رئيس التحرير: عادل صبري 12:22 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

ضبط وإحضار «زادة».. كابوس جديد يطارد مجلس «الزمالك»

ضبط وإحضار «زادة».. كابوس جديد يطارد مجلس «الزمالك»

تحقيقات وحوارات

هاني زادة ومرتضى منصور

ضبط وإحضار «زادة».. كابوس جديد يطارد مجلس «الزمالك»

أكرم نوار 20 أكتوبر 2018 20:19

"المصائب لا تأتي فرادى" مقولة تنطبق على حال مجلس إدارة نادي الزمالك، والذي لا يكاد ينتهي من مواجهة أزمة حتى يُفاجأ بأخرى تنفجر في وجهه.

 

وخلال الساعات الماضية عادت المناوشات القائمة بين المجلس الأبيض وممدوح عباس رئيس النادي الأسبق إلى الواجهة من جديد، وذلك بعدما أصدرت نيابة الأموال العامة قرارًا بضبط وإحضار هاني زادة عضو المجلس الأبيض، للتحقيق معه في البلاغات المقدمة من عباس والتي تتهم مجلس الزمالك بالتربح وتغيير عملات أجنبية خارج النظم المصرفية الرسمية.

 

تنفيذ مؤجل

 

ورغم صدور قرار الضبط والإحضار بشكل رسمي بحق هاني زادة، إلا أنه لن يتم تنفيذه بشكل فوري، وذلك بسبب تواجد عضو المجلس الأبيض في دولة كوت ديفوار، حيث يترأس هناك بعثة فريق كرة اليد التابع للنادي، والتي تشارك في البطولة الأفريقية المقامة هناك.

 

لكن سيكون زادة مهددًا بإلقاء القبض عليه في أي لحظة عقب عودته إلى القاهرة، وهو ما سيضع المجلس الأبيض في موقف حرج للغاية سواء أمام الجمعية العمومية للنادي أو الرأي العام.

 

احتمالات مفتوحة

 

وفي حال مثول هاني زادة للتحقيق أمام نيابة الأموال العامة بعد عودته إلى القاهرة، من غير المستبعد أن تُصدر الأخيرة قرار حبس له إذا ما ارتأت أن حوله شبهات مرتبطة بالاتهام محل البلاغ.

 

وكان المجلس السابق لنادي الزمالك والذي كان زادة عضوًا فيه قد فتح حسابًا بنكيًا باسم الأخير جرى من خلاله إتمام بعض التعاملات المالية الخاصة بالنادي، لتفادي قرارات الحجز التي كانت مفروضة على الحسابات الرسمية الخاصة بالنادي، وهو الخطوة التي وضعت مجلس الزمالك تحت طائلة الوصاية المالية لوزارة الشباب والرياضة لنحو شهرين، جرى خلالهما فحص كافة الملفات المالية الخاصة بالنادي في السنوات السابقة.

 

لكن الأزمة الأخيرة الخاصة بتغيير العملات الأجنبية تشكل خطرًا حقيقيًا على مجلس إدارة الزمالك، خصوصًا وأن النيابة سبقت وأخلت سبيل رحاب أبورجيلة عضو المجلس السابق على ذمتها بكفالة قدرها 10 آلاف جنيه، كما سبق واستدعت عدد من أعضاء المجلس السابق للتحقيق ومن بينهم هاني زادة، والذي تغيب أكثر من مرة عن حضور التحقيق، وهو ما كان سببًا في صدور قرار بضبطه وإحضاره.

 

سفرية جديدة

 

ومن الوارد أن يتأخر مثول هاني زادة أمام نيابة الأموال العامة لأجل غير معروف، بعدما أعلن عضو الزمالك اليوم عن نيته السفر إلى سويسرا أواخر الشهر الجاري، لإنهاء عدد من الأمور المتعلقة بملف المديونيات المستحقة على النادي لعدد من لاعبيه الأجانب السابقين.

 

وقد يطير زادة إلى سويسرا مباشرة من كوت ديفوار ما يعني أن عودته للقاهرة ستتأجل إلى موعد غير معروف، وهو السيناريو الأقرب للحدوث على أرض الواقع لتفادي إلقاء القبض عليه، أملًا في أن تنجح تحركات مرتضى منصور في التوصل لحل لتلك الأزمة، والتي تم بسببها حبس بعض موظفي الإدارة المالية للزمالك.

 

سيناريو وارد

 

لكن ما هو أبعد من ذلك يتمثل في تبعات صدور قرار من النيابة بإحالة مجلس الزمالك السابق للمحاكمة على خلفية بلاغات ممدوح عباس، وهو ما يعني وجود أدلة إدانة بيد النيابة دفعتها لنقل الفصل في هذا الأمر إلى محكمة الجنايات.

 

وفي حال حدوث هذا السيناريو فمن الوارد أن يكتب وزير الشباب والرياضة نهاية ولاية مجلس إدارة الزمالك الحالي وتعيين مجلس بديل يدير النادي، خصوصًا وأن صلاحيات الوزير تعطيه الحق في حل مجالس إدارات الاتحادات والأندية الرياضية في حالة وجود مخالفات مالية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان