رئيس التحرير: عادل صبري 12:30 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

«إكسبريس»: صدمة لدى جماهير ليفربول من محمد صلاح

«إكسبريس»: صدمة لدى جماهير ليفربول من محمد صلاح

تحقيقات وحوارات

محمد صلاح لاعب ليفربول

«إكسبريس»: صدمة لدى جماهير ليفربول من محمد صلاح

محمد عبد الغني 19 سبتمبر 2018 12:09

قالت صحيفة إكسبريس البريطانية، إن جماهير  ليفربول صُعقت عندما لاحظوا ردة فعل محمد صلاح، وذلك بعدما شاهدوه وهو  يقذف زجاجة المياه على الأرض، لحظة تسجيل زميله هدف الفوز، على الرغم من ظهور لقطات أخرى تظهر احتفاله أيضًا. 

 

أثار النجم المصري محمد صلاح الجدل، عقب مباراة فريقة ليفربول الإنجليزي أمام باريس سان جيرمان الفرنسي، مساء الثلاثاء  في إطار أولى مباريات دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا.

 

 

وفاز "الريدز"  على الفريق الباريسي بثلاثة أهداف مقابل هدفين بعد مباراة مثيرة كان ليفربول متقدما خلالها بهدفين قبل أن يعود سان جرمان في الدقائق الأخيرة، إلا أن فيرمينو كانت له الكلمة الأخيرة في الوقت القاتل ليتصدر ليفربول، بطل 2005، المجموعة الثالثة منفردا.

 

وأظهرت الكاميرات ردة فعل الفرعون المصري عقب إحراز زميله البرازيلي فرمينيو هدف الفوز لفريقه، بينما كان صلاح يجلس على دكة البدلاء بعدما تم استبداله قبل  نهاية المباراة بدقائق، وظهر صلاح وهو يقذف، زجاجة مياه على الأرض، وهي اللقطة التي أثارت جدلا وردود فعل متباينة كبيرة.

 

 

وكان صلاح قد تسبب في دخول مرمى فريقه هدف التعادل للضيوف بعدما فقد الكرة لترتد بهجمة عكسية على فريقه، قبل أن يتم استبداله باللاعب السويسري شيردان شاكيري.

 

وقام المدير الفني يورجن كلوب باستبدال النجم المصري في الدقيقة 85 ، بعد لحظات قليلة من الخطأ الذي ارتكبه والذي منح الفرصة للفرنسي كليان مبابي من تسجيل  هدف التعادل لباريس سان جيرمان.


ورأى البعض على شبكات التواصل الاجتماعي أن صلاح تصرّف بشكل غاضب لا يعكس أخلاقه، بينما قال آخرون إن الفرعون المصري لا يزال غير جاهز من الناحية الفنية والبدنية بعد الإصابة التي لحقت بها في نهائي أبطال أوروبا في الموسم الماضي.

 

لكن كان هناك من دافع علن النجم المصري، حيث تحدث نجم مانشستر يونايتد السابق ريو فرديناند عن تصرف صلاح، قائلا : "أعتقد أن صلاح كان يحتفل على طريقته، يداه كانتا للأعلى في البداية، اللقطة الأولى أظهرت ذلك"، بحسب صحيفة ذا صن. 

 

وأيد لاعب ليفربول السابق جون آرني ريسه، كلام فرديناند، إذ رد على سؤال بشأن الحالة المزاجية لصلاح في تلك اللحظة بقوله: "أعتقد أنّه كان سعيدا" بهدف الفوز.

 

فيما أشارت صحيفة إكسبريس إلى أن محمد صلاح تأثر نفسيا وشعر بحالة إحباط بعدما تسبب في دخول  هدف التعادل في مرمى فريقه ، بالإضافة إلى حسرته عندما ألغى الحكم التركي هدفا له خلال المباراة.

 

 

غضب جماهيري

 

وسارع مشجعو الريدز على تويتر إلى الإشارة إلى تصرفات النجم المصري، واعتبرها البعض رد فعل غاضبة بالتأكيد، وفق  ما نقلت صحيفة إكسبريس.

 

وتساءل أحد مشجعي الريدز قائلا: "هل قام صلاح بإلقاء قارورة المياه بسبب إحراز زميله فرمينيو هدف الفوز ؟"

 

وغرد مشجع آخر قائلا: "المهاجمون الثلاثة في ليفربول يلعبون لأنفسهم فقط. وبسبب ذلك لن يفوز  ليفربول بأي شيء هذا الموسم"، وأضاف غاضبا حول  تصرف صلاح: "هذه رد فعل سخيفة من صلاح ".

 

وأضاف آخر: "بالنسبة لمن ينتقدون مو صلاح كان يحتفل وكان غاضبا من نفسه للهدف الثاني".

 

 

يذكر أن النجم المصري المتوج بجائزة الحذاء الذهبي في الموسم الماضي، غاب عن التسجيل هذا الموسم للمباراة الثالثة على التوالي، بعد صيامه التهديفي بالدوري أمام ليستر سيتي وتوتنهام.

 

وسجل البديل البرازيلي روبرتو فيرمينو هدفا في الوقت بدل الضائع، ليؤمن فوزا صعبا لفريقه ليفربول الإنجليزي على ضيفه القوي باريس سان جرمان الفرنسي بنتيجة 3-2، في مستهل مشوار الفريقين بالمجموعة الثالثة من دوري أبطال أوروبا.

 

وبعد أن بدأ أصحاب الأرض اللقاء بمستوى مميز توج بهدفين نظيفين، سجل سان جرمان هدفا قرب نهاية كل شوط، ليتوتر اللقاء ويزداد إثارة في دقائقه الأخيرة، قبل أن يحسم فيرمينو الأمور لصالح "الريدز".

 

ولم يخيب دانيال ستوريدج ظن مديره الفني يورغن كلوب، الذي دفع به أساسيا لأول مرة منذ فترة طويلة، وسجل هدف ليفربول الأول بضربة رأس متقنة في الدقيقة 30.

 

وبعدها بـ6 دقائق، عزز ليفربول حصيلته التهديفية عن طريق لاعب وسطه جيمس ميلنر الذي سدد ركلة جزاء حصل عليها الفريق الأحمر، بعد تعرض لاعب وسطه جورجينيو فينالدوم لعرقلة داخل منطقة جزاء الضيوف.

 

لكن سان جرمان سرعان ما انتفض، وسجل هدف تقليص الفارق في الدقيقة 40 عبر مدافعه توماس مونييه الذي استغل كرة مرتدة من دفاع ليفربول داخل منطقة الجزاء، وسدد على يسار أليسون بيكر.

 

وفي الدقيقة 83، أحرز كيليان مبابي نجم سان جرمان هدف التعادل القاتل، بعد جهد كبير من زميله النجم الآخر نيمار، ليظن الجميع أن المباراة في اتجاهها إلى التعادل 2-2.

 

إلا أن فيرمينو كان له رأي آخر، إذ سجل هدفا بمهارة شخصية في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، بعد مراوغة وتسديدة قوية سكنت شباك ألفونس أريولا حارس الضيوف.

 

النص الأصلي 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان