رئيس التحرير: عادل صبري 07:12 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

سلسلة «مخاوف» تحاصر الأهلي قبل «موقعة رادس»

سلسلة «مخاوف» تحاصر الأهلي قبل «موقعة رادس»

تحقيقات وحوارات

أحد تدريبات الأهلي قبل نهائي رادس

سلسلة «مخاوف» تحاصر الأهلي قبل «موقعة رادس»

أكرم نوار 08 نوفمبر 2018 09:09

يتواصل العد التنازلي للمباراة المصيرية التي سيخوضها فريق الكرة الأول بالنادي الأهلي مساء غد الجمعة أمام الترجي التونسي بملعب رادس معقل الأخير، والتي تأتي ضمن إياب الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

 

وكان فريق النادي الأهلي قد حسم موقعة الذهاب - التي أقيمت يوم الجمعة الماضي بملعب برج العرب – لصالحه بنتيجة 3-1، ويكفي الشياطين الحمر التعادل بأي نتيجة أو حتى الخسارة بفارق هدف وحيد لضمان التتويج باللقب الأفريقي الغائب عن خزائن القلعة الحمراء منذ عام 2013.

 

وتسيطر على الجهاز الفني للأهلي بقيادة الفرنسي باتريس كاتيرون وكذلك على لاعبي الفريق مجموعة من المخاوف قبل مواجهة الغد أمام الترجي، ويستعرض "مصر العربية" أبرز تلك المخاوف في السطور التالية..

 

جماهير الترجي

 

لا يختلف أحد على أن فريق الأهلي سيخوض نهائي الغد أمام الترجي، وسط أجواء مشحونة للغاية من جماهير الأخير والتي يتوقع أن تملأ جنبات ملعب رادس في مواجهة الغد.

 

وعقب انتهاء مواجهة الذهاب ظهرت حملات بين جماهير الترجي تدعوا لتلقين فريق الأهلي وجماهيره درسًا قاسيًا، بسبب ما اعتبروه تجاوزات تمت في حق بعثة الفريق التونسي عند تواجدها في مصر، في إشارة إلى واقعة تفتيش حافلة الترجي وتأخر دخولها الملعب بسبب ذلك.

 

كذلك تتوعد بعض جماهير الترجي بالرد على ما اعتبروه سوء معاملة لاقاه جماهير فريقهم يوم الجمعة الماضي في ملعب برج العرب على يد الأجهزة الأمنية، ويزيد من مخاوف الأهلي تجاه جماهير الترجي أعمال الشغب التي ارتكبتها الأخيرة في لقاء فريقها بإياب نصف نهائي دوري الأبطال أمام فريق أول أغسطس الأنجولي.

 

وكان الاتحاد الأفريقي قد عاقب الترجي عقب تلك الأحداث بإغلاق مدرج "الفيراج" الذي شهد شغب جماهير الفريق التونسي، لكن هذا القرار تم العدول عنه بشكل رسمي أمس، ما يعني أن جماهير الترجي ستكون حاضرة بكامل طاقة ملعب رادس في مباراة الغد، وهو ما سيزيد بلا شك الأجواء سخونة.

 

 

مقالب التحكيم

 

سيكون الأثيوبي باملاك تيسيما حكم لقاء الغد بين الأهلي والترجي تحت رقابة مشددة من طرفي المباراة وجماهيرهما، وذلك بسبب الجدل الذي شهده لقاء الذهاب بين الفريقين بسبب مستوى التحكيم.

 

واشتكى مسئولو الترجي من تعرض فريقهم لظلم شديد في لقاء الذهاب أمام الأهلي على يد الحكم الجزائري مهدي عبيد، والذي احتسب ركلتي جزاء لصالح الشياطين الحمر يشكك الفريق التونسي في صحتهما.

 

ويخشى النادي الأهلي وبالتحديد جهازه الفني ولاعبوه من أن تنجح حملات الترجي المتواصلة منذ نهاية لقاء الذهاب في التأثير على طاقم حكام لقاء العودة، بما يدفع الأخير لتوجيه قراراته لصالح الفريق التونسي وسط ضغوط جماهيرية كبيرة يُنتظر أن تشهدها جنبات ملعب لقاء الغد.

 

 

تأثير الغيابات

 

يُقدم فريق النادي الأهلي على مباراة الغد في ظل غيابات كثيرة ضربت صفوفه واستهدفت عدد من عناصر القوام الأساسي للفريق، إما بسبب الإصابات أو الإيقاف.

 

وسيخوض الفريق الأحمر لقاء الترجي بدون ظهيريه الأساسيين علي معلول وأحمد فتحي واللذين يغيبان للإصابة، حيث سيحل بدلًا منهما كل من أيمن أشرف ومحمد هاني.

 

وعلى مستوى الخط الأمامي تعرض الفريق الأحمر لضربة قوية بقرار الإيقاف الذي أصدره الاتحاد الأفريقي بحق وليد أزارو مهاجم الفريق على خلفية تضليله لحكم مباراة الذهاب بتعمد قطع قميصه لإيهام الحكم أنه تعرض لشد قوي من أحد لاعبي الترجي.

 

وبغياب أزارو أصبحت الخيارات الهجومية للمدرب كارتيرون محصورة بين الثنائي مروان محسن وصلاح محسن، حيث سيدفع المدرب بأحدهما على رأس التشكيل الأساسي للفريق وإن كانت كفة الأخير تبدو الأرجح بحكم ما يتميز به من سرعة وقدرة جيدة على المراوغة.

 

لكن هذه الغيابات تظل تمثل هاجسًا للجهاز الفني للأهلي، والذي يتخوف أن تلقي بظلالها على أداء الفريق في لقاء الغد خصوصًا وأن فريق الترجي سيحاول الضغط بكل خطوطه من بداية اللقاء في محاولة لإحراز هدف مبكر يقربه من قلب الطاولة على الضيوف المصريين.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان