رئيس التحرير: عادل صبري 05:27 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

«العمومية الطارئة».. ساحة معركة جديدة بين «مرتضى» و«الأولمبية»

«العمومية الطارئة».. ساحة معركة جديدة بين «مرتضى» و«الأولمبية»

تحقيقات وحوارات

مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك

«العمومية الطارئة».. ساحة معركة جديدة بين «مرتضى» و«الأولمبية»

أكرم نوار 16 أكتوبر 2018 17:00

يبدو أن الهدوء لن يعرف طريقه إلى نادي الزمالك في القريب العاجل في ظل توالي التطورات التي تشهدها القلعة البيضاء بين ساعة وأخرى، والمتعلقة بأزمات رئيس النادي مرتضى منصور.

 

وسيكون ملف الجمعية العمومية الطارئة التي دعا مجلس إدارة الزمالك لعقدها يومي الخميس والجمعة المقبلين هو محل الأزمة الجديدة المنتظرة بين رئيس القلعة البيضاء ومجلس إدارة اللجنة الأولمبية، وهي الأزمة التي قد يتداخل فيها هذه المرة وزير الشباب والرياضة.

 

تجاهل ثنائي

 

وخلال الساعات الماضية تلقى مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك صدمة بعدما رفض وزير الشباب والرياضة مطلبه بالموافقة على عقد الجمعية العمومية المشار إليها.

 

وطالب الوزير رئيس الزمالك بضرورة الحصول على موافقة اللجنة الأولمبية على انعقاد اجتماع الجمعية، وهي الموافقة التي لن يستطيع رئيس الزمالك الحصول عليها على الأرجح، بعدما أعلنت اللجنة الأولمبية أمس إرجاء إصدار قرارها بشأن عمومية الزمالك لحين الفصل في الدعوى التحكيمية المرفوعة من هاني العتال نائب رئيس الزمالك، والتي يطالب فيها ببطلان الدعوة لانعقاد اجتماع الجمعية العمومية المقرر أواخر الأسبوع الجاري.

 

عمومية فاصلة

 

ويكتسب اجتماع الجمعية العمومية المشار إليه أهمية قصوى بالنسبة لمرتضى منصور، كونه يسعى في هذا الاجتماع لحشد أعضاء ناديه لدعمه في أزمته الأخيرة مع الاتحاد الأفريقي لكرة القدم واللجنة الأولمبية والاتحاد الأفريقي لكرة اليد، والذين أصدروا جميعهم قرارات بإيقافه لمدة عام.

 

ولا شك أنه في حال فشل مجلس الزمالك في عقد اجتماع الجمعية العمومية المشار إليه، فإن ذلك سيكون ضربة لتحركات رئيس النادي لمواجهة سيل الإيقافات الذي حاصره في الفترة الأخيرة.

 

مناوشة قضائية

 

وأمام رفض وزير الشباب الموافقة على عقد اجتماع الجمعية العمومية، قرر مرتضى منصور السير في الطريق القضائي، من خلال رفع دعوى قضائية ضد الوزير أمام مجلس الدولة يطالب فيها بالسماح للمجلس الأبيض بعقد العمومية المشار إليها.

 

لكن انتقال تلك الأزمة قد لا يبشر بالخير في ظل سوابق كثيرة، ظل نادي الزمالك فيها طرفًا في منازعات قضائية بالجملة كانت جميعها على حساب استقرار النادي.

 

تصعيد قادم

 

وفي ظل اتجاه الأمور نحو عدم حصول مجلس الزمالك على موافقة رسمية بعقد اجتماع الجمعية العمومية المشار إليه، يُتوقع أن تشهد الأزمة القائمة بين مرتضى منصور ومجلس اللجنة الأولمبية تصعيدًا إضافيًا.

 

والمؤكد أن رئيس الزمالك لن يتوقف عن إطلاق سهامه نحو مجلس اللجنة الأولمبية، والذي سبق واتهم بعض أعضاءه بتلقي رشاوى من معارضين له في النادي، وهي الاتهامات التي فجرت الأزمة القائمة مع اللجنة الأولمبية، وكان من بين أسبابها أيضًا رفض الأخيرة الموافقة على عقد اجتماع الجمعية العمومية للزمالك، والذي عقد الشهر الما   ضي ولم يتم اعتماد نتائجه إلى الآن، وهو المصير الذي سيلقاه الاجتماع المقرر أواخر الأسبوع الجاري إذا ما أصر مرتضى منصور على عقده دون الحصول على موافقات مسبقة عليه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان