رئيس التحرير: عادل صبري 05:18 صباحاً | الأحد 27 مايو 2018 م | 12 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

فيديو| قمة آرسنال وأتلتيكو.. هل يصالح فينجر الجماهير قبل رحيله؟

فيديو| قمة آرسنال وأتلتيكو.. هل يصالح فينجر الجماهير قبل رحيله؟

تحقيقات وحوارات

قمة آرسنال وأتلتيكو.. هل يصالح فينجر الجماهير قبل رحيله؟

فيديو| قمة آرسنال وأتلتيكو.. هل يصالح فينجر الجماهير قبل رحيله؟

محمد متولي 26 أبريل 2018 12:17

تتجه الأنظار عند التاسعة مساء اليوم الخميس إلى ملعب "الإمارات" بالعاصمة البريطانية لندن، لمتابعة المواجهة القمة المثيرة التي تجمع بين آرسنال الإنجليزي وضيفه أتلتيكو مدريد الإسباني في جولة الذهاب لدور الأربعة ببطولة الدوري الأوروبي.

 

وتشكل هذه البطولة فرصة للمدير الفني أرسين فينجر لمصالحة الجماهير قبل الرحيل عن النادي اللندني نهاية الموسم بعد بعد 22 موسما  قضاها على رأس القيادة الفنية.

 

ومنذ إعلان فينغر رحيله عن النادي في نهاية الموسم الحالي، بدأت التقارير تتحدث عن أسماء كثيرة لتولي المهمة منهم إنريكي، ولاعب الفريق السابق الفرنسي باتريك فييرا، والإيرلندي الشمالي برندن رودجرز والألماني يواكيم لوف وغيرهم.

 

وفاز فينجر (68 عاما) بثلاثة ألقاب في الدوري الإنجليزي الممتاز، وقاد أرسنال إلى التتويج موسم 2003-2004 بدون خسارة أي مباراة، كما فاز بكاس إنجلترا سبع مرات.

 

وتعرض المدرب الفرنسي لضغوط متزايدة للتنحي عن منصبه في الأعوام الأخيرة وتعالت أصوات مشجعي النادي التي طالبت برحيله بعدما فشل في الفوز بلقب الدوري منذ 14 عاما، كما انعدمت آماله تقريبا بالتأهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا للموسم الثاني على التوالي.

 

وينفرد فينجر بإحصائية بلوغه نهائي المسابقات الأوروبية الثلاث من دون إحراز الألقاب، وذلك بعد خسارته كأس الاتحاد الأوروبي (تحولت إلى يوروبا ليج) أمام غلطة سراي التركي في 2000، دوري أبطال أوروبا أمام برشلونة الإسباني في 2006، وكأس الكؤوس الأوروبية (ألغيت) ضد فيردر بريمن الألماني في 1992.

وقال مواطنه تييري هنري الذي لعب تحت إشرافه في أرسنال وحقق نجومية هجومية رائعة "أنا سعيد لإمكانية الحديث الآن عن ارثه، ولا يجب نسيان انه علينا الفوز في يوروبا ليج".

 

وتابع "دعونا لا نتوه في الاحتفال بنهاية حقبته. يتعين على الفريق الفوز في يوروبا ليغ. سيكون إنجازا رائعا أن يحقق ارسين لقبا أوروبيا للمرة الأولى قبل رحيله".

ولن يكون خصم أرسنال سهلا ابدأ، إذ يعد أتلتيكو مدريد من الاختصاصيين في المسابقات القارية، وقد توج في الدوري الأوروبي عامي 2010 و2012، كما بلغ نهائي دوري أبطال أوروبا عامي 2014 و2016 عندما خسر أمام جاره ريال مدريد.

 

ومنذ تولي الأرجنتيني دييغو سيميوني مهمة تدريبه قبل سبع سنوات، بلغ "كولتشونيروس" نصف نهائي البطولات الأوروبية خمس مرات، لكنه اقصي اربع مرات أمام ريال مدريد.

 

يعتمد المدرب آرسين فينجر على الثلاثي مسعود أوزيل وآرون رامسي وجاك ويلشير وخلفهم لاعب الوسط غرانيت تشاكا، ويعد أوزيل أكثر لاعب صنع أهدافاً في آرسنال هذا الموسم برصيد 14 هدفًا وخلفه رامسي بواقع 11 هدفًا وتضم القائمة -أيضًا- تشاكا بواقع 7 أهداف كما صنع ويلشير 4 أهداف.

 

كما يراهن آرسنال على سرعة الثنائي الهجومي ألكسندر لاكازيت وداني ويلبك وكلاهما من اللاعبين المهمين أصحاب السرعات.

 

يدخل أتلتيكو مدريد المباراة متسلحا بقوته الدفاعية، بعد 11 مباراة متتالية دون أن تهتز شباكه على ملعبه “واندا متروبوليتانو”، ما يعنى انه يتعين على أرسنال الوصول الى مرمى خصمه الخميس اذا أراد بلوغ النهائى.

 

وضم سيميوني إلى تشكيلته المهاجم دييجو كوستا بعد تعافيه من إصابة عضلية، علما بانه سجل أربعة أهداف في ست مباريات ضد أرسنال عندما دافع عن الوان تشلسي الإنكليزي لثلاث سنوات.

 

وستكون المواجهة القارية الأولى بين اتلتيكو الذي تخطى سبورتينغ البرتغالي في ربع النهائي، وأرسنال المتفوق على سسكا موسكو الروسي.

من ناحيته قال فينجر الصدام مع أتليتكو مدريد سيحتاج إلى أداء متكامل لأن الفريق الإسباني لا يملك نقاط ضعف.

 

فينجر تحدث خلال المؤتمر الصحفي للمباراة عن مستقبله بعد إعلان الرحيل وآماله مع الفريق والصدام مع أتليتكو، قال عن مستقبله "أنا أركز على المبارة، هذا هو الشيء الوحيد الذي يهم"، كيف تهزم أتليتكو مدريد "قبل كل شيء أن نلعب بقوتنا، سوف نحاول الاحتفاظ بالكرة، هم فريق قوي وثاني أفضل فريق في إسبانيا، لا توجد لديهم نقاط ضعف لذا علينا أن نكون متكاملين".

فيما أكد الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد الإسباني، أنهم سيواجهون "منافسا عريقا في أوروبا"، في الوقت الذي لم يوضح فيه موقف المهاجم الدولي دييجو كوستا من المشاركة.

 

وحول المهاجم الدولي دييجو كوستا، الذي غاب عن آخر 3 مباريات لفريقه بسبب إصابة عضلية ولكنه دخل قائمة المباراة وتدرب مع الفريق، أكد سيميوني أنه "سيفعل ما هو في صالح الفريق".

كما أثنى المدرب الأرجنتيني على نظيره في الفريق الإنجليزي، الفرنسي أرسين فينجر، الذي سيخوض آخر مباراة قارية له على من على مقعد المدير الفني بملعب (الإمارات) بعدما أعلن رحيله عن الفريق بنهاية الموسم الجاري .

 

وقال "لا أجد غير كلمة معجب للتعبير عن تقديري لمدرب عظيم مثله. الاستمرار في هذا المستوى كل هذا الوقت يتطلب الابتكار مرات عديدة. بالنسبة لي، كمدرب شاب، ليس علي إلا المتابعة والمشاهدة والإعجاب".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان