رئيس التحرير: عادل صبري 10:10 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

برلمانيون: زيارة الرئيس لروسيا توطيد للعلاقات

برلمانيون: زيارة الرئيس لروسيا توطيد للعلاقات

أخبار مصر

الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين - أرشيفية)

برلمانيون: زيارة الرئيس لروسيا توطيد للعلاقات

محمود عبد القادر 15 أكتوبر 2018 16:26

رأى نواب البرلمان التنسيق المصرى الروسى، وتبادل الزيارات، خطوة على الطريق الصحيح، نحو توطيد العلاقات مع الدول الكبرى فى اطار الشراكة الاقتصادية القائمة على المصالح المشتركة والندية فى التعامل لقوة ومكانة مصر أفريقيا وعربيا وبمنطقة الشرق الأوسط. 


ويزور الرئيس عبدالفتاح السيسي للمرة الرابعة،منذ توليه المسؤلية، روسيا في إطار مناقشة عدد من القضايا السياسية والاقتصادية والملفات ذات الاهتمام المشترك، حيث يعقد الرئيس السيسى عدة لقاءات تتعلق بزيادة الاستثمارات الروسية فى مصر، خصوصًا فى المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وتوسيع مشروعات المنطقة الصناعية الروسية بمصر، وزيادة حركة السياحة الوافدة إلى مصر، و سيلتقي أيضاً رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف وكبار المسؤولين الروس، للتباحث حول تدعيم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، بما يلبي طموحات الشعبين الصديقين.


ومن ناحية اخري وفي إطار جهود تعزيز العلاقات البرلمانية والشعبية بين مصر وروسيا، سيقوم الرئيس السيسي سيلقي كلمة أمام مجلس الفيدرالية الروسي بموسكو، وهو الغرفة الأعلى في البرلمان الروسي، علماً بأن هذه ستكون المرة الأولى التي يلقي فيها رئيس دولة أجنبية كلمة أمام مجلس الفيدرالية الروسي.


وقال د.عبد الهادى القصبى، رئيس إئتلاف دعم مصر، أن الزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى روسيا اليوم والتى ستستمر ثلاثة أيام حافلة بالخير لمصر فى اطار الشراكة الاقتصادية القائمة على المصالح المشتركة والندية فى التعامل لقوة ومكانة مصر افريقيا وعربيا وبمنطقة الشرق الاوسط .


جاء ذلك في تصريحات له اليوم الإثنين،موضحًا أهمية الزيارة تكمن فى الاهتمام المتبادل بين القاهرة وموسكو فى تحقيق أقصى درجات التعاون فى المجال الاقتصادى والسياسى، ومايتضمنها من توقيع اتفاقيات لزيادة الاستثمار فى مصر والمشاركة فى بناء مصر الجديدة، مشيرًا إلى أن الزيارة تستهدف زيادة حجم التبادل التجارى واستكمال محطة الضبعة النووية وغيرها من المشروعات التى تنهض بمصر.


وأختتم القصبى تصريحاته بأن العلاقات المصرية الدولية هامة جدا واصبحت بمثابة أجنحة تدفع الاقتصاد المصرى إلى الأمام فى اطار الشراكة فى العديد من المجالات والتى تستهدف عودة مصر الى ريادتها من جديد سياسيا واقتصاديا.


وقال المهندس أشرف رشاد، رئيس حزب مستقبل وطن، ورئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لروسيا تأتي في إطار تعزيز العلاقات الثنائية وبحث الملفات والقضايا المشتركة بين البلدين، مؤكدا أن ال4 سنوات الأخيرة شهدت تطورا غير مسبوق في تاريخ التقارب بين الدولتين وأصبحت روسيا من أكبر الشركاء الاستراتيجين لمصر.

 

وأكد رشاد، أن سياسة التوازن التى انتهجتها مصر في علاقاتها مع المعسكرات الغربية والإقليمية جعلت منها وجهة يسعى إليها الجميع لعمل شراكات استراتيجية وتنموية والعمل معا لما فيه المصالح المشتركة، وأضاف بأن السيسي نجح بسياساته وحنكته فيما لا تستطيع الحروب على تحقيقه وبرهن على أن مشروع مصر الوطني الذي يستهدف خلق مجتمعات تنعم بالسلم والأمان ويحفظ للشعوب حقوقها في العيش بحياة كريمة حتما سيتحقق.

 

وأوضح أن هذه الزيارة سيكون لها مردودها الإيجابي على كافة قطاعات الدولة وستجذب الكثير من الاستثمارات الروسية وسيكون لها مردود على الأزمات العالقة بمنطقة الشرق الأوسط وبالأخص الأزمة السورية، لافتا إلى ان ملف الطاقة وعودة السياحة سيكونان من أهم الملفات على مائدة اللقاء.

 

وأشار إلى أن تخلي مصر عن سياسة الحليف الواحد وبناء تحالفات جديدة تقوم على الندية والتعاون البناء المشترك أمر يحسب للرئيس، مؤكدا أن كل هذه العوامل جعلت لمصر صوتها المسموع ورؤيتها الثاقبة حول مختلف القضايا.


من جانبه أكدت النائبة غادة العجمي، عضو مجلس النواب، على أهميه العلاقات التي تربط مصر وروسيا لمده 75 عاما، وهي أولى الدول التي أقامت علاقات مع روسيا الإتحاديه بعد تفكك الإتحاد السوفيتي، مضيفة أن الرئيس يحرص دائما فى زياراته الخارجية على الإشارة بأن مصر تسير بخطة مدروسة نحو نهضة اقتصادية وتنموية شاملة، والتأكيد أن مناخ الاستثمار فى مصر جاذب.


وشددت عضو البرلمان...على أهمية الزيارة القادمة التي سيجريها الرئيس السيسي لروسيا لبحث تعزيز التعاون بين البلدين في شتى المجالات، وأكدت على أن العلاقة بين مصر وروسيا شهدت انطلاقه حقيقية بعد ثوره 30 يونيو مقارنه بما قبلها من فترات سابقه، فالشواهد التاريخية تؤكد على متانة العلاقات بين البلدين، وشهدت زيارات السيسى، ويمكن بالفعل اعتبار العلاقات المصرية الروسية حاليا تحالفا استراتيجيا، فحجم التعاون الاقتصادى والسياسى والعسكرى يرتقى بالفعل لهذا المستوى ، كذلك تطابق وجهات النظر حول القضايا الإقليمية المركزية يعبر عن مستوى راق من التحالف، كذلك تقدير مصر لمكانة روسيا فى الشرق الأوسط، كما أن آفاق العلاقات المصرية الروسية حاليا أرحب حتى من فترة الستينات، فبداية العلاقات المصرية الروسية كانت فى ظل الاتحاد السوفيتى والذى كانت تتحكم فى علاقاته الخارجية الاعتبارات العقائدية والإيديولوجية، أما الآن فروسيا أكثر مرونة فى العلاقات الخارجية بعد أن تحررت من الاعتبارات العقائدية، وأصبحت المصالح المشتركة والتعاون والشراكة أساس العلاقات والتحالفات، وهو ما يدعم العلاقات بين بلدين يحتاج كلا منهما للآخر".


واضافت عضو البرلمان... ان لقاءات الرئيس السيسي ووبوتن رئيس روسيا... امتدت لثمان مرات منذ عام 2014، وهو اكبر عدد لزيارات بين رئيسين فى هذه الفترة الزمنية، واضافت عضو البرلمان... ان مرور 75 عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين مصر وروسيا فى 26 أغسطس عام 1945، له دلالات كثيرة، أولها تطور التعاون الثنائى وفتح آفاق أوسع فى مجالات جديدة للتعاون فى المستقبل، ثانيا... أن مصر وروسيا تعدان شريكين مهمين فى التعاون الاقتصادى والتجارى وتشير التوقعات إلى استمرار هذا الاتجاه فى المستقبل .


واردفت عجمي... أن حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا آخذ في التزايد، حيث بلغت قيمة التبادل التجاري بين البلدين في عام 2017 نحو 6,722 مليار دولار، ويميل الميزان التجاري بين البلدين لصالح روسيا، بينما بلغت قيمة التبادل التجاري بين البلدين خلال الـ11 شهراً الأولى من عام 2014 أكثر من 4,6 مليار دولار، وزادت صادرات مصر من المنتجات الزراعية إلى روسيا بنسبة 80% لتتعدى 500 مليون دولار مقابل 267 مليون دولار في ذات الفترة من عام 2013، الذى شهدت الصادرات المصرية إلى روسيا خلاله ارتفاعاً بلغت نسبته نحو 29% مقارنة بعام 2012، بسبب الارتفاع في تصدير الفواكه والخضروات، كما يبلغ عدد المشروعات التي تم إنشاؤها باستثمارات روسية في مصر 363 مشروعاً بإجمالي رأسمال مستثمر يقدر بحوالي 148,74 مليون دولار، وتركزت أغلب هذه المشروعات على قطاع السياحة والخدمات.


وأضافت عجمي... ان استئناف رحلات الطيران المنتظمة والمباشرة بين القاهرة وموسكو فى أبريل الماضى بعد رفع مستوى الإجراءات الأمنية، خير دليل على عمق العلاقات بين البلدين، كما أن موسكو أكبر داعم لمصر فى جهودها لمكافحة الإرهاب، فضلا عن تبادل الخبرات والمعلومات وتأهيل الكوادر المصرية.


وقال النائب فرج عامر، رئيس لجنة الصناعة، أن مصر وروسيا يجمعهما علاقات هامة ومتنوعة منها السياسية والاقتصادية والعسكرية والسياحية، إلى جانب قائمة طويلة من العلاقات فى مختلف المجالات، وشهدت العلاقات المصرية الروسية، تطورًا ملحوظًا، منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئاسة الجمهورية.


وأضاف رئيس لجنة الصناعة... ان العلاقات بين البلدين منذ نحو 74 عاما منذ العام 1943، حيث دشنت أول سفارة لمصر فى موسكو، وسفارة للاتحاد السوفييتى فى القاهرة وقنصلية عامة فى الإسكندرية، منذ ذلك التاريخ، وأصبحتا شريكتين على الصعيد الثنائى والدولى.


وأردف عامر... أن هناك علاقات اقتصادية بين الجانبين على عدد من المشاريع الاستراتيجية الكبرى أهمها مشروع إنشاء محطة الضبعة النووية الذي تم توقيعه في ٢٠١٥، باستثمارات روسية تصل إلى ٢٥ مليار دولار، يضاف إلى ذلك مشروع إنشاء المنطقة الصناعية الروسية في شرق بورسعيد، حيث وتتجاوز العلاقات الروسية- المصرية هذه المجالات إلى التعاون الدبلوماسي وتنسيق المواقف الفعال فيما يخص عددا من القضايا الدولية والإقليمية أبرزها الأزمة في سوريا وتطورات الوضع في اليمن وليبيا.


وأكد عامر... حرص مصر على تعزيز العلاقات المهمة التي تجمعها بروسيا وتطوير أوجه التعاون المشترك على مختلف الأصعدة، مشيدًا في هذا الصدد بالتعاون الثنائي القائم في العديد من المجالات، والمشروعات المشتركة التي سيتم البدء في تنفيذها، خاصة مشروع إنشاء المنطقة الصناعية الروسية فى شرق بورسعيد، ومشروع إنشاء محطة الضبعة لتوليد الكهرباء بالطاقة النووية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان