رئيس التحرير: عادل صبري 01:11 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

وساطة «أبوريدة» سر إعادة الأهلي إلى «السوبر المصري السعودي»

وساطة «أبوريدة» سر إعادة الأهلي إلى «السوبر المصري السعودي»

تحقيقات وحوارات

هاني أبوريدة

وساطة «أبوريدة» سر إعادة الأهلي إلى «السوبر المصري السعودي»

أكرم نوار 20 سبتمبر 2018 16:41

عاد اللغظ حول لقائي السوبر المصري السعودي إلى الواجهة من جديد، وذلك بعدما أصدر اتحاد الكرة المصري ونظيره السعودي بيانًا مشتركًا أعلنا فيه عن عودة فريق النادي الأهلي للمشاركة في أحد اللقاءين رغم أن الطرف السعودي سبق وأعلن أن فريق الزمالك سيكون طرف مباراتي السوبر المصري السعودي أمام كل من الهلال واتحاد جدة.

 

عودة للأصل

 

وبالبيان الصادر اليوم وما حواه من تفاصيل تكون كافة الترتيبات الخاصة بلقاءي السوبر المصري السعودي قد عادت إلى أصلها، حيث كان مقررًا من البداية أن يلتقي الأهلي مع الهلال في الرياض على كأس الرئيس عبد الفتاح السيسي، باعتبار الفريقين هما بطلا الدوري في البلدين.

 

 

على أن يشارك الزمالك في اللقاء الآخر أمام اتحاد جدة بالقاهرة على كأس الملك سلمان بن عبد العزيز، باعتبار الفريقين هما حاملا لقب الكأس في مصر والسعودية بالموسم الماضي.

 

 

موعد نهائي

 

وكشف البيان المشترك للاتحادين المصري والسعودي لكرة القدم عن اختيار يوم السادس من أكتوبر المقبل موعدًا للقاء الأهلي والهلال، والذي سيقام في العاصمة السعودية الرياض بالتزامن مع احتفالات ذكرى نصر أكتوبر.

 

 

وكان الموعد المقترح لهذا اللقاء في بادئ الأمر هو الثامن من نوفمبر إلا أن احتمال ارتباط الأهلي بالمشاركة في نهائي دوري أبطال أفريقيا، جعل إدارة الأهلي تتقاعس عن تأكيد ذلك الموعد، وهو ما فجر أزمة وقتها بدأت باعتذار الهلال عن خوص اللقاء، وأعقب ذلك تحديد موعد بديل على أن يكون الزمالك هو طرف اللقاء.

 

 

موقف تغير

 

ورغم أن الاتحاد السعودي كان قد أكد بلهجة حاسمة من قبل أن تعاملاته المستقبلة مع النادي الأهلي المصري ستكون لها حسابات أخرى بعد تقاعس القلعة الحمراء عن تأكيد موعد مواجهتها للهلال في السوبر المصري السعودي، إلا أن هذا الموقف تغير بشكل مفاجئ ليعود الأهلي من جديد للمشاركة في أحد اللقاءين وفقًا لما كان مقررًا بشكل مسبق.

 

وكان الاتحاد السعودي قد كشف بالتزامن مع إعلان اختيار الزمالك للمشاركة في لقاءي  السوبر عن رفع القيمة المالية لجائزة المباراتين، بحيث يحصل الفائز في كل لقاء على مبلغ مليون دولار، وهي الخطوة التي اُعتبرت وقتها نوع من الكيد الموجه لإدارة النادي الأهلي.

 

وساطة مثمرة

 

لكن ومنذ الإعلان عن اختيار الزمالك لخوض مباراتي السوبر المصري السعودي وحتى اليوم، بدأت تحركات مكثفة من مسئولي اتحاد الكرة وبالتحديد هاني أبوريدة رئيس مجلس الجبلاية لمحاولة إعادة الترتيبات الخاصة بالمباراتين إلى أصلها بحيث أن يشارك الأهلي في أحدهما.

 

ووجه أبوريدة كافة جهوده في هذا الشأن صوب تركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة السعودية، والذي كان المحرك الرئيسي في انقلاب اتحاد الكرة السعودي على الأهلي، حيث تمكن أبوريدة في النهاية من إقناع الرجل الأول في الساحة الرياضية السعودية بإعادة الأهلي ليكون طرفًا للقاء سوبر بطلي الدوري أمام الهلال.

 

ترقب قائم

 

وحتى يحين موعد مواجهة الأهلي والهلال في الرياض يوم 6 أكتوبر المقبل، سيظل الترقب مسيطرًا على المهمتين بالشأن الكروي في مصر وبالأخص ما يتعلق منه بالنادي الأهلي، انتظارًا لمعرفة ما إذا كانت مشاركة الفريق الأحمر في هذا اللقاء ستذيب جبال الجليد القائم بين إدارة الأهلي وتركي آل الشيخ.

 

ورغم أن آل الشيخ وإدارة الأهلي أوقفا قبل فترة تحركاتهم القضائية تجاه بعضهما البعض، إلا أن الفتور ظل مسيطرًا على علاقة الطرفين بشكل واضح منذ الخلاف الشهير الذي نشب بين المسئول السعودي ومجلس محمود الخطيب، والذي اعتذر على إثره الأول عن الاستمرار في منصب الرئيس الشرفي للقلعة الحمراء.

 

اعلان