رئيس التحرير: عادل صبري 04:16 مساءً | السبت 23 مارس 2019 م | 16 رجب 1440 هـ | الـقـاهـره °

تورتة «كأس الأمم» تنذر بمعركة ساخنة داخل «مجلس الجبلاية»

تورتة «كأس الأمم» تنذر بمعركة ساخنة داخل «مجلس الجبلاية»

تحقيقات وحوارات

مجلس إدارة اتحاد الكرة

تورتة «كأس الأمم» تنذر بمعركة ساخنة داخل «مجلس الجبلاية»

أكرم نوار 12 يناير 2019 17:14

يبدو أن الأجواء ستزداد سخونة داخل أروقة مجلس إدارة اتحاد الكرة في الساعات والأيام المقبلة، وذلك مع تواصل العد التنازلي لاجتماع المجلس والذي سيتم خلاله مناقشة التعيينات الخاصة بلجان بطولة الأمم الأفريقية.

 

وقبل أيام أسند الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" إلى مصر شرف تنظيم نهائيات أمم أفريقيا، والتي ستقام في الفترة من 15 يونيو وحتى 13 يوليو المقبلين بمشاركة 24 منتخبًا.

 

لغط مبكر

 

وما إن تم الإعلان رسميًا بفوز مصر بتنظيم البطولة على حساب جنوب أفريقيا، حتى بدأ الحديث سريعًا عن هوية الشخصية التي سيتم تنصيبها على كرسي مدير البطولة.

 

وخلال الساعات الأخيرة ترددت أنباء قوية عن استقرار مجلس الجبلاية على تعيين محمد فضل لاعب الأهلي السابق في هذا المنصب، إلا أن تلك الأنباء صاحبها تعجب من مجدي عبد الغني عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة والذي أعلن صراحة تطلعه لتنصيبه كمدير للبطولة.

 

وفي ظل وجود أكثر من اسم ضمن قائمة الأسماء المطروحة لشغل هذا المنصب مثل خالد مرتجي عضو مجلس إدارة النادي الأهلي ومصطفى مراد فهمي السكرتير العام السابق للكاف، من المُنتظر أن يشهد حسم منصب مدير البطولة حالة من الصراع بين أعضاء مجلس الجبلاية في إطار سعي كل جبهة داخل المجلس لترجيح كفة اختيارها.

 

مناصب بالجملة

 

ولن تكون حالة الشد والجذب داخل مجلس الجبلاية مقتصرة على ملف اختيار مدير بطولة أمم أفريقيا، وإنما يتوقع أن تتوسع لتشمل كافة التعيينات المرتبطة بالبطولة، مثل مديري المجموعات الستة للبطولة.

 

وكذلك منصب المدير الإعلامي للبطولة والذي سيحاول أحمد شوبير نائب رئيس الجبلاية فرض سيطرته على الاختيار فيه بحكم عمله في المجال الإعلامي.

 

أيضًا من المتوقع أن تشهد مرحلة اختيار المنسقين الإعلاميين لمجموعات البطولة حالة من الصراع بين أعضاء مجلس الجبلاية، خصوصًا وأن هذه المناصب عادة يتم توزيعها بالمجاملات من أعضاء المجلس لبعض الصحفيين والإعلاميين المقربين منهم.

 

ذكريات حاضرة

 

ومع اقتراب موعد البطولة ستكون تذاكر المباريات مسرحًا لشد وجذب بين أعضاء المجلس، خصوصًا في ظل تجدد ذكريات ما شهدته بطولة أمم أفريقيا عام 2006 من اتهامات لبعض أعضاء مجلس الجبلاية وقتها بالتربح من خلال بيع أعداد كبيرة من التذاكر في السوق السوداء.

 

وعلى الأرجح ستجدد هذه الاتهامات مرة أخرى خصوصًا وأن أطراف منها ما زالوا يتواجدون في مقاعد مجلس الإدارة باتحاد الكرة سواء كمتهمين أو شهود على تلك الواقعة الشهيرة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان