رئيس التحرير: عادل صبري 09:32 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| رغم استعدادات المحافظة للشتاء.. لماذا غرقت الإسكندرية في الأمطار مجددًا؟

بالصور| رغم استعدادات المحافظة للشتاء.. لماذا غرقت الإسكندرية في الأمطار مجددًا؟

أخبار مصر

مياه الأمطار تغرق شوارع الإسكندرية

بالصور| رغم استعدادات المحافظة للشتاء.. لماذا غرقت الإسكندرية في الأمطار مجددًا؟

الإسكندرية - حازم مصطفى 14 نوفمبر 2018 20:08

استعدادات مكثفة أعلنت عنها الأجهزة التنفيذية بالإسكندرية لمواجهة شتاء قاسٍ حذرت منه هيئة الأرصاد الجوية، بخلاف العديد من نماذج محكاة الأمطار في النقاط الساخنة وجوالات مكثفة للمسئولين.

 

ورغم تلك الاستعدادت، لتفادي ما تعرضت لها الإسكندرية العامة الماضي نتيجة الأمطر، غرقت مناطق ممتدة من المدينة الساحلية، بسبب أمطار  سقطت اليوم وأمس لا تتعدى مدة تساقطها الساعتين مجتمعة.

 

 

وعلى مدار الشهريين الماضيين لم تتوانى محافظة الإسكندرية في إصدار البيانات الصحفية  الواحد تلو الآخر عن استعدادتها لموسم الشتاء، الأمر الذي جعل المواطنين بالمدينة الإسكندرية يتساءلون "لماذا غرقت المدينة رغم الاستعدادات؟".

 

وغرقت مناطق كاملة في بحيرات من المياه منها منطاق الإبراهيمية والمراغي وباكوس والورديان وزيزنيا ولوران، والقباري والعجمي.

 

 

وسادت حالة من الاستياء غير المسبوق الشارع السكندري بعد تراكم مياه الأمطار كبحيرات اعاقة حركة المشاه والتنقل وكذلك الحركة المرورية وخاصة في المناطق الحيوية.

 

تقول ريهام رؤوف، مهندسة:" الشوارع غرقت بشكل كبير في منطقة سابا باشا، واصبحنا غير قادرين على التحرك من على الرصيف، وصندوق الكهرباء يخرجد من شزر  ماس، مضيفا:"لولا أن سيدة أخذتني وابنتي ا بعربيتها من علي الرصيف مكناش عارفين حنطلع من الشوارع دي أزاي".

 

 

ويقول عادل ياسر، أحد قاطني منطقة الإبراهيمية، هناك من يقول أن الشوارع في الدول الأخرى تغرق مثلما يحدث لدينا ولكن هؤلاء نسو أن ما يحدث في تلك الدول سيول فوق قدرة أي دولة على احتمالها ولكن شوارعنا تغرق بمجرد أمطار متوسطة لمدة دقائق!".

 

واقترحت شيرين فاروق أن تكون هناك خطة للاستفادة من مياه الأمطار قائلة:" يعنى المياه دى كلها مش حرام تنزل الصرف الصحى".

 

 

ويقول عمر زيد، أحد قاطني منطقة باكوس، لا أعرف لماذا ندفع أموالا على فاتورة المياه تذهب لأعمال الصرف الصحي ما دام الوضع بهذا الشكل المخزي متسائلا:"لماذا نعيش في مأساة ونخاف لمجرد أن تمطر الدننيا رغم أن هذا كان شيئا يسعدنا في الماضي؟".

 

وتضرب المدينة الساحلية نحو 18 نوة كل عام خلال فصلي الخريف والشتاء، أولها في 30 سبتمبر وهي نوة "رياح الصليب" والتي يصاحبها أمطار ورياح غربية.

 

توجهنا بتساؤلات المواطنين إلى اللواء محمود نافع رئيس شركة الصرف الصحي بالإسكندرية، أن الأسباب التي أدت إلى تراكم مياه الأمطار  تفوق قدرة الشركة والمحافظة، فهي أولا بسبب عدم وجود شبكة منفصلة لتصريف مياه الأمطار بعيدا عن شبكة الصرف الصحي على غرار معظم دول العالم، مشيرا إلى أن إنشاء مثل تلك الشبكة في الوقت الحالي سيكلف الدولة مليات لا تقدر على تحملها".

 

وأضاف "نافع"، شبكة الصرف الصحي الموجودة حاليا عليها ضغوط كبيرة بسبب آلاف العقارات المخالفة المحملة عليها، ولذلك لا تتحمل ضغوط إضافية من مياه الأمطار.

 

وأشار إلى أنهم يعملون على الاستعداد بتطهير الشنايش للمساعدة في تصريف المياه علاوة على الدفع بسيارات لشفط تراكمات المياه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان