رئيس التحرير: عادل صبري 03:13 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بـ 4 فتاوى.. الإفتاء المصرية توضح حقائق الاحتفال بالمولد النبوي

بـ 4 فتاوى.. الإفتاء المصرية توضح حقائق الاحتفال بالمولد النبوي

أخبار مصر

أطفال يحملون عروسة المولد

بـ 4 فتاوى.. الإفتاء المصرية توضح حقائق الاحتفال بالمولد النبوي

فادي الصاوي 18 نوفمبر 2018 18:28

أعادت دار الإفتاء المصرية نشر عددٍ من الفتاوى المتعلقة بالمولد النبوي الشريف، على موقعها الرسمي بشبكة المعلومات الدولية الإنترنت، تناولت تلك الفتاوى حكم الاحتفال بالمولد عامة والاحتفال به بالأمسيات الدينية، كذلك شراء الحلوى وتوزيعها على الفقراء.

 

وعن مشروعية الاحتفال، قالت دار الإفتاء إن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف شاهدٌ على الحب والتعظيم لجناب سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم والفرح به، وشكرٌ لله تعالى على هذه المنَّة كما قال تعالى: ﴿قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا﴾ [يونس: 58]. وهو أمرٌ مستحبٌّ مشروعٌ له أصله في الكتاب والسنة، ودرج عليه المسلمون عبر العصور، واتفق علماء الأمة على استحسانه، ولم ينكره أحدٌ يعتدُّ به.

 

للإطلاع على نص الفتوى اضغط هنــــــــــــــا

 

بالنسبة لشراء الحلوى، أكدت الإفتاء أن إظهار الفرح بمولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم بشراء الحلوى والتهادي بها جائز شرعًا، بل هو أمرٌ مستحبٌّ مندوبٌ إليه؛ لتعلقه بحب النبي صلى الله عليه وآله وسلم وتعظيمه، ولا يعد هذا من البدعة المذمومة ولا من الأصنام في شيء.

 

للإطلاع على نص الفتوى اضغط هنــــــــــــــا

 

وعن الأمسيات، أكدت الإفتاء أن الاحتفالُ بِمولدِ النَّبي صلى الله عليه وآله وسلم، بأن يأتوا بقارئ للقرآن من بعد صلاة المغرب أو العشاء ويقرأ القرآن، ثم بعد ذلك يعقبها كلمة من واعظ يعظ الناس، ثم بعد ذلك يختمون برجل يقول التواشيح، مِن أفضل الأعمال وأعظم القربات؛ لأنه تعبير عن الفرح والحب للنبي صلى الله عليه وآله وسلم الذي هو أصل من أصول الإيمان، وذكرت أن القول ببدعيته وبتحريمه ضربًا من التنطع المذموم؛ لأن البدعة المنهي عنها هي ما أُحدِثَ مما يخالف كتابًا أو سنة أو أثرًا أو إجماعًا؛ فهذه بدعة الضلالة، وادِّعاء أن أحدًا من الصحابة لم يحتفل بمولد النبي الكريم صلى الله عليه وآله ليس بصحيح .

 

للإطلاع على نص الفتوى اضغط هنــــــــــــــا

 

وفى الفتوى الرابعة أشارت الإفتاء إلى أن توزيع الحلوى على الفقراء والمحتاجين في المولد النبوي الشريف من أموال الزكاة لا يجوز؛ لأن الفقير قد يحتاج إلى المال ولا يحتاج إلى الحلوى، فيجب أداء زكاة الأموال أموالًا وإعطاؤها للفقراء وتمليكها إياهم، ولكن يمكن أن تكون من باب الصدقة أو الهدية أو التبرع.

 

للإطلاع على نص الفتوى اضغط هنــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان