رئيس التحرير: عادل صبري 03:44 مساءً | الاثنين 22 يوليو 2019 م | 19 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| القبض على بلاتيني.. هل يفتح ملف مونديال قطر 2022 مجددًا؟

فيديو| القبض على بلاتيني.. هل يفتح ملف مونديال قطر 2022 مجددًا؟

تحقيقات وحوارات

ميشيل بلاتيني

فيديو| القبض على بلاتيني.. هل يفتح ملف مونديال قطر 2022 مجددًا؟

محمد عبد الغني 18 يونيو 2019 20:15

 

ضربة جديدة تلقاها  الفرنسي ميشال بلاتيني، الرئيس السابق للاتحاد الاوروبي لكرة القدم والموقوف عن ممارسة أي نشاط كروي. 

 

 السلطات الفرنسية، ألقت في وقت سابق اليوم، القبض على  ميشيل بلاتيني، في إطارتحقيقات معه بتهم "فساد" أثناء فترة رئاسته للاتحاد القاري تتعلق  بمنح قطر حق استضافة مونديال 2022.

 

وأصدر مكتب الدفاع الخاص بالفرنسي ميشيل بلاتيني، بيانًا أكد خلاله براءة موكله من أي اتهامات منسوبة إليه.

 

 

ووفقا لبيان نشرته وسائل الاعلام المختلفة، "بعد الاستماع إلى ميشيل بلاتيني في نفس التحقيق الذي تم فتحه خلال العام الماضي، حاليًا يتم استجوابه تحت الحجز لأسباب تقنية".

 

وأضاف "مستشاره ويلي بوردون يؤكد أن ما حدث ليس (عملية توقيف) لكن جلسة استماع له كشاهد في إطار وضعه المحققون".

 

وأوضح البيان "ميشيل بلاتيني أجاب بكل صدق ودقة عن كافة الأسئلة ومنح شرحًا مفيدًا، ولن يعود لتوضيح نفسه مجددا بخصوص ادعاءات غريبة للغاية عنه، إنه واثق للغاية مما سيحدث بعد ذلك"

 

 

 

وأكد مصدر مقرب من التحقيق لوكالة فرانس برس ما نشره موقع "ميديابارت" الفرنسي بشأن الاستماع لبلاتيني، مضيفا انه تم الاستماع أيضا بصفة شاهد حر الى كلود غيان، الأمين العام لقصر الاليزيه في عهد الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، من قبل محققي مكتب مكافحة الفساد التابع للشرطة القضائية في نانتير قرب باريس.

 

كما تم توقيف المستشارة السابقة لساركوزي لشؤون الرياضة صوفي ديون، التي حضرت مع بلاتيني وغيان عشاء جدليا عام 2010 في قصر الاليزيه بحسب صحيفة "لوموند".

 

وكانت النيابة العامة المالية فتحت في 2016 تحقيقا أوليا حول "فساد خاص" و"تآمر جنائي" و"استغلال نفوذ واخفاء استغلال نفوذ" حول منح روسيا وقطر حق استضافة مونديالي 2018 و2022، وتم الاستماع الى بلاتيني كشاهد في ديسمبر 2017.

 

 

 

وتم القبض على بلاتيني، كجزء من التحقيقات التي تجريها باريس، وتتعلق بالتصويت على حق استضافة كأس العالم 2022، الذي جرى عام 2010، وفازت بحق استضافته قطر.

 

وسبق أن نفت اللجنة العليا للمشاريع والإرث (اللجنة المنظمة لمونديال قطر 2022)، العام الماضي، صحة الادعاءات المتعلقة بملف استضافة قطر للعرس الكروي العالمي.

 

وأكدت اللجنة، في بيانها وقتها، تعاونها التام مع التحقيقات الشاملة التي أقامها المحامي الأمريكي والمحقق الفيدرالي السابق مايكل غارسيا، في كافة ملفات استضافة بطولتي كأس العالم لكرة القدم 2018 و2022.

 

وأضافت أن هذه التحقيقات "أثبتت نزاهة ملف دولة قطر وتوافقه" مع كافة لوائح وقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الخاصة بآلية الترشح لاستضافة البطولة.

 

وأوقف بلاتيني (63 عاما) الذي رئس الاتحاد القاري بين 2007 و2015، عن ممارسة أي نشاط كروي لثمانية أعوام في منتصف ديسمبر 2015، قلصتها محكمة التحكيم الرياضي إلى أربع سنوات في العام التالي، لقبوله دفعة مشبوهة عام 2011 بقيمة 1,8 مليون يورو عن عمل استشاري قام به للرئيس السابق للاتحاد الدولي السويسري جوزيف بلاتر عام 2002، لم يكن مرتبطا بعقد مكتوب.

 

كما أوقف بلاتر الذي أجبر على ترك منصبه في يونيو 2015 بعد تبوئه في 1998، اثر تحقيق قضائي أميركي حول فساد هز كيان المنظمة الدولية لثمانية أعوام خفضت بعدها الى ستة.

 

وأدت الفضيحة الى انتخاب السويسري جاني إنفانتينو رئيسا للفيفا في فبراير 2016، بعد شغله منصب الأمين العام للاتحاد الاوروبي في عهد بلاتيني الحاصل على جائزة الكرة الذهبية ثلاث مرات والموقوف حتى أكتوبر 2019.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان