رئيس التحرير: عادل صبري 09:16 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الضغوط تحاصر «الدراويش» قبل بداية «المشوار العربي»

الضغوط تحاصر «الدراويش» قبل بداية «المشوار العربي»

تحقيقات وحوارات

فريق الإسماعيلي

الضغوط تحاصر «الدراويش» قبل بداية «المشوار العربي»

أكرم نوار 10 أغسطس 2018 13:41

تستمر تحضيرات فريق الكرة الأول بالنادي الإسماعيلي للمواجهة التي ستجمعه مساء الأحد المقبل مع فريق الكويت الكويتي بملعب إستاد الإسماعيلية، والتي تأتي في إطار جولة الذهاب لدور الـ32 للبطولة العربية للأندية لكرة القدم.

 

وتسيطر حالة من الجدية على تدريبات الدراويش استعدادًا لتلك المباراة، والتي يطمح الفريق الأصفر للفوز فيها بنتيجة مريحة تسهل مهمته في لقاء العودة الذي سيقام في الكويت يوم 27 سبتمبر المقبل.

 

ضغوط قائمة

 

وسيدخل فريق الإسماعيلي المباراة وهو ليس في أفضل حال، بعدما فشل في تذوق طعم الفوز في أول جولتين بمسابقة الدوري الممتاز لكرة القدم.

 

وتعادل الإسماعيلي في الجولة الأولى أمام الأهلي بفضل هدف قاتل سجله الشياطين الحمر في الثواني الأخيرة من عمر المباراة ليكتفي الفريق الأصفر بحصد نقطة واحدة من تلك المباراة بدلًا من النقاط الثلاث التي كانت قريبة منه للغاية.

 

وفي الجولة الثانية عجز الدراويش عن تعويض تعادلهم في الجولة الأولى، حيث سقطوا في فخ التعادل السلبي أمام بتروجيت، ليفقد الفريق على إثر ذلك نقطتين جديدتين، ليصبح إجمالي ما حصده في أول جولتين نقطتين فقط يحتل بهما حاليًا المركز الـ11 بجدول ترتيب الدوري.

 

جمهور متحفز

 

كذلك ستكون الجماهير أحد عوامل الضغط التي سيواجهها الدراويش في مباراتهم المنتظرة أمام الكويت الكويتي، والتي يُنتظر أن تشهد حضور 6 آلاف من مشجعي الإسماعيلي.

 

ويدرك لاعبو الدراويش وجهازهم الفني مدى حالة الضيق المسيطرة على جماهيرهم بعد فشل الفريق في تحقيق أي انتصار خلال أول جولتين ببطولة الدوري، لذلك يأمل الفريق أن يتمكن من مصالحة جماهيره خلال لقاء الأحد المقبل.

 

والمؤكد أن تواجد الجماهير سيكون عنصر دعم للفريق الأصفر، لكنه في الوقت ذاته بمثابة سلاح ذو حدين إذ من غير المستبعد أن تفتح الجماهير التي ستحضر المباراة نيران غضبها على الجهاز الفني واللاعبين حال لم تكن نتيجة المباراة مرضية لهم.

 

ثقة مُستهدفة

 

وتبدو الضغوط مضاعفة على الجزائري خير الدين مضوي مدرب الإسماعيلي بالأخص، والذي يسعى حتى الآن لتقديم أوراق اعتماده لجماهير النادي وإدارته.

 

ويتخوف مضوي من سقوط فريقه في شبح النتائج السلبية بمباراة الكويت الكويتي، وهو ما سيضعه في مواجهة مبكرة مع مجلس إدارة النادي وجماهيره، خصوصًا بعدما فقد الفريق 4 نقاط في مستهل مشواره ببطولة الدوري الممتاز.

 

ويأمل مضوي أن يتمكن من قطع أول خطوة على طريق الانتصارات الرسمية مع الدراويش من بوابة مباراة الأحد المقبل، لتكون "عربون" حصوله على ثقة مسئولي النادي وجماهيره المتعطشة لرؤية فريقها يعتلي منصات التتويج بعد سنوات طويلة من الغياب عنها.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان