العربية للأندية (كأس زايد للأندية الأبطال).

 

وتحاصر فريق الأهلي ضغوط كثيرة قبل مواجهته اليوم مع مضيفه الإماراتي، والتي يسعى الأهلي للخروج منها بنهاية سعيدة من خلال قطع تذكرة عبوره إلى ربع نهائي البطولة العربية.

 

ويستعرض "مصر العربية" أبرز التحديات التي ستواجه فريق الأهلي في مباراة اليوم أمام الوصل، من خلال السطور التالية..

 

طي صفحة الإخفاق

 

أول التحديات التي سيواجهها فريق النادي الأهلي هو تجاوز كبوته الأخيرة بعد خسارته لقب دوري أبطال أفريقيا على يد فريق الترجي التونسي.

 

ويتطلع الأهلي لمواساة جماهيره بعض الشيء عن هذا الإخفاق من خلال قطع خطوة جديدة في البطولة العربية، وبلوغ دورها ربع النهائي.

 

وتعد مباراة اليوم أمام الوصل مفصلية في مشوار الأهلي هذا الموسم، كونها الأولى للفريق بعد خسارة اللقب الأفريقي، لذلك يطمح الفريق أن تكون مواجهة الوصل بداية انطلاقة جديدة للفريق، خصوصًا وأن الفترة المقبلة ستشهد عودته للقتال على أكثر من جبهة ما بين بطولتي الدوري والكأس إلى جانب المشاركة في النسخة الجديدة من بطولة دوري أبطال أفريقيا.

 

مصير مهدد

 

أيضًا تشكل مباراة اليوم تحديًا من نوع خاص للجهاز الفني للفريق بقيادة الفرنسي باتريس كارتيرون، والذي قد يجد نفسه خارج أسوار النادي الأهلي إذا ما فشل الفريق في العبور إلى ربع نهائي البطولة العربية.

 

وقد لا تتردد إدارة النادي الأهلي في الإطاحة بكارتيرون وجهازه حال إخفاقهم اليوم، خصوصًا وأن الجماهير الحمراء حملت المدرب الفرنسي جانبًا كبيرًا من المسئولية عن ضياع اللقب الأفريقي، ولن يكون بمقدورها تحمل استمراره في منصبه إذا تكرر فشل الفريق على جبهة البطولة العربية.

 

ولا يختلف الحال كثيرًا بالنسبة لبعض لاعبي الأهلي والذين وصل التوتر لديهم إلى مرحلة غير مسبوقة، بعدما أدركوا أن المردود الذي سيقدمه الفريق في المرحلة الحالية سيكون الفيصل في حسم مصير بعضهم مع الفريق، في ظل الدعوات القائمة لتنفيذ عملية إحلال وتجديد عاجلة في صفوف الفريق بداية من فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.

 

رد الاعتبار

 

كذلك سيكون الأهلي أمام تحد آخر يتمثل في رد الإحراج الذي لاقاه على يد الوصل في لقاء الذهاب، والذي كاد الفريق الإماراتي أن يخرج فائزًا بنتيجة 2-1، لولا نجاح مروان محسن مهاجم الأهلي في إحراز هدف التعادل للشياطين الحمر في الثواني الأخيرة من المباراة.

 

وسيحاول فريق الأهلي إسقاط مضيفه الإماراتي في معقله ووسط أنصاره، وخطف بطاقة التأهل من بين أنيابه، وهي المهمة التي تتطلب فوز الأهلي بأي نتيجة أو على الأقل التعادل بنتيجة أكبر من 2-2، ليضمن الأهلي العبور على أنقاض الوصل إلى ربع نهائي كأس زايد.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان