رئيس التحرير: عادل صبري 10:01 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بإنشاء 200 سد وخزان.. هكذا استعدت الحكومة لمواجهة السيول في سيناء والصعيد

بإنشاء 200 سد وخزان.. هكذا استعدت الحكومة لمواجهة السيول في سيناء والصعيد

أخبار مصر

الحكومة تخطط لمواجهة السيول

بإنشاء 200 سد وخزان.. هكذا استعدت الحكومة لمواجهة السيول في سيناء والصعيد

فادي الصاوي 18 نوفمبر 2018 23:00

بهدف مواجهة السيول ومواجهة وتقليل الأضرار المترتبة عليه واستغلال المياه لأغراض موسمية، كشفت وزارة الرى، الانتهاء إنشاء 200 سد وخزان وبحيرة صناعية لمواجهة السيول والأمطار  فى بالمناطق المعرضة لمخاطر السيول والفيضانات مثل سيناء ومدن البحر الأحمر والصعيد وكفر الشيخ.

 

السد هو حاجز ملموس مصمم للسيطرة على تدفق المياه وتخزين المياه لأغراض عديدة، بينما تعتبر الخزانات جزءً لا يتجزأ من أي سد، وتستخدم للري وإمدادات المياه المنزلية، وتوليد الطاقة المائية.

 

وتترواح تكلفة بناء السد الواحد ما بين 15 إلى 20 مليون في السد الواحد، وبلغ إجمالي تكلفة السدود فى محافظة البحر الأحمر وحدها نحو 400 مليون جنيه

 

وتتمركز أكثر هذه السدود في جنوب سيناء، والغردقة ومنطقة رأس غارب وجنوب مصر، وكل سد تم إنشاؤه أمامه بحيرة لحفظ المياة لتخزينها في الخزان الجوفي، وتتنوع السدود، ما بين سدود إعاقة على الوديات فى المناطق الضيقة وتقوم بكسر شدة السيول القادمة من المناطق الجبلية بسرعات عالية.

 

 وسدود يتم إنشائها فى الوديان الرئيسية، تخلق أمامها بحيرات صناعية تتجاوزت الساعات التخزينية لها مئات الألاف من الأمطار المكعبة، وهناك بحيرات تستوعب ما يقرب من 7 ملايين متر مكعب.

 

لم تكتف الوزارة بذلك بل تجرى دراسات لإنشاء مجموعة سدود جديد في أماكن أخرى طبقا للتنوع المناخي، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية الذي تتبناها الدولة لمنع أضرار السيول والاستفادة من هذه المياه.

 

ودخلت مصر قبل 4 سنوات في حزام الأمطار والسيول، بعد أن كانت جافة المناخ لعقود طويلة، فيما تعرضت محافظات القناة  عام 2014 و 2016 لسيول شديدة لأول مرة في تاريخها.

 

ورغم أن مصر ضمن الحزام العالمي للصحراء الجافة الحارة، إلا أنها دخلت في السنوات الأخيرة حيز الأمطار والسيول فضلا عن أن الصحراء الشرقية وسـيناء تتميزان بشبكة صرف طبيعية (وديان) مترابطة يرجع تكوينها إلى أزمنة الحقب الرباعي المطير.

 

وفي عام 1947، تعرضت منطقة وادي العريش في 18 مارس، من العام نفسه، إلى سيل مدمر، استمر لثلاثة أيام، بلغ حجمه أكثر من 21 مليون متر مكعب من المياه المتراكمة، وقدر متوسط تصريف المياه آنذاك بمقدار 80 مترًا مكعبًا في الثانية الواحدة، ونتج عنه تدمير السدود المنشأة عليه وإتلاف آلاف الأفدنة الزراعة، وتدمير مئات البيوت السكنية.

 

وفي عام 1975، ضرب سيل جارف وادي العريش وقطاع الصعيد، ما أسفر عن تدمير 200 منزل ومصرع 17 شخصًا، وتشريد آلاف الأسر.

 

وتعرضت محافظات أسيوط وسوهاج لأضرار بالغة، نتج عنها تدمير قرى بأكملها، ومازالت هناك قرى تعاني من عدة مشاكل بمخرات السيول حتى الآن.

 

وفي بلدة منيل هاني، اقتحمت مياه السيل نقطة ضعيفة بالجسر، وأغرقت 12 قرية، فيما غرقت 10 قرى أخرى بأسيوط وحدها، هي درنكة – الزاوية – بني غالب – البلايزة أبو حرص- الزرابي – عرب مطير – الهمامية – العتمانية – النواورة."

 

فيما انهر نحو 3200 منزل وثلاث مدارس وثلاثة مساجد، ومعهدين أزهريين.

 

وفي عام 1987، اجتاح سيل شديد الخطورة، عدة مناطق بجنوب سيناء، كوادي نويبع وطريق طابا وشرم الشيخ، ووادي "وتير" الذي اعتبره خبراء بأنه من أخطر الأودية بسبب قرب منبعه ومصبه، وشدة انحداره.

 

وأصيب نحو 27 شخصًا بلدغات الثعابين التي خرجت من جحورها بالجبال جراء تلكالسيول.

 

وفي عام 1990، كان وادي علم هو ضحية سيول هذا العام التي نتج عنها غرق مركز التعدين بمرسي علم حيث احتجزت المياه خلف الطريق العام بارتفاع متر تقريبًا وكان هذا الطريق قد أنشئ حديثًا ولم يؤخذ في الاعتبار عند إنشائه ما يمكن أن يتعرض له في حالة هطول الأمطار السيلية.

 

وفي عام 1994، تعرضت قرى محافظات أسيوط وسوهاج وقنا إلى سيول جارفة احتاجت عددًا كبيرًا من المنازل، والمناطق الأثرية يومي 7 و8 من أكتوبر من العام ذاته.

 

وأسفر عن ذلك، تدمير أكثر من 15 ألف منزل، وغرق نحو 25 ألف فدان زراعي، إلى جانب أكثر من 500 قتيل بمنطقة الصعيد وحدها.

 

 

واجتاح سيل عام 1996، عددًا من المناطق الأثرية، بالجانب الغربي لنهر النيل، أشهرها، وادي الملوك ووادي الملكات ومعبد سيتي الأول، فيما دمر سور مقبرة "خور محب"، ونتج عن ذلك نقص شديد في أعداد السياح، القادمين بالموسم السياحي الشتوي حينذاك.

 

وظل سقوط الأمطار مستمر من الثامنة صباحًا حتى الرابعة عصرًا وأدت إلى أخطار جسيمة تمثلت في غمر الطرق التي تربط مدن محافظة البحر الأحمر ببعضها والممتدة طولياً وتلك التي تربطها عبر الصحراء الشرقية بمدن الوجه القبلي وتم تدمير 24 برجاً كهربائياً مما أدى إلى تعطيل محطة تحلية المياه بالغردقة وكذلك تعطيل وصول المياه العذبة من قنا.

 

وفى نفس العام أزيلت قرية القرنة بالأقصر تماما عن الوجود ووصفت الحكومة السيول وما نتج عنها أنها كارثة طبيعية ليس إهمالًا منها في بناء مخارات لمنع السيول.

 

وتعرضت محافظة قنا، إلى السيول من نفس العام، ما أسفر عن هدم أكثر من ألف منزل بـ 7 قرى، هي المعنا – عزبة حامد – القوقار- العصارة – النحال – الشيخ يونس – عزبة البورصة".

 

وفي عام 2013، اجتاحت السيول محافظات الصعيد خاصة أسيوط وسوهاج ما تسبب في فقد الكثير من الأرواح بالإضافة إلى تلف الكثير من البيوت وبلغت تكلفة الإصلاحات 750 مليون جنيه.

 

أما في عام 2015، اجتاحت السيول محافظة الإسكندرية، والبحيرة، ما نتج عنه غرق الشوارع ومقتل 8 أشخاص صعقًا بالكهرباء وغرقًا، فيما قتل 3 آخرين بمحافظة البحيرة، وكانت تلك السيول الأشهر في عام 2015.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان