رئيس التحرير: عادل صبري 03:39 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بعد وفاتها صعقًا بمستشفى المطرية.. زملاء سارة أبوبكر: «مش هنسيب حقها»

بعد وفاتها صعقًا بمستشفى المطرية.. زملاء سارة أبوبكر: «مش هنسيب حقها»

أخبار مصر

الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان

نقابة الأطباء تطالب وزيرة الصحة بفتح تحقيق عاجل

بعد وفاتها صعقًا بمستشفى المطرية.. زملاء سارة أبوبكر: «مش هنسيب حقها»

نهى نجم 15 أكتوبر 2018 22:02

سادت حالة من الغضب بين الأطباء بسبب وفاة  سارة أبو بكر مصطفى، التي لقيت مصرعها في سكن الأطباء بمستشفى المطرية التعليمي، "صعقًا" نتيجة ماس كهربائي في أحد سخانات المستشفى.

 

وانتشر  هاشتاج "وزارة الصحة خرابة كبيرة" بين أصدقائها الأطباء، فقال الدكتور هاني عامر دكتور علاج طبيعي بمستشفى المطرية، إن مستشفى المطرية تشهد تلك الفترة إهمالا غير مسبوق ونعمل بأقل إمكانيات، مؤكدًا أن سكن الأطباء غير آدمي وعبارة عن عنبر سجن ومكون من "سريرين وشوية كراكيب".

 

"وداعًا سارة أبوبكر أم قلب طيب".. بهذه الكلمات نعت رحاب الألفي،  وفاة صديقتها قائلة: "من أنضف الشخصيات اللي قبلتها كرست حياتها ومجهودها للطب وإسعاف المرضى، أنا فخوة بيكي جدًا"، مرددة "حسبي الله ونعم الوكيل في الوزارة وكل من تسبب في وفاتها". 

 

وتروي رحاب أن"سارة ماتت نتيجة الأهمال والفساد الذي نراه كل يوم بأعيننا في المستشفى"، مضيفة: طالبنا مرارًا وتكرارًا بفحص عنابر الدكاترة النبطشية قبل النوم من قبل موظفي المستشفى ولكن لا حياة لمن تنادي.

 

وعبرت الدكتورة سلوي محمد عن غضبها من تلك الحادثة قائلة: "أنا معرفش سارة لكن اللي حصل دا أثر فينا كلنا وحسسنا إننا رخاص أوي عند الدولة، مؤكدة أنه مهما حدث لن تتحرك الوزارة لحل أزمات ومشاكل الأطباء، ووصفت تحرك وزارة الصحة نحو الحادثة بـ"المؤسف". 

 

ونفت هناء حمدي ممرضة، ما تردد أن الحادثة تم اكتشافها من رائحة حرق الجثة أثناء تفحمها ولكن ما حدث هو آثار لعدد من الحروق بجسمها، مؤكدة: "أننا لن نترك حقك ياسارة ومش هنهدى إلا أما نجيبه". 

 

مدير مستشفى المطرية التعليمي

ومن جانبه، أوضح الدكتور محمد صفي الدين، مدير مستشفى المطرية التعليمي، أن حادث وفاة الطبيبة سارة أبو بكر طبيعي ولا يوجد به أي شبهة جنائية، وتم وقوع الحادثة في العاشرة مساء أمس السبت، وتم اكتشاف الواقعة بعدها بساعتين. 

 

وأخلى مدير مستشفى المطرية مسئوليته عن الواقعة قائلًا: " الطبيبة ليست على قوة المستشفى، بل أنهت فترة "نيابتها" وانتقلت إلى مستشفى آخر تابع لهيئة المستشفيات والمعاهد التعليمية، وكانت في زيارة لزملائها بالمستشفى.

 

واستطرد مدير مستشفى المطرية التعليمي، أن النيابة العامة حققت في الواقعة وتبين من التحقيقات  وجود احمرار في الجانب الأيسر للفخذ نتيجة سقوطها على ماسورة المياه أثناء الاستحمام، ولم يثبت حتى الآن أن الحادث بسبب ماس كهربائي كما تردد.

 

نقابة الأطباء

وقف الأطباء صفًا واحدة للمطالبة بحق "طبيبة المطرية"، وطالبت نقابة الأطباء، وزارة الصحة والسكان، بإجراء تحقيق عاجل .

 

وحتى لا تتكرر مثل تلك الواقعة، طالب الأطباء بالإسراع فى تنفيذ مشروعها الذي سبق وأعلنت عنه في بداية توليها مهام عملها، بتحسين سكن الأطباء، حفاظاً على أرواح الأطباء. 

 

تحقيقات النيابة
كشفت التحقيقات الأولية  التي باشرتها نيابة  شرق القاهرة الكلية  أن المجني عليها سارة أبو بكر  البالغة من العمر 36 سنة، دخلت دورة المياه  للاستحمام ولقيت مصرعها.

 

حيث تلقى العميد أشرف عبد العزيز، مأمور قسم شرطة المطرية، بلاغاً من الأهالي بمصرع طبيبة تدعى سارة.ك"، تعمل في مستشفى أطفال، ومن خلال المعاينة والفحص اتضح وفاة الطبيبة نتيجة ماس كهربائي في سخان الكهرباء داخل الحمام بسكن الطبيبات، ما أسفر عن وفاتها في الحال.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان