رئيس التحرير: عادل صبري 04:24 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

دينا: ما «بسترزقش» بالفن وبمثل الدور اللي يعجبني.. ولهذا السبب نجح «نسر الصعيد»

دينا: ما «بسترزقش» بالفن وبمثل الدور اللي يعجبني.. ولهذا السبب  نجح «نسر الصعيد»

فن وثقافة

الراقصة دينا

في حوارها لـ«مصر العربية»

دينا: ما «بسترزقش» بالفن وبمثل الدور اللي يعجبني.. ولهذا السبب نجح «نسر الصعيد»

حوار: أدهم المصري 17 يونيو 2018 20:32

بأدوار مختلفة وجديدة حجزت الراقصة الاستعراضية "دينا" مكانها بين نجوم السينما والدراما، وهذا ما جعلها متميزة عن غيرها من الفنانات الاستعراضيات اللاتي دخلن الفن، فقدمت العديد من الأدوار التي جعلت الجميع يؤكد على نجاحها فى التمثيل.
 

كشفت دينا، خلال حوارها مع "مصر العربية" عن الصعوبات التى واجهتها خلال تصوير أحداث دورها في مسلسلي "نسر الصعيد" و"رحيم"، وردود الأفعال بعد عرضهما في المارثون الرمضاني 2018.

وأشارت دينا، إلى أن العرض الحصري للأعمال في صالح الجهة المنتجة فقط، وليس فى صالح الفنان، لأن العمل عندما يعرض على أكثر من قناة يجعل الانتشار للفنان أكثر من أى شىء.
 

ورأت أنها لم تأخذ الفن مجرد باب رزق، ولكنها دخلت المهنة من أجل حبها لها، وأن فكرة خلق موسم درامى آخر جيدة، وتطبيقها على أرض الواقع أصبح أمر أكيد.
 

وحققت دينا، بشخصية «وفاء»، التى قدمتها فى مسلسل «الطوفان» نجاحًا كبيرًا، وتفاعل معها الجمهور، رغم أنها كانت «شريرة»، وحقق المسلسل الذى عرض على فضائية «dmc» نجاحًا كبيرًا، دفع المتابعين إلى التفاعل مع محاولاتها المتكررة لقتل أم زوجها من أجل الميراث.
 

ماذا عن شخصيتك فى "نسر الصعيد
أجسد شخصية راقصة فى أحد الكازينوهات، وتربطها علاقة عاطفية بـ"هتلر" التى يقدمها الفنان سيد رجب رجل تجارة الأثار، وتتزوج منه، وتذهب للعيش فى الصعيد مع زوجته الأولى، التى يجمعها به العديد من المواقف التى تقلب حياتها رأس على عقب، مما يجعلها تقوم بتدبير المكائد لزوجة "هتلر" الأولى لكى تنتقم منها.
 

كيف جاءت ردود الأفعال حول شخصيتك فى العمل؟
تلقيت العديد من ردود الأفعال حول شخصيتى فى العمل، وخاصة بعد المواقف التي جمعتنى بسيد رجب، فالكثير من الجمهور تفاجئ بأننى شريرة على عكس الاخبار التي تداولت قبل عرض العمل، بأننى أظهر بشخصية طيبه ومختلفة هذا العام.
 

"نسر الصعيد" حجز مكانته فى المشاهد عبر اليوتيوب ما تعليقك على الأمر؟
الحمد لله التوفيق من عند ربنا، وهناك الملايين من الجماهير، يشاهدون الأعمال الرمضانية ومن بينها "نسر الصعيد" عبر اليويتوب، وأتمنى النجاح للعمل.

ما الذي جذبك للمشاركة في "نسر الصعيد
الشخصية المختلفة، والمميزة التى أقدمها"، وطريقة سرد الأحداث، كل هذه عوامل جعلتنى أوافق على المشاركة فى العمل، وخاصة أن الشخصية لا تقترب من أى شخصية قدمتها من قبل.
 

هل كان لك أى تعديلات على دورك فى العمل؟
لم يكن لى أى تعديل على دورى فى سيناريو العمل، والشخصية التى أقدمها مكتوبة بشكل سلسل، ومرتب بين الأحداث، فلم أجد أي شىء فيها كى أعدل عليها، ووقتها لم يكن تعديل بالمعنى الحرفى، يكون عبارة عن رأى يعرض على المؤلف فقط.
 

هل ترشيحك للعمل جاء من قبل الفنان محمد رمضان؟
محمد رمضان من الشخصيات التى أحب العمل معها، ولا أعلم من رشحنى للدور، وهذا العمل الوحيد الذي أقدمه مع محمد رمضان ولا تجمعنى به أى مشاهد خلال الأحداث.
 

لم تكن المرة الأولى التى تتعاونى فيها مع الفنان سيد رجب هل وجدتى اختلاف؟
سيد رجب فنان عبقري فى كل الأدوار التى يقدمها سواء في السينما أو الدراما، وكل مرة أقف أمامه أتعلم منه شىء جديد، فهو دائما يحرص على مساعدة الجميع خلال اللوكيشن، ومتابعة كل شىء عن العمل، وعن الفنان الذي يقف أمامه.
 

ماذا عن الصعوبات التى واجهتك أثناء التصوير؟
كل مشهد أقدمه خلال أحداث "نسر الصعيد" كان صعب، وإن كان يظهر للجمهور بشكل عادي، لأننى فى الحقيقة أقدم شخصية بعيدة عني، فيجب عليا أن أركز بشكل كبير على ما أقدمه حتى يظهر للجميع بشكل لائق.
 

هل تقترب شخصيتك فى العمل منك في الحقيقة؟
لا يوجد أى تشابه بينى وبين أى شخصية أقدمها، إلا عندما أظهر فى دور راقصة، أما خلاف ذلك فلا تقترب منى أى شخصية أقدمها من قريب أو من بعيد.
 

اللهجة الصعيدية ماذا عنها؟
لا أتحدث اللهجة الصعيدية خلال أحداث العمل، والشخصية التي أقدمها فى الأصل اسكندرانية، وتعيش فى القاهرة، فلم يوجد أى داعى لكى أتحدث اللهجة الصعيدية.
 

ماذ الذى تراهنين عليه من خلال "نسر الصعيد
الاختلاف، والأداء كل هذه الأشياء أراهن عليها من خلال أحداث العمل.
 

هل تشجعين برامج المقالب؟
برامج المقالب تمثل خطورة على الفنان، مع ذلك أحب مشاهدتها فهي مضحكة بشكل كبير، ومسلية أيضًا للجمهور.
 

هل ترين أن العرض الحصري للأعمال الدرامية فى صالحها؟
العرض الحصري للأعمال الدرامية فى صالح الجهة المنتجة فقط، ولم يكن فى صالح الفنان، لأن عرض العمل على أكثر من قناة يعطى للفنان شهرة أكثر ، والعرض الحصري يعطي ثقل إنتاجي فقط.
 

كيف ترين الزحام الرمضاني والمسلسلات التى يتم عرضها؟
رمضان هذا العام لا يوجد مسلسلات بنسبة كبيرة، مثل العام الماضي، الذى كان فيه ما يزيد عن 50 مسلسل، وهذا يعطى لأى عمل فرصة المشاهدة.
 

كيف كانت كواليس العمل في مسلسل "رحيم"؟
"رحيم" عمل اعتز به جدًا، واعتبره من اهم الأعمال فى مشوارى الفني، وأجسد فيه شخصية زوجة الفنان محمد رياض، وياسر جلال فنان خلوق ومحترم للغاية، وكذلك جميع المشاركون فى العمل.
 

شخصيتان مختلفتان تقدميهما فى رمضان أيهما أقرب إليك؟
كل شخصية من الاثنان تختلف عن الأخرى، وكل واحدة لها خط درامى مختلف عن الثانية، وأحب الاثنين، والفنان عليه التجهيز والتحضير للدور. 

 

ألم يكن لك شروط فى الشخصيات التى تقديمها؟
كل شروطى فى العمل الذى أقدمه أن يكون مختلف وجديد، ولم أقترب إليه من قبل، لأننى لم أسترزق من الفن، فأنان دخلت المهنة لأننى أحبها فقط، ولم أقدم دور لم يعجنى.
 

هل تشجعين فكرة خلق موسم درامى أخر بعيدًا عن السباق الرمضاني؟
الفكرة جيدة بشكل كبير، وتم تطبيقها بعرض أكثر من عمل خلال الفترات السابقة، وبالفعل نجحت التجربة، وهناك عدد من الأعمال التي سيتم عرضها خارج السباق الرمضاني، والتى تم عرضها ولاقت نجاحًا كبيرًا مثل "الطوفان".
 

ظهرت برداء خاص فى "الطوفان" كيف ترين نجاح العمل؟
مسلسل "الطوفان" من الأعمال ذات المعادلة الصعبة، فى كل شىء، ولم أتوقع النجاح الكبير له ولشخصية "وفاء" التي قدمتها والشخصيات الأخرى ايضًا، فكل واحد مننا كان يركز بكل ما فيه حتى يخرج العمل بهذا النجاح، وخاصة أن القصة القديمة التى كتبها بشير الديك ممتعة وشيقة، أما المعالجة الدرامية والسيناريو للمؤلف وائل حمدى ومحمد رجاء، فقد أثرا الشخصيات بتفاصيل مختلفة وبطريقة مبدعة.
 

هل كره الجمهور دينا بسبب شخصية «وفاء» فى «الطوفان»؟
الجمهور كره شخصية «وفاء» التى قدمتها، ولم يكره دينا، وهذا يؤكد نجاح الدور والمسلسل ككل، خاصة بعد التفاعل الكبير وتعاطف الجمهور مع بعض الشخصيات الأخرى كما قلت مسبقًا، وتفاعلهم مع شخصيات الخير والحب التى جسدها كل من الفنانة نادية رشاد بدور «الحاجة صفية»، ووفاء عامر التى قدمت شخصية «منيرة»، وميدو عادل الذى قدم شخصية «يوسف».
 

أين أنت من السينما؟
لا يوجد أى مشاريع سينمائية فى الفترة الحالية، وعرض عليا عمل ورفضته لأننى لم أقتنع به.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان