رئيس التحرير: عادل صبري 04:59 صباحاً | الاثنين 27 مايو 2019 م | 22 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

البث التليفزيوني.. أزمة مبكرة تحاصر مباراة القمة

البث التليفزيوني.. أزمة مبكرة تحاصر مباراة القمة

تحقيقات وحوارات

لاعبو الأهلي والزمالك في لقاء قمة سابق

البث التليفزيوني.. أزمة مبكرة تحاصر مباراة القمة

ضياء خضر 13 مارس 2019 11:43

رغم انشغال فريقي الأهلي والزمالك بمصيرهما في بطولتي دوري أبطال أفريقيا والكونفدرالية الأفريقية، إلا أن أصداء مباراة القمة التي ستجمع الفريقين يوم 30 مارس الجاري بدأت تُسمع مُبكرًا.

 

ويستعد الأهلي حاليًا لمواجهة شبيبة الساورة الجزائري يوم السبت في ختام دور المجموعات لدوري الأبطال، فيما سينهي الزمالك مشواره في دور المجموعات بالكونفدرالية الأحد المقبل بمواجهة نصر حسين داي الجزائري، ويتوقف مصير الأهلي والزمالك من الاستمرار في البطولتين على نتيجة هاتين المباراتين.

 

تهديد صريح

 

ورغم أن لقاء القمة بين الأهلي والزمالك ما يزال أمامه ما يزيد عن أسبوعين، إلا أن رئيس القلعة البيضاء خرج في أكثر من مناسبة مهددًا ومتوعدًا بعدم إذاعة المباراة تليفزيونيًا.

 

تهديد رئيس الزمالك جاء بسبب وجود مستحقات متأخرة لناديه لدى الشركة الراعية للنادي تصل لنحو 85 مليون جنيه، حيث يشترط رئيس القلعة البيضاء حصول ناديه على هذا المبلغ قبل لقاء القمة للموافقة على نقلها تليفزيونيًا، وهو القرار الذي يعتبره حق أصيل لناديه كون الزمالك هو صاحب الأرض في اللقاء المقرر يوم 30 مارس الجاري.

 

صمت مُقابل

 

تهديدات رئيس الزمالك بعدم السماح لعربات النقل التليفزيوني من دخول ملعب مباراة القمة، لم يقابلها حتى الآن أي رد فعل من شركة بريزنتيشن الراعية لنادي الزمالك والحاصلة كذلك على الحقوق الحصرية لبث مبارياته في بطولتي الدوري والكأس.

 

وفي الوقت ذاته أعلن رئيس الزمالك أنه بادر بإخطار عدة جهات رسمية في الدولة بهذا القرار، معلنًا رفضه أي ضغوط للتراجع عنه إلا بعد أن يحصل ناديه على المستحقات المتأخرة لدى بريزنتيشن.

 

جدولة متوقعة

 

وبحكم سوابق الشد والجذب الكثيرة بين إدارة الزمالك والشركة الراعية للنادي، تؤكد الشواهد أن الأزمة المثارة حاليًا حول بث لقاء القمة ستعرف طريقها للحل لا محالة، وأن التهديد بعدم إذاعتها ما هو إلا ورقة ضغط يستعملها رئيس القلعة البيضاء.

 

وعلى الأرجح سيتم إسدال الستار على تلك الأزمة من خلال الإفراج عن جزء من مستحقات النادي للشركة، مع تحديد جدول زمني لصرف باقي المستحقات، في مقابل أن يعلن رئيس القلعة البيضاء انتهاء مشكلة بث لقاء القمة.

 

خط أحمر  

 

والمؤكد أن إدارة نادي الزمالك وشركة بريزنتيشن طرفا هذه الأزمة يدركان بشكل جيد جيدًا كافة أبعاد قرار عدم إذاعة لقاء القمة، وهي المسألة التي قد ترتقي إلى كونها أحد ملفات الأمن القومي بالنسبة لبعض الأجهزة الهامة في الدولة، ما قد يدفع بعض هذه الأجهزة للتوسط بين الطرفين للوصول لصيغة تفاهم مرضية لهما.

 

ولعل صعوبة تنفيذ قرار عدم إذاعة لقاء القمة على أرض الواقع هو ما يجعل فرص توصل إدارة الزمالك وشركة بريزنتيشن لحل للخلاف القائم بينهما كبيرة للغاية، بما يضمن في نهاية المطاف نقل قمة الكرة المصرية على الهواء مباشرة بشكل طبيعي.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان