رئيس التحرير: عادل صبري 03:38 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«الإعارة».. السيناريو الأقرب لانضمام الشحات لـ«الأهلي»

«الإعارة».. السيناريو الأقرب لانضمام الشحات لـ«الأهلي»

تحقيقات وحوارات

حسين الشحات

«الإعارة».. السيناريو الأقرب لانضمام الشحات لـ«الأهلي»

أكرم نوار 19 يوليو 2018 12:05

بين عشية وضحاها عاد اسم حسين الشحات لاعب وسط نادي العين الإماراتي ليتصدر الأحاديث عن الصفقات الجديدة في الدوري المصري، حيث ترددت أنباء قوية خلال الساعات الماضية عن وجود تحركات جادة من إدارة النادي الأهلي للحصول خدمات اللاعب السابق للمقاصة.

 

احتمال مستبعد

 

وتشير الدلائل إلى أن انضمام حسين الشحات إلى الأهلي – حال تحققه فعليًا- فمن الصعب أن يكون على سبيل الانتقال النهائي، في ظل توقعات بأن يطلب نادي العين الإماراتي الحصول على مقابل مادي ضخم للتفريط في اللاعب بصورة نهائية.

 

وكان الشحات قد انتقل إلى صفوف فريق العين معارًا من المقاصة بداية العام الحالي، قبل أن يبادر الأول بشراء اللاعب بشكل نهائي من النادي الفيومي مقابل حصول الأخير على مبلغ 4 ملايين دولار.

 

ويتربط الشحات مع العين بعقد يمتد حتى صيف عام 2021، وهو ما يؤكد أن النادي الإماراتي لن يقبل فكرة التفريط في اللاعب بمبلغ أقل مما دفعه في سبيل الحصول على خدماته.

 

سيناريو مرجح

 

ومن الوارد أن يكون انتقال الشحات إلى الأهلي عن طريق الإعارة لمدة موسم واحد، وهو ما ستكون تكاليفه المالية أقل بكثير من شراء عقد اللاعب.

 

وسيحاول مسئولو الأهلي تقليل المطالب المالية لنظرائهم في العين حتى أقل مبلغ ممكن، كما ستحاول الإدارة الحمراء كذلك الضغط على الشحات من أقل تقليل المقابل المالي الذي سيحصل هو عليه حال انضمامه إلى الشياطين الحمر فعليًا.

والمعروف أن الشحات اعترف أكثر من مرة أن ارتداء قميص الأهلي يظل هو الأمنية الأكبر في حياته، وهو ما يجعل مسئولي الأهلي متفائلين بقبول اللاعب بأي مبالغ مالية سيتم عرضها عليه، رغم أنه يحصل على نحو مليون دولار في الموسم الواحد مع فريق العين.

 

تمويل ذاتي

 

ورغم ذلك إلا أن احتمال فشل انتقال الشحات إلى الأهلي يظل قائمًا، خصوصًا في ظل افتقاد الأهلي القدرة المالية الكبيرة للدخول في مفاوضات مع مسئولي العين بقوة.

 

ومن المفترض أن يمول الأهلي كامل تكاليف صفقة ضم الشحات من خزينة النادي، بعد انقطاع الدعم الذي كان يحصل عليه النادي من تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي الأسبق للنادي، ورغم الصلح الأخير بين الأخير والإدارة الحمراء، إلا أن الدلائل تشير إلى أن مجلس محمود الخطيب لن يتعامل مع المسئول السعودي مستقبلًا، أو يقبل منه أي دعم جديد.

 

أضف إلى ذلك وجود احتمال برفض العين الإماراتي بشكل قاطع فكرة التفريط في لاعبه المصري، خصوصًا وأنه بات أحد العناصر الأساسية في صفوف الفريق، حيث يعول عليه الجهاز الفني بشكل كبير سواء على مستوى المنافسات المحلية أو القارية التي يشارك بها فريق العين.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان