رئيس التحرير: عادل صبري 12:33 صباحاً | الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 م | 15 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

المشوار الأفريقي اختبار صعب ينتظر مدرب الأهلي

المشوار الأفريقي اختبار صعب ينتظر مدرب الأهلي

تحقيقات وحوارات

رينيه فايلر مدرب الأهلي الجديد

المشوار الأفريقي اختبار صعب ينتظر مدرب الأهلي

ضياء خضر 05 سبتمبر 2019 13:43

يواصل تحضيرات فريق الكرة الأول بالنادي الأهلي للمباراة الهامة التي ستجمعه مع فريق كانو سبورت بطل غينيا الإستوائية بمعقل الأخير يوم 14 سبتمبر الجاري، والتي تأتي ضمن ذهاب دور الـ 32 لبطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

 

وستشهد المباراة المنتظرة أمام كانو سبورت أول ظهور رسمي للسويسري رينيه فايلر المدير الفني الجديد لفريق النادي الأهلي، والذي تولى مهمته قبل أيام قليلة خلفًا للأوروجوياني مارتن لاسارتي.

 

تجربة أولى

 

وستكون رحلة المدرب رينيه فايلر مع فريق النادي الأهلي إلى غينيا الاستوائية، هي أول مهمة عمل للمدرب السويسري في أدغال القارة السمراء والتي لم يسبق له خوض أي تجربة تدريبية فيها.

 

ولا شك أن حداثة عهد المدرب فايلر بالكرة الأفريقية ستضيف مزيدًا من الصعوبة لمهمته مع النادي الأهلي، خصوصًا وأن إدارة القلعة الحمراء تضع على رأس أهداف فريقها الكروي التتويج بلقب بطولة دوري أبطال أفريقيا الغائب عن خزائن النادي منذ عام 2013.

 

 

ضغوط مضاعفة

 

تطلعات الأهلي الأفريقية وما ستضيفه من ضغوط على المدرب فايلر، لكن تكون وحدها هي أحد مصادر القلق للمدرب السويسري والذي يخشى بكل تأكيد من شبح الفشل في تجربته مع الشياطين الحمر.

 

وترى كثير من الآراء أن إدارة الأهلي خاطرت عندما تعاقدت مع المدرب فايلر، ليس لتواضع سجله التدريبي فقط، وإنما لعدم وجود أي خبرة مسبقة لديه بالكرة الأفريقية، والتي يبقى لمسابقاتها القارية خصائص مختلفة عن نظيراتها في أي قارة أخرى.

 

وسيكون المدرب فايلر ومعاونوه مطالبون ببذل جهد مضاعف قبل أي اختبار أفريقي لفريق النادي الأهلي، ومحاولة دراسة المنافس بشكل مفصل ودقيق للغاية لتجنب أي مفاجآت غير سارة.

 

 مع الوضع في الاعتبار الظروف السيئة التي قد يواجهها الفريق الأحمر في مبارياته الخارجية سواء من حيث سوء ملاعب المباريات أو التدريب وكذلك طول رحلات السفر وظروفها الصعبة إلى جانب الأخطاء التحكيمية الكارثية التي تحدث أحيانًا في المباريات الأفريقية، وهي الأمور التي لم يتعود فايلر وجهازه على رؤيتها في المسابقات الأوروبية.

 

 

بداية صعبة

 

وكما هو حال الفرق المرشحة دائمًا لنيل لقب البطولة، عادة ما تكون أي مباراة قارية للأهلي بدرجة "حياة أو موت" كون الفريق الأحمر هو البطل التاريخي لدوري أبطال أفريقيا.

 

لكن حساسية اللقاء المنتظر أمام كانو سبورت ستكون مضاعفة، خصوصًا وأن هذه المباراة ستشهد أول ترجمة عملية لفكر المدرب فايلر وجهازه على أرض الواقع بعد فترة ستقارب الـ 10 أيام من بداية مهمتهم مع الفريق الأحمر.

 

ويدرك المدرب السويسري وكذلك إدارة الأهلي أن أنظار جماهير وعشاق النادي ستكون مركزة على مباراة الفريق وكانو سبورت، أملًا في رؤية بصمة واضحة للمدرب فايلر والذي كان اختياره بمثابة رهان لإدارة القلعة الحمراء أمام الجماهير.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان