رئيس التحرير: عادل صبري 11:47 صباحاً | الأربعاء 20 يونيو 2018 م | 06 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

إثيوبيا تطالب السعودية بإطلاق سراح أكبر مموّلي «سد النهضة»

إثيوبيا تطالب السعودية بإطلاق سراح أكبر مموّلي «سد النهضة»

توك شو

الملياردير محمد حسين العمودي

إثيوبيا تطالب السعودية بإطلاق سراح أكبر مموّلي «سد النهضة»

محمد يوسف 20 مايو 2018 14:19

 

أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، اليوم الأحد، أنه قدّم طلبًا لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لإطلاق سراح الملياردير محمد حسين العمودي بعد 7 أشهر من توقيفه ضمن حملة مكافحة الفساد في السعودية، حسبما أفادت وكالة الأنباء المحلية (إينا).

 

جاء ذلك في خطاب ألقاه أبي أحمد من قاعة الألفية بالعاصمة أديس أبابا، قال فيه "اتفقت مع ولي العهد أن يُطلق سراحه اليوم ويغادر المملكة معي، لكن تم إبلاغي منتصف الليل أن بعض الإجراءات أدت لتأخير الخطوة إلى أجل مُحدّد".

 

وفي حين لم يكشف موعد إطلاق سراح العمودي، توقّع رئيس الوزراء الإثيوبي إطلاق سراح الملياردير السعودي المُقيم في إثيوبيا "في أقرب وقت"، وفق قوله، مؤكدًا أن قضية العمودي "قضية لكل الإثيوبيين".

 

وجرى اعتقال العمودي ضمن حملة مكافحة الفساد التي شنّتها المملكة مطلع نوفمبر الماضي، وعزت تقارير إعلامية، وقتذاك، أسباب إيقافه إلى تورطه في الحصول على اعتمادات بقيمة 4 مليارات دولار من صندوق الملك عبدالله للاستثمار الزراعي السعودي، لتمويل مشاريع زراعية للأرز في إثيوبيا، وبناء رصيف مينائي في إريتريا لتصدير هذا الأرز إلى المملكة.

 

ويُعد العمودي، الذي تُقدّر ثروته بـ13.5 مليار دولار، المُساهِم الرئيسي وأكبر الداعمين لبناء سد النهضة المُثير للخلاف بين مصر وإثيوبيا.

 

وفي سبتمبر 2011، أعلن رسميًا تعهّده بدفع ما يقرب من 90 مليون دولار للحكومة الإثيوبية لصالح بناء السد، لا سيّما لمرحلة البنية التحتية.

 

كان أبي أحمد وصل، الخميس الماضي، إلى الرياض في زيارة رسمية، تلبية لدعوة وجهها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، اجتمع خلالها مع مسؤولين سعوديين، على رأسهم بن سلمان، لمناقشة القضايا الثنائية والإقليمية بين البلدين.

كما اجتمع مع ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس السبت، في زيارته للإمارات خلال جولته الشرق أوسطية الأولى منذ تعيينه رئيسًا للحكومة الإثيوبية خلفًا لهايلي ماريام ديسالين، مارس الماضي.

 

 

وأشار مسؤولون إثيوبيون إلى إن "الإمارات العربية المتحدة وافقت على إطلاق سراح محتجزين إثيوبيين من سجونها، بعد موافقة المملكة العربية السعودية على إجراء مماثل".

 

ولفت رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد إلى أن "حكومته لاتزال تنتظر لتعرف رقم المحتجزين الذين ستفرج عنهم الإمارات"، مشيراً الى أنه "تم ترحيل 690 سجين من أصل ألف أفرجت عنهم السعودية".

 

يذكر أن اعتقال العديد منهم تم بتهمة الإقامة غير الشرعية.

 

ويحاول المسؤولون السعوديون ترحيل مايقرب من نصف مليون إثيوبي معظمهم ذهب إلى السعودية بحثا عن فرص عمل إما في الخدمات المنزلية أو في أعمال البناء.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان