رئيس التحرير: عادل صبري 10:07 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد انطلاقها اليوم فى 10 محافظات.. هل يقتنع المصريون بحملات تنظيم الأسرة؟

بعد انطلاقها اليوم فى 10 محافظات.. هل يقتنع المصريون بحملات تنظيم الأسرة؟

أخبار مصر

انطلاق حملات للتوعية بضرورة تنظيم الأسرة

بعد انطلاقها اليوم فى 10 محافظات.. هل يقتنع المصريون بحملات تنظيم الأسرة؟

فادي الصاوي 18 نوفمبر 2018 20:10

انطلقت اليوم الأحد حملات إعلانية فى 10 محافظات لتوعية المواطنين بضرورة تنظيم الأسرة، وركزت الحملة على المحافظات الأكثر فـقرًا والأعلى إنجابًا، وذلك عبر إعلانات مرئية ومسموعة.

 

تأتي الحملة القومية لتنظيم الأسرة استجابةً لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى الخاصة بضرورة العمل على الحد من الزيادة السكانية، التى تلتهمُ ثمار التنمية، يشارك في الحملة عدد من مؤسسات الدولة على رأسها وزارتي الصحة والأوقاف، ومن المقرر تقييم الحملة دوريًّا لتحديد مدى نجاحها على مدار العامين القادمين.

 

وذكرت بعض التقارير الحكومية، عدد السكان فى الوقت الحالي يبلغ 93 مليون نسمة، ومن المتوقع أن يرتفع إلى 128 مليونًا في 2030.

 

وبالتزامن من انطلاق الحملة، ركزت إحدي القنوات العربية، على قضية التعداد السكاني لمصر، وذكرت أن عدد السكان المصريين سيصل عام 2100  إلى 200 مليون نسمة، وأن الدولة تحتاج إلى قدرات وإمكانيات هائلة لاستيعاب هذه الزيادة، بحيث يتطلب الأمر إنشاء  32 مليون مبنى على مستوى الإنشاءات وبمختلف أنواعها، على أن تصل أعداد المنشآت

 

السكنية وحدها 27 مليون وحدة، بالإضافة إلى 4100 مستشفى يوفر 262 ألف سرير لتقدم الخدمة إلى 200 مليون نسمة، فضلا عن إنشاء 262 ألف مدرسة تكون مهيأة لاستقبال 42 مليون طالب.

 

 كما توقع التقرير أن تزيد نسب البطالة بشكل غير مسبوق، ما يجعل الهجرة ضرورة وليس خيارات، مشددًا على ضرورة أن يزيد  معدل العاملين سنويًّا بنحو 2 % ، وألا ينخفض نمو الناتج المحلي عن 5 % لمواكبة الطفرة السكانية.

 

وبدورها أشارت ناتاليا كانم المدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للسكان إلى أن الزيادة السكانية في مصر الآن لها أثر على التنمية والرعاية الصحية والتعليم للمواطنين، موضحة فى الوقت ذاته أن حملات تنظيم الأسرة وتطبيقها بصورة كبيرة على أرض الواقع أكبر داعم للتنمية وتحقيق رعاية صحية وتعليم جيد للمواطنين وكسر الفقر، مشددة على ضرورة تغيير الأفكار والعادات والتقاليد وحماية صحة الفتيات والقضاء على فكرة الإنجاب مبكرًا.

 

كانت حملات تنظيم الأسرة تستحوذ على اهتمام كبير من جهات الدولة فى عهد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، وأدى غياب الاستقرار السياسي في مصر الفترة من 2011 - 2014 لإهمال كثير من الملفات بشكل غير مقصود كملف تنظيم الأسرة.

 

ومن جانبها عددت الدكتورة مرفت فؤاد أخصائية أمراض النساء والجودة بقطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة، فوائد عملية تنظيم الأسرة ومنها: حماية الأم من هشاشة العظام، ومن ظهور تشوهات في منطقة الحوض، ومن ارتفاع نسبة الإجهاض، فضلًا عن حمايتها من الولادة المبكرة وأمراض سوء التغذية، ومن فوائد التنظيم على الطفل  انخفاض معدل الوفيات للأطفال.

 وأضافت أن برامج تنظيم الأسرة لا تستهدف منع الإنجاب، ولا الإجبار على عدد معين،  وإنما تستهدف رفع الوعي لدى المجتمع بخطورة المشكلة السكانية بسبب الفهم المغلوط لقضية التنظيم في كونها تخالف الشريعة.

 

وعن الناحية الشرعية، أكدت دار الإفتاء المصرية أنه لا مانع شرعًا من استعمال وسائل تنظيم الحمل ما دام الغرض منها المباعدة بين فترات الحمل حفاظًا على صحة المرأة من أضرار كثرة الحمل، أو تهيئة الجو المناسب لتربية الأولاد تربية سليمة صحيحة.

 

لإيصال هذه الصورة إلى الناس، أعدت وزارة الأوقاف برامج تدريبية للأئمة في التوعية السكانية وتنظيم الأسرة لعدد، للمساهمة فى تغيير النظرة النمطية للمواطن عن الإنجاب.

 

ومؤخرا تفاعل عدد من أعضاء البرلمان مع حملات تنظيم الأسرة، واقترحت النائبة أمال رزق الله، أن تلك الحملات تنظيم من الإعلانات إلى الحديث مع المواطنين فى الشارع عن طريق حملات طرق الأبواب.

 

كما طالبت النائبة البرلمانية بضرورة تصحيح بعض المعتقدات الخاطئة المنتشرة فى المجتمع المصري، كالنظر إلى الأطفال على أنهم مصدر رزق، والتمييز الذى يؤدى إلى الإنجاب بكثرة إلى أن يأتى الولد، والاعتقاد بأن وسائل منع الحمل وتنظيم الأسرة حرام.

 

وافقتها الرأي النائبة إيناس عبدالحليم، وكيل لجنة الصحة بمجلس النواب، التى أكدت الحملات التليفزيونية التي تنظمها وزارة الصحة بشأن تنظيم الأسرة، لن تؤتي بثمار وإهدار للمال العام دون جدوى، وذلك لأن أهالي الريف بالقرى والكفور والنجوع لا يؤمنون بمثل هذه الحملات، ولهذا يجب مخاطبتهم من خلال الحوارات المباشرة، واستغلال فروع المجلس القومي للمرأة في المحافظات وأيضا استغلال الرائدات الريفيات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان