رئيس التحرير: عادل صبري 02:04 صباحاً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

سلوى روضة شقير.. رائدة الفن التجريدي

سلوى روضة شقير.. رائدة الفن التجريدي

فن وثقافة

سلوى روضة شقير

سلوى روضة شقير.. رائدة الفن التجريدي

سارة القصاص 24 يونيو 2018 12:20

يحتفل محرك البحث الأشهر عالميًا "جوجل" بعيد ميلاد الفنانة التجريدية سلوى روضة شقير، وتعتبر  أول فنانة تجريدية بلبنان.

 

ولدت في 24 يوليو، ببيروت 1916، تتلمذت على يد مصطفى فرّوخ، ثم سافرت إلى باريس حيث تعرفت إلى حركات الفن التشكيلي الحديث والمعاصر بكل اتجاهاته العالمية، قبل خمسينيات القرن الماضي وبعدها. 

 

تميزت شقير بمزجها  بين الفن الإسلامي بالفيزياء والهندسة، مشغولة بمواد مختلفة من الخشب والمعدن والحجر.

 

 في عام 1950 أقامت معرض منفرد في صالة عرض "كوليت أليندز" والذي لقى ترحاب في باريس أكثر منه ببيروت، وفي 1959 بدأت في التركيز على النحت والذى أصبح محور تركيزها في 1962.

 

 ساهمت في تدشين "محترف الفن التجريدي" الذي كان يترأسه كل من إدغار بييه وجان دوان،  وساهمت في النشرة التي كان يصدرها.

 

في 1963، منحت جائزة المجلس المحلي للسياحة لعملها تمثال من الحجر لموقع عام في بيروت،وحازت على جائزة تقديرية من الاتحاد العام للعرب الفنانين.

 

 في 1988، حازت على ميدالية من الحكومة اللبنانية، وفي 2011 أقيم على شرفها معرض، أعده صلاح بركات والذي عرض في مركز العرض ببيروت في 2011.

 

اختفت من المشهد بعد الحرب الأهلية اللبنانية،لتنعزل وتواصل تطوير تكويناتها التجريدية.

 

 

في 2014، تسلمت شقير دكتوراه تشريفية من الجامعة الأمريكية ببيروت وأتمت عامها المئة في يونيو 2016، وتوفيت في 2017.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان