رئيس التحرير: عادل صبري 03:38 مساءً | الأربعاء 21 أغسطس 2019 م | 19 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بالفيديو| بعد الانتفاضة الأخيرة.. هل يستعيد «الملكي» هيبته في «الليجا»؟

بالفيديو| بعد الانتفاضة الأخيرة.. هل يستعيد «الملكي» هيبته في «الليجا»؟

محمد متولي- وكالات 11 فبراير 2019 23:00

بعد بدايتهم السيئة هذا الموسم، عاد لاعبو ريال مدريد بقوة للمنافسة على الدوري الإسباني، بقيادة المدرب سانتياغو سولاري، الذي يضع الآن "إنجازا فريدا" نصب عينه.

 

بعد بدايتهم السيئة هذا الموسم، عاد نادي ريال مدريد  ليصبح منافسا مرعبا في مسابقة الدوري الإسباني "الليجا"، فقد غيرت النتائج الأخيرة للفريق، بقيادة مدربه الأرجنتيني سانتياجو سولاري، لتتغير الصورة الباهتة والمثيرة للقلق التي طغت على ملامح النادي الملكي خلال الفترة الماضية.

 

وكان ريال مدريد قد فقد جزءا كبيرا من هيبته خلال الفترة الأخيرة بداعي سوء نتائجه وأسلوب أدائه الضعيف وهزائمه المتعاقبة، مما أدى إلى تتداعي صورته التاريخية كناد كبير.

 

(عودة الثقة)

 

ومنح الفوز الكبير الذي حققه ريال مدريد أول أمس السبت على جاره أتلتيكو مدريد (3 / 1) ثقة كبيرة للاعبيه الذين أكدوا في تصريحاتهم عقب اللقاء أن فريقهم استعاد هيبته.

 

واستعاد ريال مدريد ثقته الكبيرة بنفسه بعد أن حقق تعادلا ثمينا على ملعب غريمه التقليدي برشلونة في ذهاب نصف نهائي بطولة كأس ملك إسبانيا، بالإضافة إلى تقدمه لاحتلال المركز الثاني في جدول ترتيب أندية الليجا.

 

وهكذا تحولت مشاعر اليأس والاحباط إلى حالة فريدة من البهجة والثقة بالنفس عمت أرجاء النادي الملكي، الأمر الذي دفع مسؤولو الأخير إلى تجديد ثقتهم في لاعبي الفريق والتأكيد على أهميتم وعلى أنهم من "أفضل لاعبي العالم".

(تراجع البارسا)

 

وعلى الجانب الأخر، شهدت مباريات الغريم التاريخي برشلونة تراجعا ملحوظا في هيبة هذا الفريق الذي كان قبل أسبوعين فقط يشعر بأنه قادر على المنافسة بكل قوة على الألقاب الكبرى في الموسم وخاصة ثلاثية (الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا)، ولكنه الآن لا يثق كثيرا كما في السابق بأنه سيتمكن من تحقيق هذا الإنجاز.

 

وعلى النقيض بدأ هذا الشعور الإيجابي يدب في جنبات ريال مدريد، الذي أبدى خلال الفترة القصيرة الماضية قدرته على الصراع بكل قوة على إحراز ألقاب الدوري والكأس وبالطبع دوري أبطال اوروبا، بطولته المفضلة، بعد أن وصل إلى أفضل مستوياته الفنية خلال الموسم الجاري.

(لقاء مرتقب)

 

ويخوض أبناء سولاري الأربعاء المقبل مباراة مهمة أمام أياكس أمستردام الهولندي، في دور الـ16، وكلهم أمل في تحقيق إنجاز غير مسبوق.

 

ومنذ فوز ريال مدريد بلقب البطولة الأوروبية 5 مرات متتالية بين 1956 و1960 مع بدء البطولة الأوروبية، نجح فريقان فقط في الفوز بالبطولة 3 مرات متتالية.

 

وحقق أياكس الهولندي هذا الإنجاز أعوام 1971 و1972 و1973، قبل أن يكرر بايرن ميونيخ الألماني الأمر نفسه أعوام 1974 و1975 و1976، بينما لم ينجح أي فريق طوال السنوات اللاحقة من الاحتفاظ باللقب 4 أعوام على التوالي.

 

ويتطلع ريال مدريد إلى التتويج بلقب الدوري الإسباني ويعتبر هذا أحد أهم أولوياته هذا الموسم، رغم عدم تقديمه ما يعزز هذا التصور خلال الأشهر الأولى من المنافسات.

 

ويأتي هذا التطلع مدفوعا برغبة لاعبي ريال مدريد في دحض ما يشاع عن أنهم دائما لا يلقون بالا بالمسابقات المحلية ويصبون تركيزهم فقط في الفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا.

 

(أحلام عودةالليجا)

 

ولكن العثرات الكبيرة، سواء على المستوى الإداري أو الفني، التي وقع فيها النادي الإسباني خلال شهري نوفمبر وديسمبر الماضيين، دفعت أنصاره إلى الاعتقاد مرة أخرى بأن "الليجا" ستعود مجددا لتصبح سرابا يطارده العملاق المدريدي.

 

وقالت صحيفة "ماركا" الإسبانية إن قائد ريال مدريد، سيرخيو راموس، طالب زملائه بعدم التخلي عن حلم معانقة لقب الليجا هذا الموسم، مشيرة إلى أن هذا الدعم والتحفيز الكبير من جانب المدافع الإسباني المخضرم حافظ على بقاء أمل الفوز باللقب حيا في نفوس اللاعبين حتى استشعروا أول نسائم إمكانية تحقيقه مع السقوط المتتالي لبرشلونة في الفترة الأخيرة.

 

وتسيطر حالة من الثقة والقناعة على قيادات ولاعبي ريال مدريد بأنهم قادرون على تحقيق أمر بدى قبل وقت قصير شيئا مستحيلا، ولكن من أجل هذا يتعين على سولاري أن يعرف كيف يستغل بشكل سليم ومثمر جميع عناصر فريقه، مثل جاريث بيل وماركو أسينسيو ومارسيلو، خاصة هذا الأخير الذي ينتظر الجميع عودته إلى مستواه المعهود خلال الفترة القادمة.

ولا يمكن لأحد أن يجحد مجهودات سولاري مع ريال مدريد حتى الآن، ولكن مع ازدحام جدول المباريات يتعين على اللاعبين أن يتمسكوا بهذه الفترة الرائعة التي يمر بها الفريق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان