رئيس التحرير: عادل صبري 05:54 مساءً | الأحد 25 أغسطس 2019 م | 23 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

«تصفيات أفريقيا» عقبة في طريق اختيار مدرب جديد لـ«الفراعنة»

«تصفيات أفريقيا» عقبة في طريق اختيار مدرب جديد لـ«الفراعنة»

تحقيقات وحوارات

لاعبو منتخب مصر في مران سابق

«تصفيات أفريقيا» عقبة في طريق اختيار مدرب جديد لـ«الفراعنة»

ضياء خضر 20 يوليو 2019 12:45

رغم مرور أسبوعين على إخفاق منتخب مصر في النسخة الأخيرة من بطولة أمم أفريقيا، والتي ودعها الفراعنة من دور الـ 16، إلا أن تبعات هذا الاخفاق يبدو أنها ستظل تطارد المنتخب الوطني في الفترة المقبلة.

 

وكان الوداع المبكر للنهائيات الأفريقية سببًا في الإطاحة بالجهاز الفني السابق للمنتخب، والذي كان يقوده المكسيكي خافيير أجيري.

 

ترقب مستمر

 

ومنذ أن تم الإعلان بشكل رسمي عن إقالة أجيري وجهازه المعاون، بدأ قطاع كبير من جماهير الكرة المصرية يترقب الكشف عن هوية المدرب الذي سيخلف المدير الفني المكسيكي.

 

وفي ظل خلو مقاعد مجلس إدارة اتحاد الكرة باستقالة هاني أبوريدة وأعضاء مجلسه عقب الإخفاق الأفريقي، أصبح توقيت الإعلان عن الجهاز الفني الجديد للمنتخب في "علم الغيب"، خصوصًا وأن شئون اتحاد الكرة في الوقت الحالي يتولى تسييرها بشكل مؤقت المدير التنفيذي للجبلاية ثروت سويلم.

 

 

حيرة متكررة

 

وبعيدًا عن المداولات الرسمية بشأن مدرب المنتخب القادم، وكما هي العادة تنقسم آراء الجماهير والنقاد حول جنسية المدرب القادم للفراعنة، وما إذا كان من الأفضل اختيار أحد المدربين المصريين، أم إسناد المهمة إلى أحد المديرين الفنيين الأجانب.

 

هذه الحيرة المتكررة مع كل مرة يتم فيها اختيار مدرب جديد للمنتخب، ليست بعيدة عن أصحاب القرار في هذا الشأن، وهو القرار الذي قد يبقى مؤجلًا لحين الاستقرار على وضع خريطة طريق لاتحاد الكرة سواء ببقاء ثروت سويلم على رأس إدارة الجبلاية لحين إجراء انتخابات، أو تعيين لجنة مؤقتة تدير شئون المؤسسة الحاكمة لكرة القدم المصرية لمدة عام.

 

 

استحقاق قريب

 

وقبل يومين أجرى الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" مراسم القرعة الخاصة بتصفيات النسخة المقبلة من بطولة أمم أفريقيا، والمقرر إقامتها صيف عام 2021 في دولة الكاميرون.

 

وأوقعت تلك القرعة المنتخب المصري على رأس المجموعة السابعة، والتي ضمت إلى جوار الفراعنة منتخبات كينيا وتوجو وجزر القمر.

 

ومن المقرر أن يبدأ الفراعنة مشوارهم في التصفيات الأفريقية في حدود يوم 11 نوفمبر المقبل، علمًا أن نظام التصفيات يقضي بتأهل المنتخبين صاحبا المركزين الأول والثاني من كل مجموعة إلى نهائيات الكاميرون.

 

 

نزيف الوقت

 

ومع مرور كل يوم دون إحراز تقدم في ملف اختيار المدير الفني الجديد لمنتخب مصر، تزداد الضغوط بشكل تلقائي على الجهاز الفني المنتظر للفراعنة.

 

ومع اليوم الأول لتنصيب الجهاز الفني الجديد لمنتخب مصر سيكون عليه بدء عمله على الفور، ووضع خطة عاجلة لتجهيز الفراعنة لخوض التصفيات الأفريقية والتي يتبقى على انطلاقها نحو 3 أشهر من الآن.

 

 

مهمة شائكة

 

ولا شك أن الظروف الحالية لمنتخب مصر وخروجه المخيب من النسخة الأخيرة لبطولة أمم أفريقيا، وارتباطه باستحقاق هام بعد نحو 3 أشهر، سيجعل أي مدرب يفاوضه اتحاد الكرة لتولي قيادة الفراعنة يعيد حساباته بشكل جيد قبل قبول المهمة.

 

وسيكون المدرب القادم للفراعنة على وعي وإدراك تام بأن ما سيقدمه المنتخب تحت قيادته في التصفيات الأفريقية، سيكون هو عنوان الحكم على مستقبله مع منتخب مصر سواء بالاستمرار في حال التأهل الرسمي للنهائيات، أو الرحيل حال لم يوفق في قيادة المنتخب إلى النسخة المقبلة من أمم أفريقيا.

 

ورغم تواضع أسماء المنتخبات الموجودة مع الفراعنة في مجموعتهم بتصفيات أمم أفريقيا، إلا أن توافر عنصر المفاجآت في كرة القدم لا يجعل أي شيء مستبعد، خصوصًا وأن منتخب مصر سبق له الغياب عن النهائيات الأفريقية 3 نسخ متتالية أعوام 2012 و2013 و2015.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان