رئيس التحرير: عادل صبري 02:12 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

المفاوضات والثغرات.. حيلة الاتحاد لإشراك ثنائي الإعارة أمام «الزمالك»

المفاوضات والثغرات.. حيلة الاتحاد لإشراك ثنائي الإعارة أمام «الزمالك»

تحقيقات وحوارات

مباراة سابقة بين الاتحاد السكندري والزمالك

المفاوضات والثغرات.. حيلة الاتحاد لإشراك ثنائي الإعارة أمام «الزمالك»

أكرم نوار 17 أكتوبر 2018 13:50

مع تواصل العد التنازلي للمباراة التي ستجمع فريقي الاتحاد السكندري والزمالك يوم الثلاثاء المقبل في ذهاب دور الـ16 للبطولة العربية، لا تزال الأزمة المتعلقة باللاعبين رزاق سيسيه وأحمد داوودا بعيدة عن الحسم.

 

وبمجرد إقامة قرعة دور الـ16 للبطولة العربية والتي أوقعت الزمالك في طريق الاتحاد، ظهرت على السطح إشكالية متمثلة في موقف لاعبي الاتحاد رزاق سيسيه وأحمد داوودا من المشاركة في هذا اللقاء كونهما معارين من الزمالك.

 

شرط وغرامة

 

وبناء على بند منصوص عليه في عقدي إعارة سيسيه وداوودا من الزمالك إلى الاتحاد، لا يحق للأخير إشراك اللاعبين في أي مباراة تجمعه مع الزمالك.

 

ووضع مسئولو الزمالك شرطًا في عقدي اللاعبين يلزم الاتحاد بدفع مليون جنيه للزمالك حال أشرك أي لاعب من الثنائي، في مباراة أمام الفريق الأبيض.

 

محاولات ودية

 

وطوال الأيام الماضية أعلن مسئولو الاتحاد وفي مقدمتهم محمد مصيلحي رئيس النادي عن وجود نية لديهم في التفاهم وديًا مع مسئولي الزمالك للحصول على إذن بمشاركة سيسيه وداوودا في اللقاء المنتظر.

 

وبحسب ما أعلنه مصيلحي خلال الساعات الماضية من المقرر أن يعقد جلسة في القريب العاجل مع مرتضى منصور لحسم هذه الجزئية.

 

مخرج قانوني

 

في الوقت ذاته وتحسبًا لرفض متوقع من رئيس الزمالك لمشاركة اللاعبين في اللقاء، بدأ النادي السكندري الترويج لأحقيته بإشراك داوودا وسيسيه أمام الكتيبة البيضاء.

 

ويبرر مسئولو الاتحاد هذا الرأي بأن عقدي إعارة اللاعبين ينصان على عدم جواز مشاركتهما أمام الزمالك في أي بطولة محلية أو دولية، وهما الصفتين اللتين لا تتمتع البطولة العربية بأي منهما، كونها غير معترف بها من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" وليست مدرجة على أجندة بطولاته.

 

أزمة واردة

 

والمؤكد أن إدارتي الاتحاد والزمالك ستدخلان في أزمة واشتباك إذا ما أصرت الأولى على إشراك داوودا وسيسيه في لقاء الثلاثاء المقبل، حيث يتوقع بعدها أن يطالب مرتضى منصور بحصول الزمالك على مبلغ 2 مليون جنيه من النادي السكندري.

 

ويبقى أمل الاتحاد الأخير للخروج من هذا المأزق دون خسائر هو التوصل لاتفاق ودي مع رئيس الزمالك، يسمح بموجبه الأخير بإشراك اللاعبين في المباراة، لكن هذا السيناريو غير مضمون، في ظل قناعة رئيس الزمالك بأن معاري ناديه دائمًا ما يتألقون في مواجهة فريقه، وهو السبب الذي دفعه لوضع مثل البند الجدلي في عقود اللاعبين الذين خرجوا من الزمالك في المواسم الأخيرة على سبيل الإعارة.

 

وقد يزيد من رفض رئيس الزمالك لتلك المحاولات حالة التألق التي يعيشها رزاق سيسيه في الفترة الأخيرة مع زعيم الثغر، وهو ما سيجعله مصدر تهديد قوي للزمالك حال مشاركته في المباراة المنتظرة.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان