رئيس التحرير: عادل صبري 03:34 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

في موسم الزيتون.. تجار: ثمرة رزق.. ومواطنون: انصدمنا من أسعاره

في موسم الزيتون.. تجار: ثمرة رزق.. ومواطنون: انصدمنا من أسعاره

أخبار مصر

موسم الزيتون

في موسم الزيتون.. تجار: ثمرة رزق.. ومواطنون: انصدمنا من أسعاره

نهى نجم 21 أكتوبر 2018 11:45

في شهر أكتوبر من كل عام، يبدأ موسم حصاد الليمون والزيتون بنوعيه الأخضر والأسود، ويستعد البائعون له بفرش بضاعتهم على عرباتهم الخشبية أو محالهم التجارية  بالأسواق المختلفة.

 

«موسم الزيتون» كما أطلق عليه بعض التجار فهو ثمرة إنقاذ لهم ولرزقهم ويتنافس البائعون بطريقتهم الخاصة تختلف من واحد آخر ولطن الهدف واحد هو  جذب الزبائن لهم وبيع أكبر كمية ممكنة.

 

«ثمرة رزق» بهذة الكلمات رددها البائع رأفت عمر بميدان الجيزة، مضيفًا أنه يبع زيتون أخضر في نفس الميعاد من كل عام ويتخلى عن وظيفته الأساسية وهو الخضار والفاكهة في هذا الموسم.

 

وتابع رأفت أنه يفضل في هذا الوقت أن يبع زيتون أخضر وليمون لأن الإقبال عليه في هذا التوقيت كثيف خاصة من ربات المنازل لأنه موسم الزيتون والتخليل.

 

وأعرب البائع وحيد حمدي  لـ"مصر العربية" عن تخوفه من أن تشهد أسواق هذا العام ركودًا في حركة البيع خاصة أن رياح ارتفاع الأسعار لا ترحم أحد، قائلًا: " في حالة الخسارة فأن طوق النجاة الوحيد لنا هو بيع كميات كبيرة من الزيتون بنوعيه لأصحاب محال الطرشي".

 واستطرد وحيد أسعار الزيتون قائلًا: "الكيلو من التفاحي بـ24 جنيهًا ، والكيلو من العزيزي بـ20 جنيهًا، والكيلو من الليمون بـ35 جنيهًا، والكيلو من الزيتون الأسود بـ26 جنيهًا".

 

وأكد البائع فتحي سليمان بسوق بكوبري القبة، أن الأسعار هذا العام ارتفعت عن العام السابق من جنيهين لـ4 جنيهات، قائلًا: "زمان ربات المنزل كانوا بيجوا يشتروا من 5 كيلوجرام  لـ10 كيلو علشان يخزنوه طول السنة لكن بداية الموسم دا لو اشتروا 2 كيلو يبقى زي الفل".

 

وتابع فتحي : أن الزبائن عندما تسمع الأسعار بتمشي على طول من غير ما تشتري على هذا الحال يوميًا، معبرًا عن قلقه من أن تتلف بضاعته بمرور الأيام تذبل ويقل حجمها، خاصة وأن الموسم انطلق مع بداية أكتوبر .

 

وأشار البائع محمد عرفة إلى أنه يجلب بضاعته من محافظة الفيوم وتجار سوق العبور، والمكسب جنيهين في الكيلو، مؤكدًا أن الزيتون يمثل فارق في ميزانيته الخاصة لأنه يظهر مرة واحدة من نفس الوقت في كل عام .

 

وارجع عرفة سبب ارتفاع أسعار الزيتون إلى تجار سوق العبور، مؤكدًا أن جشع التجار بسوق العبور وغياب الرقابة هو السبب في ركود سوق الزيتون.

 

ورصدت مصر العربية آراء ربات المنزل في الأسعار، فقالت ناهد عبد الخالق، إنها في نفس الوقت من كل عام تجلب 7 كيلو زيتون وتخلله وأعطي أقاربي منه ولكن هذا العام الأسعار ارتفعت الضعف واستكفيت بشراء 3 كيلو جرام".

 

وأضافت هناء محمد ربة منزل، أنها ذهبت إلى سوق بحلمية الزيتون وانصدمت بالأسعار قائلة: "نزلت اشتري زيتون مخلل جاهز وجدت العلبة الكبيرة يبدأ سعرها من 30 جنيهًا، والكيلو من الزيتون الأخضر قبل تخليله يصل لـ24 جنيهًا، وكان معايا 200 جنيه لفيت ورجعت البيت تاني من الأسعار دي ".

 

بينما توقع هاني محمد أنه سيتخلى عن المخلل هذا العام بسبب الارتفاع غير المبرر في الأسعار  قائلًا: "بلاها تخليل". 

 

جدير بالذكر أن مركز بحوث المناخ الزراعية، التابع لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، توقع انخفاض إنتاجية محصول الزيتون الموسم الجارى، بنسبة %30 للفدان لتصل إلى 2 طن بدلًا من 3 أطنان.

 

وكانت قد أعلنت وزارة الزراعة أن هناك 243 ألف فدان مخصصة لزراعة الزيتون فى مصر، منها 188 ألف فدان مساحة مثمرة، تنتج 875 ألف طن فى السنة، و%75 من الإنتاج هو زيتون مائدة والباقي يصنع منه الزيت.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان