رئيس التحرير: عادل صبري 08:49 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مونديال روسيا.. 3 أسباب تدفع «السعوديين» للقتال أمام «الفراعنة»

مونديال روسيا.. 3 أسباب تدفع «السعوديين» للقتال أمام «الفراعنة»

تحقيقات وحوارات

لاعبو السعودية

مونديال روسيا.. 3 أسباب تدفع «السعوديين» للقتال أمام «الفراعنة»

أكرم نوار 24 يونيو 2018 12:00

يتواصل العد التنازلي لانتهاء مشوار منتخبا مصر والسعودية في نهائيات كأس العالم، عندما يلتقيان غدًا في إطار الجولة الثالثة والأخيرة لدور المجموعات بمونديال روسيا.

 

وعقب انتهاء منافسات الجولة الثانية تأكد خروج المنتخبين من النهائيات، بعدما لم يوفق منهما في حصد أي نقاط في أول جولتين، في حين حسم منتخبا أوروجواي وروسيا بطاقتي التأهل عن المجموعة لصالحهما بـ6 نقاط في رصيد كل منهما.

 

ورغم عدم أهمية المباراة وبقاء نتيجتها مسألة تحصيل حاصل بالنسبة للمنافسة داخل المجموعة، إلا أن المنتخب السعودي لديه الكثير من الدوافع لتحقيق الفوز في لقاء الغد، ويستعرض "مصر العربية" أبرز تلك الدوافع في السطور التالية..

 

توبيخ رسمي

 

يأتي في مقدمة الأسباب التي تدفع المنتخب السعودي للقتال في مباراة الغد التوبيخ العلني الذي تلقاه لاعبوه من تركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة السعودية، في أعقاب الخسارة المذلة التي تعرض لها الفريق في الجولة الأولى أمام نظيره الروسي بخماسية نظيفة.

 

وعقب تلك الهزيمة تحدث آل الشيخ للجماهير السعودية في مقطع فيديو قائلًا إن لاعبي الأخضر "سودوا وجهه"، مؤكدًا أن هيئة الرياضة لم تبخل على المنتخب بشيء لكن الهزيمة كشفت تواضع قدراتهم.

 

ويسعى لاعبو الأخضر السعودي لتحقيق الفوز في مباراة الغد لرد اعتبارهم أمام رئيس هيئة الرياضة، ومن قبله ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والذي استقبل بعثة الفريق قبل سفرها إلى روسيا، وحرص على مؤازرتهم في مباراتهم الأولى أمام المنتخب الروسي.

 

 

أداء متصاعد

 

ومن بين الأسباب التي تشكل دافعًا للمنتخب السعودي لتقديم أداء قوي في مباراة الغد أمام الفراعنة حالة التصاعد الملحوظ في مستوى لاعبي الأخضر، والتي ظهرت في مباراة الجولة الثانية أمام منتخب أوروجواي.

 

ورغم انتهاء تلك المباراة بخسارة السعودية بهدف نظيف، إلا أن لاعبي الأول ظهروا أكثر ثباتًا داخل الملعب، مقارنة بما كانو عليه في مباراة روسيا والتي كانت فيها صفوفهم مفككة بشكل تام.

 

وأسهمت التغييرات التي أجراها الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي في تغيير شكل أداء الأخضر السعودي في الجولة الثانية، حيث اعتمد على فهد المولد في قيادة خط الهجوم بدلًا من محمد السهلاوي الذي لم يكن موفقًا في لقاء الجولة الأولى، وكذلك أبعد بيتزي يحيى الشهري عن تشكيل الجولة الثانية ودفع بدلًا باللاعب هتان باهبري.

 

 

معنويات متراجعة

 

كذلك تعزز الحالة المعنوية السيئة للاعبي منتخب مصر دوافع نظرائهم في المنتخب السعودي لتحقيق الفوز في مواجهة الغد، والتي تعد آخر فرصة لكلا المنتخبين لحفظ ماء وجهيهما قبل انتهاء مشوارهما في النهائيات العالمية.

 

ومنذ خسارة الفراعنة القاسية في الجولة الثانية أمام منتخب روسيا بثلاثية نظيفة، تسيطر حالة من الإحباط على لاعبي منتخبنا، خصوصًا وأن الجميع كان يعلق آمال عريضة على الفريق لتحقيق الفوز في تلك المباراة بناء على المستوى الجيد الذي ظهر به الفريق في الجولة الأولى أمام أوروجواي.

 

 

ومنذ الخسارة أمام روسيا طفت على السطح داخل معسكر المنتخب الوطني الكثير من الأزمات والمشاكل، والتي بددت إلى حد ما هدوء واستقرار الأجواء داخل البعثة، ولعل كان آخرها ما أثير حول واقعة الفعل المشين الذي ارتكبه المدافع سعد سمير تجاه زميله محمود كهربا بأحد التدريبات.

 

وفي المقابل يتطلع المنتخب السعودي إلى أن يحسن استغلال كل تلك العوامل المحيطة ببعثة المنتخب المصري للتغلب عليه، والخروج بنقاط المباراة الثلاث لتخفيف وطأة خروجه المبكر من النهائيات العالمية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان