رئيس التحرير: عادل صبري 12:58 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

حسن نصرالله: السعودية تًدمر اليمن.. وقوتنا الصاروخية قادرة على ردع إسرائيل

حسن نصرالله: السعودية تًدمر اليمن..  وقوتنا الصاروخية قادرة على ردع إسرائيل

توك شو

حسن نصر الله

حسن نصرالله: السعودية تًدمر اليمن.. وقوتنا الصاروخية قادرة على ردع إسرائيل

محمد يوسف 10 نوفمبر 2018 19:42

تحدث حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله الشيعي اللبناني، في الكلمة التي ألقاها اليوم السبت في مهرجان يوم الشهيد، عن الأزمة اليمنية ودعوات أمريكا لإنهاء الحرب، وموجهًا العديد من الرسائل لإسرائيل، بجانب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

بداية، قال حسن نصر الله، إن القوة الصاروخية للحزب قادرة على ردع إسرائيل، ووضع حد لتهديداته، مؤكدًا في الكلمة التي ألقاها اليوم السبت في مهرجان يوم الشهيد، أن القوة الصاروخية للمقاومة هي قوة رادعة للعدو الإسرائيلي وتضع حدًا لتهديداته.

وتابع: "مسار المقاومة حاسم وأنجز خلال سنوات تحريرًا عظيمًا صنعته دماء الشهداء".

وعلق، حسن نصر الله، اليوم السبت، على الدعوات الأمريكية الأخيرة لوقف الحرب في اليمن، المستمرة منذ عدة سنوات.

وذكرت قناة "الميادين" اللبنانية أنَّ "حسن نصر الله استهجن أن يكون العالم الذي أدهشته جريمة قتل خاشقجي لم يندهش من جرائم العدوان السعودي على اليمن"، منوهًا إلى أنه من الجيد إعلان التصريحات الداعية إلى وقف الحرب.

واعتبر نصر الله أن الدعوات الأمريكية إلى وقف الحرب في اليمن قد تكون خدعة، لكنه أمل في توقيتها، مشددا على أن هذه الدعوات هي نتيجة صمود الشعب اليمني وقد تكون لإنقاذ التحالف السعودي من مستنقع اليمن.

وأشار نصر الله إلى أن "إعلان المبادرة الأمريكية لوقف النار بعد شهر، يأتي تزامنًا مع أقسى عدوان على الساحل الغربي في اليمن".

ووجه نصر الله حديثه للشعب اليمني، داعيًا إياه للصبر والتشبث بمواقعه لأنه اليوم أقرب إلى الانتصار من أي وقت مضى.

وأوضح أن هناك فرضية في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، تؤكد بتقطيعه، مؤكدا أن معظم صراعات المنطقة يقف وراءها المشروع الأمريكي السعودي.

 

تغييب للدستور اللبناني

وقال المحلل والصحفي السياسي اللبناني، نوفل ضو، ردا على تصريحات نصر الله: "حماية لبنان واستقراره تكون بالعقل والوعي والواقعية والاتزان والعلاقة الوطيدة بالشرعيتين العربية والدولية، وبتطبيق الدستور والقوانين المحلية والدولية وبعدم ربط لبنان بالأنظمة المارقة"، لافتاً الى أن "القوة الحقيقية ليست بالصواريخ المفروضة على اللبنانيين، بل بشرعية لا شريك غير شرعي لها في قراراتها".

وتساءل في سلسلة تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: "الآن وبعدما جدد السيد حسن نصرالله تمسكه بمصادرة دور الدولة، وإصراره على تغييب الدستور والمؤسسات الشرعية، ومضيه في احتكار القرارات الاستراتيجية بمعزل عن رأي الشعب اللبناني، فعن أي حكومة وفاق وطني يتحدث أركان صفقة التسوية، وبأي حكومة سيتشاركون مع حزب الله وأي استقرار وازدهار ينشدون؟".

ولفت الى أنه "بعد خطاب نصرالله حان الوقت للاقتناع بأن حل الأزمات السياسية والاقتصادية في لبنان لا يكون بحكومة استسلام وطني تحت مسمى "وفاق وطني"، وإنما بمقاومة وطنية مسيحية - إسلامية عابرة للمناطق تتصدى فكريا وسياسيا وإعلاميا لمشروع حزب الله الإيراني المدمر للبنان والمنطقة!".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان