رئيس التحرير: عادل صبري 09:51 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

3 مخاوف تطارد الأهلي قبل مواجهة «وفاق سطيف»

3 مخاوف تطارد الأهلي قبل مواجهة «وفاق سطيف»

تحقيقات وحوارات

مباراة الذهاب بين الأهلي ووفاق سطيف

3 مخاوف تطارد الأهلي قبل مواجهة «وفاق سطيف»

محمد علاء 15 أكتوبر 2018 17:17

 

 بدأ العد التنازلي لاستعدادات الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي لمواجهة فريق وفاق سطيف الجزائري، ضمن منافسات إياب نصف نهائي دور أبطال أفريقيا والمقرر إقامتها على ملعب الأخير يوم الثلاثاء 23 أكتوبر، علمًا بأن مباراة الذهاب انتهت لصالح أصحاب الرداء الأحمر بهدفين دون رد.

 

ويأمل الأهلي إلى تحقيق الفوز في مباراة نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، من أجل تأهله إلى النهائي وحصد الأميرة السمراء، التي غابت عن الفريق منذ عام 2013، عقب فوزه على فريق أورلاندو.

 

وأصبحت هناك 3 مخاوف تطارد النادي الأهلي قبل مواجهة الفريق الجزائري، خصوصًا وأن هذا اللقاء تنتظره العديد من الجماهير الحمراء من أجل وضع قدمًا في المباراة النهائية.

 

إصابة كوليبالي

 

استعلم جهاز الكرة بالأهلي من نظرائهم في منتخب مالي عن حجم إصابة المالي ساليف كوليبالي، مدافع الفريق، مطالبين عودته للقاهرة لتجهيزه وعلاجه قبل مواجهة وفاق سطيف المرتقبة المقرر إقامتها يوم 23 أكتوبر الجاري.

 

وخرج ساليف بشكل كبير من حسابات الجهاز الفني لمنتخب بلاده في مواجهة بروندي المقرر إقامتها غدًا الثلاثاء، بعد تعرضه لإصابة عضلية في المواجهة الأولى التي أقيمت يوم 12 أكتوبر الماضي.

 

ويخشى الجهاز الفني من عدم قدرة كوليبالي على التعافي بالشكل المثالي، ومن ثم يضع الفريق في ورطة، خصوصًا في ظل إصابة الثلاثي سعد سمير ومحمد نجيب ورامي ربيعة، والاعتماد على الظهير الأيسر أيمن أشرف في مركز قلب الدفاع.

 


 

وكان باتريس كاريترون، المدير الفني لفريق الأهلي، قد قرر في وقت سابق عدم قيد أحمد علاء في القائمة الأفريقية للفريق الأحمر، حيث فضل قيد الثنائي ناصر ماهر وأكرم توفيق.

 

حراسة المرمى

 

يعتبر مركز حراسة المرمى، من أكبر المخاوف التي تطارد كارتيرون في الساعات القليلة الماضية، لاسيما في ظل إيقاف شريف إكرامي في إفريقيا، وعدم تواجد بديل سوى علي لطفي، للحارس محمد الشناوي.

 

وتولى لطفي حماية العرين الأحمر في لقاء الاتحاد السكندري الذي أقيم الأحد الماضي ضمن الجولة العاشرة للدوري، والذي انتهى بخسارة قاسية للأهلي بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.

 

وبعدها بنحو 3 أيام منح كارتيرون علي لطفي الفرصة مرة أخرى في لقاء الترسانة بدور الـ32 لبطولة كأس مصر، وهو اللقاء الذي انتهى بفوز الأهلي بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ليصبح مجموع الأهداف التي سكنت شباك لطفي في هاتين المباراتين 6 أهداف.

 

وهناك أزمة ثقة يعاني منها حارس الأهلي علي لطفي، الأمر الذي يتسبب في توتر للجهاز الفني، حال تعرض الشناوي إلى إصابة أو أي ظروف أخرى تجبر الجهاز الفني على مشاركة الأول في اللقاء.

 

 

الجماهير الجزائرية

 

يخشى الجهاز الفني للنادي الأهلي، من أن تكون جماهير الجزائر، هي سبب ضغط كبير على لاعبي الفريق في مباراة إياب، لاسيما في ظل قوة جماهير شمال أفريقيا المعروفة على مدار السنوات الأخيرة.

 

ويحاول كارتيرون ورفاقه، تأهيل اللاعبين نفسيًا من أجل مواجهة الضغط الجماهيري الكبير المنتظر على بعض اللاعبين في المباراة، نظرًا لقلة خبراتهم الأفريقية أمثال ناصر ماهر ومحمد هاني وغيرهما.

 

ويكفي لأصحاب الرداء الأحمر، انتهاء المباراة بالتعادل السلبي بدون أهداف، أو الهزيمة بفارق هدف، حتى يتأهل بشكل رسمي إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان