رئيس التحرير: عادل صبري 01:28 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الأزمات تلاحق سد النهضة.. انتحار مدير المشروع وسرقة ملايين الدولارات

الأزمات تلاحق سد النهضة.. انتحار مدير المشروع وسرقة ملايين الدولارات

العرب والعالم

سد النهضة

الأزمات تلاحق سد النهضة.. انتحار مدير المشروع وسرقة ملايين الدولارات

محمد عمر 07 سبتمبر 2018 20:41

مازالت الأزمات تلاحق مشروع سد النهضة الإثيوبي، الذي تبنيه على نهر النيل، ويسبب قلقًا مصريًا شديدًا بشأن حصتها من مياه النهر، حيث أعلنت الشرطة الإثيوبية انتحار مدير المشروع، فضلا عن كشف أحد مسئولي المشروع عن وجود فساد بملايين الدولارات.

 

وأعلن مدير الشرطة الفدرالية الإثيوبية، زينو جمال، أن مدير مشروع سد النهضة، سيمجنيو بيكلي، الذي عثر عليه ميتا في سيارته في أديس أبابا، يوم 26 يوليو الماضي، أقدم على الانتحار.

 

وقال جمال في تصريح صحفي، اليوم الجمعة، إن التحقيق كشف استخدام سيمجنيو بيكلي سلاحه في قتل نفسه.

 

وأضاف أن المسدس الذي وجد في سيارة القتيل مملوك له، والرصاصة التي أصيب بها، بالقرب من أذنه، انطلقت من نفس المسدس، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإثيوبية.

 

ونظم العشرات مسيرة، بعد موت سيمجنيو بيكلي في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، وفي مسقط رأسه، عبروا فيها عن اعتقادهم أنه قُتل وطالبوا بالقصاص.

 

وكان بيكلي واجهة سد النهضة، الذي تبلغ تكلفته أربعة مليارات دولار، والمشيد على نهر النيل في إثيوبيا، والذي تعتبره أديس أبابا حجر الزاوية، في مسعاها لأن تصبح أكبر مصدر للكهرباء في أفريقيا.

 

وتمضي إثيوبيا في تنفيذ المشروع، على الرغم من معارضة مصر، التي تخشى أن يؤثر على منسوب نهر النيل، مصدرها الرئيسي للمياه.

 

من جهة أخرى، اتهم مسئول إثيوبي بارز شركة "ميتيك" المسئولة السابقة عن الأعمال في سد النهضة بسرقة 8 مليارات بير إثيوبي (العملة المحلية)، وذلك بعد أسابيع من قرار رئيس الوزراء آبي أحمد بإزاحة الشركة من المشروع.

 

وكان أحمد أزاح شركة المعادن والهندسة (ميتيك) التي تديرها الدولة من مشروع سد النهضة بسبب عدة تأخيرات في استكمال المشروع، في الشهر الماضي.

 

وقال رئيس الوزراء آبي أحمد إن الحكومة ألغت العقد مع ميتيك، التي يديرها الجيش الإثيوبي، وستعطيه إلى شركة أخرى.

 

وبحسب موقع "إيزيجا" الإثيوبي الصادر باللغة الإنجليزية، فإن رئيس شركة الكهرباء والطاقة في إثيوبيا، أبراهام بيلاي، صرح أن شركة "ميتيك" تلقت ما يزيد عن 16 مليار بير إثيوبي، وليس 8 مليار فقط من المفترض تلقيها في وقت أتمت فيه أقل من 30% من مشروع سد النهضة.

 

ومن الجدير بالذكر أن الدولار الأمريكي يعادل 27.5 من العملة المحلية في إثيوبيا.

 

وقال المدير الذي تم تعيينه مؤخرًا أن شركة "ميتيك" تلقت 16.79 مليار بير إثيوبي من أصل 25.58 مليارا محددة للمشروع، ولكنها أتمت 30% فقط من العمل.

 

والأموال التي تلقتها "ميتيك" في مقابل أعمال إلكتروميكانيكية، مثل تصنيع وتركيب التوربينات وهياكل الصلب المائي، والمحولات ووحدات الرصد وغيرها.

 

ولفت إلى أن المبلغ الذي حصلت عليه كان من المفترض أن يكون قد أنجز بواسطته 65% من الأعمال الإلكترو-ميكانيكية في المشروع، ما يعني أن هناك 8 مليار لم يظهر مقابل لهم في المشروع.

 

وأضاف الموقع أن عملية الاختلاس ظهرت جلية حينما طالبت شركة "ساليني إمبريجيلو" الإيطالية المقاول الرئيسي في مشروع السد، بتعويضات عن التكلفة التي تكبدتها نظير التأخير في الأعمال الميكانيكية والكهربائية المكلفة بها شركة ميتيك.

 

وطلبت الشركة 338 مليون يورو، بالإضافة إلى 119 مليون دولار مقابل خسائرها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان