رئيس التحرير: عادل صبري 03:50 مساءً | السبت 24 أغسطس 2019 م | 22 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

عقوبات «الكاف» تهديد جديد لاستمرار «مجلس الدراويش»

عقوبات «الكاف» تهديد جديد لاستمرار «مجلس الدراويش»

تحقيقات وحوارات

إبراهيم عثمان رئيس النادي الإسماعيلي

عقوبات «الكاف» تهديد جديد لاستمرار «مجلس الدراويش»

ضياء خضر 24 يناير 2019 12:20

تلقت جماهير النادي الإسماعيلي صدمة قوية أمس الأربعاء، وذلك بعدما أصدر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" قرارًا باستبعاد الدراويش من المشاركة في النسخة الحالية من بطولة دوري أبطال أفريقيا.

 

وبسبب أعمال الشغب التي ارتكبتها بعض جماهير الإسماعيلي خلال مباراة فريقها أمام الأفريقي التونسي، اضطر الحكم الكاميروني  نيانت أليوم لإلغاء المباراة قبل 7 دقائق من انتهاء وقتها الأصلي، وذلك بعدما قذفت جماهير الدراويش الحكم المساعد الثاني بزجاجات المياه.

 

فرحة لم تكتمل

 

وجاء هذا القرار الصارم من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم ليزيد معاناة فريق الإسماعيلي وإحباط جماهيره، والتي لم تكد تفرح بعودة فريقها للمشاركة في بطولة دوري أبطال أفريقيا بعد غياب دام 9 سنوات.

 

ورغم أن الفريق الأصفر استطاع أن يتجاوز عقبة دوري الـ 64 والـ32 وتأهل للمشاركة في دور المجموعات، إلا أن غضب جماهير الفريق من رؤية فريقها وهو على أعتاب خسارة اللقاء الثاني له في الدور ثمن النهائي عجلت بنهاية مشوار الفريق في البطولة.

 

معاناة شاملة

 

ويمكن القول أن مقولة "المصائب لا تأتي فرادى" باتت تنطبق بشكل تام على فريق الإسماعيلي، والذي لا يمر بأفضل أحواله هذا الموسم.

 

حيث يعاني الفريق الأصفر على مستوى بطولة الدوري، والتي يحتل حاليًا المركز قبل الأخير بجدول ترتيبها برصيد 17 نقطة، حصدهم على مدار 15 مباراة بواقع 4 انتصارات و5 تعادلات و6 هزائم.

وبعدما كان يُنظر دائمًا لفريق الإسماعيلي باعتباره أحد الفرق المرشحة للتواجد ضمن المربع الذهبي على الأقل، بات الفريق في صراع رسمي للنجاة من الهبوط إلى دوري المظاليم.

 

اتهامات متصاعدة

 

وجاءت عقوبات الكاف الأخيرة ضد الإسماعيلي لتضيق الخناق بشكل أكبر على إدارة النادي برئاسة المهندس إبراهيم عثمان، والتي طالتها الكثير من الاتهامات في الفترة الماضية.

 

ومنذ بداية الموسم لم تكن جماهير النادي راضية عن تحركات إدارة عثمان لتعزيز صفوف الفريق والذي فقد بعض نجومه قبل بداية الموسم بعد انتقالهم لأندية أخرى، واستمر الأداء الضعيف لإدارة الدراويش خلال موسم الانتقالات الشتوي الحالي، حيث لم تنجح الإدارة في ضم أي صفقة من العيار الثقيل.

 

مصير مُتأرجح

 

وتشير الدلائل إلى أن بقاء إبراهيم عثمان ومجلس إدارته على كراسي الحكم في قلعة الدراويش قد لا يستمر لنهاية الموسم، في ظل تصاعد حدة الغضب داخل أوساط جماهير النادي ضد الإدارة.

 

وفي حال استمرت النتائج المتذبذبة للفريق على مستوى بطولة الدوري في الفترة المقبلة من المحتمل أن يضطر مجلس إدارة النادي للتقدم باستقالته للهروب من تبعات الغضب الجماهيري، والذي سيزداد أضعافًا مع كل خطوة يخطوها الفريق نحو حافة الهبوط.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان