رئيس التحرير: عادل صبري 06:14 صباحاً | السبت 26 مايو 2018 م | 11 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

«حجوزات» عباس مأزق «متجدد» يطارد إدارة الزمالك

«حجوزات» عباس مأزق «متجدد» يطارد إدارة الزمالك

تحقيقات وحوارات

مجلس إدارة نادي الزمالك

«حجوزات» عباس مأزق «متجدد» يطارد إدارة الزمالك

أكرم نوار 17 مايو 2018 15:32

لم يكد مجلس إدارة نادي الزمالك يلتقط أنفاسه بعد انتهاء أزمة فرض وصاية وزارة الشباب والرياضة على الشأن المالي للنادي، حتى فوجئ بصدمة جديدة كان مصدرها ممدوح عباس الرئيس الأسبق للنادي، والاسم الأبرز في جبهة معارضي مرتضى منصور الرئيس الحالي للقلعة البيضاء.

 

حكم جديد

 

وخلال الساعات الماضية حصل عباس على حكم قضائي بالحجز على 60 مليون جنيه من أرصدة نادي الزمالك في البنوك.

 

ويطالب عباس منذ سنوات بالحصول على مبالغ كان أقرضها للنادي من أمواله الخاصة، وقتما كان يشغل منصب رئيس النادي، في وقت يصر مرتضى منصور على عدم سداد تلك المبالغ بداعي أن عباس تعمد إصدار شيكات لنفسه مستغلًا وجوده في رئاسة النادي، رغم علمه أن حسابات النادي وقتها لا يوجد بها ما يكفي لسداد تلك الأموال.

 

 

سيناريو متكرر

 

وهذه ليست المرة الأولى التي يحصل فيها عباس على أحكام من نفس النوع، حيث سبق وحصل على حكم بالحجز على حسابات النادي البنكية بسبب مديونيات أخرى يطالب بها إدارة القلعة البيضاء.

 

وخلال الفترة الماضية بادرت اللجنة الوزارية التي أدارت الشأن المالي للنادي لقرابة شهرين بسداد 2 مليون جنيه و100 ألف دولار، كان عباس قد حصل على أحكام نهائية بتقاضيها من النادي.

 

وبعد سداد تلك المستحقات بادرت بعض البنوك برفع الحجوزات التي كانت مفروضة على حسابات النادي.

 

أزمة متوقعة

 

ويختلف الموقف هذه المرة في قيمة المبلغ الذي تم الحجز عليه، والذي يوازي نصف قيمة السيولة المالية التي يمتلكها النادي في الوقت الحالي.

 

ولا شك أن استمرار الحجز على أرصدة النادي بسبب مبلغ الـ60 مليون جنيه، سيضع إدارة النادي في مأزق كبير، خصوصًا وأن الفترة المقبلة ستشهد صرف العديد من المبالغ للأنشطة الرياضية المختلفة للنادي وعلى رأسها كرة القدم، فضلًا عن تسيير الشؤون العادية للنادي بما فيها رواتب العاملين والموظفين.

 

 

حيلة مستبعدة

 

ولن يكون بمقدور مجلس إدارة نادي الزمالك تكرار ما فعله سابقًا بفتح حساب شخصي باسم أحد أعضاء المجلس، وإجراء التعاملات المالية من خلاله لتفادي إدخال الأموال في الحسابات المحجوز عليها بسبب ممدوح عباس.

 

وكانت خطوة مشابهة سببًا في أزمة عاشتها إدارة النادي لنحو شهرين، بعدما فتحت نيابة الأموال العامة تحقيقًا حول وجود شبهات فساد وتربح في التعاملات التي قام بها النادي في وقت سابق من خلال حساب خاص بهاني زادة عضو مجلس إدارة النادي.

 

والمؤكد أن مرتضى منصور لن يخاطر بتكرار مثل تلك الخطوة، لتفادي تكرار أزمة فرض الوصاية الوزارية على أموال النادي مرة أخرى.

 

 

طعن منتظر

 

ومن المقرر أن يبادر المجلس الأبيض بالطعن على الحكم الصادر لصالح ممدوح عباس، حيث سيسعى مجلس مرتضى منصور لإيقاف تنفيذ الحكم بشكل مؤقت.

 

لكن يبقى حل المشكلة جذريًا أمرًا مستبعد في ظل توتر العلاقة بين مرتضى منصور وممدوح عباس، حيث كان الأخير يمني النفس برحيل منصور عن رئاسة النادي في الأزمة الأخيرة.

 

إلا أن مرور الأزمة بسلام على مجلس مرتضى وإنهاء عمل اللجنة الوزارية التي أدارت الشأن المالي للنادي وعودة مقاليده إلى يد إدارة منصور، سيجعل ممدوح عباس يتمسك أكثر بمحاولاته لتضييق الخناق على المجلس الأبيض بأي صورة من الصور بما في ذلك دعاوى الحجز على أموال النادي.

 

اعلان