رئيس التحرير: عادل صبري 05:08 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالصور| فؤاد السنيورة: 50% من لاجئي العالم عرب

بالصور| فؤاد السنيورة: 50% من لاجئي العالم عرب

أخبار مصر

مؤتمر الديمقراطية من أجل القرن الـ 21 - بمكتبة الاسكندرية

بالصور| فؤاد السنيورة: 50% من لاجئي العالم عرب

رانيا حلمي 09 ديسمبر 2015 13:49

قال فؤاد السنيورة رئيس الوزراء اللبناني السابق، إن نسبة اللاجئين من العرب تصل إلى 30 مليون لاجئ أي 50% من إجمالي اللاجئين في العالم.

 

وأضاف السنيورة خلال كلمته التي ألقاها بمؤتمر الديمقراطية من أجل القرن الـ 21، أن الدول العربية تحتاج إلى صياغة نظام اجتماعي وسياسي جديد لا ينحصر بين النظام الشمولي والديني، وأن يقوم على احترام الحريات وحقوق الإنسان وإقامة دولة مدنية، تقوم على بناء المؤسسات.


وأشار إلى أن جماعات التطرف تستغل الحديث حول عدم قدرة الديمقراطية على حل قضايا حقوق الإنسان كي تبرر للأعمال الإرهابية، موضحًا أن الوضع العربي متأزم الواقع شديد السواد.


وأوضح أن الدول العربية دخلت في مرحلة من تهميش الجمهور وعدم المشاركة السياسية وانتهاك القوانين والدساتير وذلك في الفترة التي أعقبت التخلص من الحكم العثماني والحروب العالمية واحتلال إسرائيل لفلسطين، مؤكدا أن خلال هذه الفترة ارتفعت حدة التردي في الأحوال الصحية والتغذية، فيما شهدت الدول النفطية وفرة في تلك الأمور.


وأكد "السنيورة" أن الدول العربية لم تعمل منذ عقود على رفع مستوى المعيشة أو تحسين التعليم والمنظومة الصحية، كذلك غابت الحريات والأحزاب وألغي الشارع السياسي، وشهدنا المزيد من الاستبداد، ما أدى لانتشار البطالة والفساد واليأس والإحباط، مشيرًا إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي كانت شرارة الانتفاضات ضد هذه السياسات.


وتابع أن ظهور الطبقة فاحشة الغناء جاء لتحالف الرأسماليين مع السلطة، وهو ما أدى إلى توسيع الفجوة بين الطبقات، وسط تأكل الطبقة المتوسطة التي كانت تمثل صمام الأمان، مشيرا إلى "بوعزيزي" الذي أحرق نفسه في تونس قبل ثورات الربيع العربي، وأن ما فعله كان تعبير عن عدم صلاحية النظام الاجتماعي والسياسي القائم آنذاك فجاءت الثورات للمطالبة بعقد اجتماعي وسياسي جديد.


وأوضح أن اللجوء إلى العنف المفرط وعسكرة القضايا أدى إلى صراع أقرب للحروب الأهلية، واختلاط في الأفكار الدينية والأنظمة السياسية، وهو ما استغله المتطرفون، مؤكدا أن سياسة الإقصاء نشأت في أفغانستان ومنها إلى الأنظمة السياسية وهو ما سمح بوجود الإرهاب.


وقال إن انتشار الإرهاب أعطى الفرصة لعودة الأنظمة السابقة، مشددًا على أنه لابد من الخروج من هذا المأزق وألا نسمح بأن نكون بين الإرهاب والأنظمة السابقة، كذلك يجب انتقاء الإسلام ممن يحاول اختطافه، والتصدي للإرهاب.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان