رئيس التحرير: عادل صبري 10:13 مساءً | الاثنين 19 أغسطس 2019 م | 17 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

«الحبال الطويلة» تهدد تحركات الأهلي ضد اتحاد الكرة

«الحبال الطويلة» تهدد تحركات الأهلي ضد اتحاد الكرة

تحقيقات وحوارات

هاني أبوريدة والخطيب

«الحبال الطويلة» تهدد تحركات الأهلي ضد اتحاد الكرة

ضياء خضر 13 يونيو 2019 15:14

"المحاكم حبالها طويلة" مقولة خالدة في أذهان المصريين جميعًا ودائمًا ما تكون هي الوصف الصادق لطول إجراءات الشكاوى والتقاضي أمام المحاكم، وربما لا يختلف هذا الحال كثيرًا في المنازعات الرياضية كذلك.

 

ويمكن القول أن هذه المقولة صادقة ومنطبقة تمامًا على حرب الشكاوى التي قررت إدارة النادي الأهلي خوضها ضد اتحاد الكرة، والتي لم تكن أولى حلقاتها مرضية على الأرجح بالنسبة لإدارة القلعة الحمراء.

 

وأعلن مجلس إدارة الأهلي - برئاسة محمود الخطيب - مرارًا رفضه إكمال المباريات المتبقية في بطولة الدوري بعد انتهاء منافسات بطولة أمم أفريقيا، وهو ما تم إقراره قبل يومين بشكل فعلي ليبدأ الأهلي تحركاته ضد الجبلاية من خلال مجموعة شكاوى، كان أبرزها تلك التي تم تقديمها لمركز التسوية والتحكيم الرياضي التابع للجنة الأولمبية المصرية.

 

 

وأمس عقد مركز التسوية والتحكيم أول جلساته لنظر الشق المستعجل في شكوى الأهلي، ليقرر المركز في نهاية الجلسة إرجاء نظر الشكوى لجلسة 2 يوليو المقبل، لحين رد اتحاد الكرة على مطالبة المركز بالاطلاع على المستندات والمخاطبات الخاصة بأزمة بطولة الدوري.

 

طريق طويل

 

الخطوة الأولى في شكوى الأهلي ضد الجبلاية أمام مركز التسوية والتحكيم الرياضي، أكدت أن المسار الذي سلكته إدارة الأهلي سيكون طويل الأجل ولن يشهد حسمًا سريعًا للخلاف القائم بين إدارة القلعة الحمراء ونظيرتها في اتحاد الكرة برئاسة هاني أبوريدة.

 

وبحلول موعد الجلسة المقبلة لنظر شكوى الأهلي ضد الجبلاية سيكون قد تبقى نحو 20 يومًا فقط على استئناف مسابقة الدوري، وفقًا للجدول الذي أعلنه اتحاد الكرة مؤخرًا.

 

ومع وجود احتمال لتأجيل نظر الشكوى مرة أخرى فقد يتأخر البت فيها بشكل نهائي لما بعد انتهاء بطولة الدوري، والتي يُفترض أن يتم إسدال الستار عليها يوم 30 يوليو المقبل بالمواجهة التي ستجمع فريقي الأهلي والزمالك في الجولة الختامية للبطولة.

 

 

مشاركة مرجحة

 

ورغم تهديد إدارة الأهلي في وقت سابق بعدم استكمال فريقها لمشواره في بطولة الدوري التي يتبقى له فيها مباراتين فقط، إلا أن الإدارة الحمراء عدلت على ما يبدو عن هذا التهديد إذ لم تلوح به مرة أخرى خلال الفترة الأخيرة.

 

ومع اتجاه الأهلي لخوض مباراتيه المتبقيتين له في بطولة الدوري أمام كل من المقاولون العرب والزمالك، فقد يصبح تحرك النادي بالشكاوى ضد اتحاد الكرة غير ذا قيمة، خصوصًا إذا تم الفصل في تلك الشكاوى بعد خوض الأهلي لمباراتيه المشار إليهما وإسدال الستار على بطولة الدوري.

 

 

سيناريو مشابه

 

وحتى في حال قرر الأهلي تصعيد خلافه مع اتحاد الكرة إلى الخارج، من خلال التقدم بشكاوى ضد الجبلاية أمام الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" أو المحكمة الرياضية الدولية "كاس"، فإن مسار تلك الشكاوى المحتملة لن يكون أسرع من مسار شكاوى الداخل.

 

والمعروف أن الإجراءات الخاصة بالمنازعات أمام المؤسسات الرياضية الدولية عادة ما تأخذ وقت طويل للغاية، وهو ما سيُفقد تحركات الأهلي ضد اتحاد الكرة أي قيمة خصوصًا إذا تم الانتهاء فعليًا من إقامة الجولات المتبقية في بطولة الدوري دون الفصل في تلك الشكاوى.

 

فضلًا عن أن استجابة المؤسسات الخارجية لشكاوى الأهلي ضد اتحاد الكرة تبقى غير مضمونة بدرجة كبيرة، خصوصًا إذا تم اعتبار الخلاف القائم بين الأهلي والجبلاية شأن داخلي لاتحاد الكرة المحلي يتخذ الأخير ما يراه مناسبًا بشأنه كونه المفوض بإدارة مسابقة الدوري محل الخلاف الأخير بين الطرفين.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان