رئيس التحرير: عادل صبري 09:37 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

«مواجهة الغلاء وعودة النادى السياسي» .. ننشر تفاصيل لقاء «مدبولي» برؤساء الهيئات البرلمانية

«مواجهة الغلاء وعودة النادى السياسي» .. ننشر تفاصيل لقاء «مدبولي» برؤساء الهيئات البرلمانية

أخبار مصر

المهندس مصطفى مدبولي رئيس الوزراء

«مواجهة الغلاء وعودة النادى السياسي» .. ننشر تفاصيل لقاء «مدبولي» برؤساء الهيئات البرلمانية

محمود عبدالقادر 25 سبتمبر 2018 20:30

طالب نواب البرلمان، الحكومة بضرورة الاهتمام الشديد بملف مواجهة غلاء الأسعار، وأوضاع الطبقة الوسطى، والتركيز على التوسع في المشروعات القومية المهمة، لاسيما في قطاع التجارة والصناعة.

 

وأكد النواب خلال  لقاء رئيس الوزراء مصطفى مدبولى، برؤساء الهيئات البرلمانية، اليوم الثلاثاء، على ضرورة دعم الاقتصاد ومواجهة البطالة، والإصلاح الإداري، مع التصدي للزيادة السكانية وكذا استكمال برامج محو الأمية، وأيضا ضرورة عودة النادى السياسى من جديد ومواجهة النمو العشوائى.


وطالب الأعضاء أيضا بتحفيز المشروعات الصغيرة، واهتمام الدولة بمناطق استثمارية وصناعية خاصة في الظهير الصحراوي للمحافظات، كما ثمنوا جهود الحكومة لاستكمال ما بدأته الحكومات السابقة في مختلف المجالات، موجهين الشكر للمهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء السابق، على جهوده.

 

كما أكد النواب على ضرورة مواجهة النمو العشوائى بشكل حاسم،  مؤكدين على أن  الهدف الذي يجمع الجميع هو نجاح الحكومة في تنفيذ برنامج الحكومة الذي وافق عليه البرلمان، لأن هذا يحقق مصلحة لمصر والمواطنين، ولذا يجب أن تكون هناك مؤشرات للأداء، ومتابعة مستمرة لها، والاهتمام بالبرامج الزمنية، مشددين على ضرورة التنسيق التام بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.


من ناحيته قال السيد الشريف، وكيل مجلس النواب، أن لقاء رئيس الوزراء مصطفى مدبولى، برؤساء الهيئات البرلمانية، كانت بادرة طيبة، في إطار التواصل الفعال بين الحكومة والبرلمان، ولابد من استمرار مثل هذه اللقاءات لتكون تواصل مباشر وتنسيق فعال لإنجاز كل ما هو مفيد للمواطن تشريعيًا.


جاء ذلك في تصريحات للمحررين البرلمانيين، مؤكدًا أن المناقشات في اللقاء تطرقت لما يهم المواطن المصرى ، وما يعانى منه، وأيضا التحديات التي توجه الدولة المصرية،   والتعرف على تحديات الإصلاح الإقتصادى أيضا وما سيعود على المواطن من منافع خلال الفترة المقبلة،وأيضا رؤى محاربة الغلاء وضبط السوق، ومواجهة البناء العشوائى  بمختلف المحافظات.


وأكد الشريف أن رئيس الوزراء شرح كافة التحديات أمام  رؤساء الهيئات البرلمانية، وأطلعهم بكافة  المعلومات، وأيضا التحديات التي تواجه الدولة المصرية، مشيرًا إلى أن التنسيق الفعال بين الحكومة والبرلمان خطوة إيجابية نحو العمل المشترك، موجهًا الشكر لرئيس الوزراء لحرصه على التواصل مع  البرلمان وأيضا نزوله للشارع والتعرف على  التحديات التي تواجه المواطن.


وبشأن الأجندة التشريعية المنتظرة في دور الإنعقاد الرابع قال وكيل البرلمان:" سيعقد اجتماع لاحق  مع المستشار عمر مروان والهيئات البرلمانية قبل بداية دور الإنعقاد الجديد وسيتم وضع الخطوط العريضة للأجندة التشريعية والتوافق بشأنها"، مشيرًا إلى أن كل شيئ يتم بالتنسيق الفعال بين الحكومة والبرلمان لإنجاز المطالب التشريعية التي تهم المواطن المصرى.


من جانبه أكد النائب أحمد حلمى الشريف، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المؤتمر بمجلس النواب، عن أنه تم الاتفاق مع رئيس مجلس الوزراء المهندس مصطفى مدبولى، على عقد لقاء شهرى مع رؤساء الهيئات البرلمانية وممثلى المستقلين بمجلس النواب ، لبحث القضايا الهامة التي يعانى منها المواطن والاجندة التشريعية. 


وقال الشريف، إن اللقاء شهد مناقشة عدد من الملفات الهامة، منها أبرز المشكلات التي يعانى منها المواطن المصرى وفى مقدمتها قضية زيادة الأسعار ومشروعات مياه الشرب والصرف الصحى، مؤكدا أنه تم التأكيد على ضرورة ضبط الأسعار، وفرض رقابة حازمة على  السوق المصرى، ورفع مستوى الكفاءة لمشروعات الصرف والمياه، وكذلك إقامة مصانع ومشروعات صغيرة وحل مشاكل المستثمرين. 


وتابع، أن اللقاء يعد بادرة طيبة من جانب رئيس الوزراء المهندس مصطفى مدبولى، للتواصل الجيد ومد الجسور مع البرلمان، وهو ما ظهر من حرص رئيس الوزراء على دعوة رؤساء الهيئات البرلمانية، لشرح اليات العمل والتنسيق فى الفترة المقبلة، وبحث اليات التواصل  لحل مشاكل الجماهير.

 

وأضاف أنه تم التأكيد على ضرورة الالتزام بلقاءات النادى السياسى بين النواب والوزراء، وخاصة أعضاء المجموعة الخدمية، للرد الفعال على مطالب النواب المتعلقة بطلبات المواطنين، والالتزام بمواعيد لقاءات الوزراء بالنواب المحددة مسبقا. قائلا:" دراسة العمل علي عودة النادي السياسي مرة أخري  ضرورة مهمة بحيث يلتقي النواب بالوزراء في اجتماعات النادي السياسي وعرض مشاكل الجماهير عليهم، وأن يكون هناك تواصل بين الحكومة والنواب بمثل تلك اللقاءات".


وقال النائب  إيهاب منصور، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصرى الديمقراطى الإجتماعى، أنه طالب رئيس الوزراء بضرورو التركيز على تطوير الملفات القصيرة المدى والتى تمس الحياة اليومية للمواطن وتحقيق تحسن ملموس بها مثل القمامة والمرور والإشغالات وضبط الأسعار. والعاملين على الصناديق والحسابات الخاصة ومحو الامية،  إيلاء اهتمام أكبر لملفات التعليم والصحة والتموين والإسكان والشئون الاجتماعية والشباب والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.


وشدد نائب العمرانية على ضرورة دعم مشروعات المياه والصرف الصحى لتقليل مشكلة انقطاعها بحي العمرانية بصفة خاصة ومحافظة الجيزة بوجه عام، حيث يتابع نائب العمرانية يوميا مشروع محطة مياه جزيرة الذهب، وطالب النائب بضرورة عمل التنسيق اللازم بين المرافق حتى يمكن رصف الشوارع الرئيسية(ترعة الزمر - الزهراء - الدكتور - مستشفى الصدر- الثلاثينى)،.

 

وتطرق الحديث لمشكلة التكدس بالمدارس نتيجة قرار ضم الملحقات، ولفت إلى أن الاجتماع  انتهى لعمل هذا اللقاء دوريا، وسيتم عمل أسواق مركزية لمحاربة الغلاء وضبط السوق، وتكليف المحافظين بعمل وحدة تدخل سريع لمنع البناء العشوائى.


وقال عبد المنعم العليمى، عضو مجلس النواب، إن اللقاء كان للتنسبق بين الحكومة والبرلمان بمناسبة الدورة البرلمانية الجديدة التى ستبدأ الأسبوع المقبل، مؤكدا أن رئيس مجلس الوزراء تحدث خلال اللقاء بصفة عامة عن السياسة العامة للدولة، والإجراءات التي تتخذ حيال تنفيذ برنامج الحكومة الجديد، وتحدث فيما يخص الاهتمام بالعملية التعليمية وصحة الإنسان المصرى.


وأوضح أن رئيس الحكومة أبلغهم بأنه سيتم عقد اجتماع دوري مع النواب لبحث مشاكل المواطنين وحلها، مشيرا إلى أن ذلك لاقى ارتياح بين النواب لأنه كان مطلبهم جميعا، باعتبار أن التنسيق يترتب عليه التنمية الشاملة والقضاء علي الإرهاب وحل العديد من المشاكل المحلية.


ولفت العليمى، إلى أن رئيس الوزراء تحدث عن أن الدولة تسعى لتنمية وزيادة الاقتصاد القومي من عائد تحقيق التنمية الشاملة، وأنه سيكون هناك متابعة شهرية مع المحافظين في مجال التنمية الشاملة حتي تكون أساس دعم الاقتصاد والتحول إلى التصدير للخارج. 

 

تناول اللقاء تركيز رئيس الوزراء على مشكلة الزيادة السكانية، وأكد "مدبولى"، أن الزيادة السكانية يترتب عليها مشاكل كثيرة في ناتج التنمية وتؤثر عليها بالسلب، وتمثل عبء مالي علي الدولة، مطالبا النواب بتوعية المواطنين بخطورة هذه القضية.


وقال النائب عبد المنعم العليمى، إن رئيس الوزراء تحدث عن الصناعات الصغيرة، وأنها ستكون متابعتها مباشرة من مجلس الوزراء، بهدف تنمية الصناعات الصغيرة وحل المشاكل المتعلقة بها، وأنه سيتم لفت نظر المحافظين حول قضية التلوث البيئي خاصة القمامة والتخلص منها.


من جانبه، شدد النائب مصطفى بكري، على سرعة إصلاح ملف الإعلام وبشكل خاص ماسبيرو والصحف القومية، خاصة في ظل الهجمة الشرشة والممنهجة من الشائعات التي تطول كل ما يدور بالدولة المصرية من أجل إحداث البلبلة والفرقة بين الناس والقيادة السياسية.


 كما طالب النائب محمد بدرواي بضرورة العمل على أن يكون هناك مشروعات تلمس وتر المواطن المصري في الريف والصعيد بجانب المشروعات القومية الكبرى وعرض بإيجاز رؤية واضحة للملف الاقتصادي،  والعمل على تخفيف الأعباء عن كاهل المواطن المصري.


 كما عرض بعض رؤساء الهيئات البرلمانية على رئيس مجلس الوزراء مشاكل أهالي دوائرهم الانتخابية، وطالبت النائبة هالة أبوالسعد بضرورة العمل على توفير مناخ سياسي جيد داعم للأحزاب السياسية من أرضية وطنية.

 

وقالت إن هناك ناقوس خطر لابد أن تعي الحكومة له خاصة وأن هناك عدم مصداقية لدى المواطن من الحكومة وضربت مثلا فيما يحدث من تقنين إجراءات وضع اليد والتي تتطلب 6 موافقات لكل حالة وهو أمر صعب للغاية،  كما فجر النائب أيمن أبوالعلا ملف الصحة والمشكلة السكانية، مؤكدًا على ضرورة عمل جاد وشاق في المشكلة السكانية التي تلتهم التنمية.

 

حضر لقاء رئيس الوزراء مصطفى مدبولى، برؤساء الهيئات البرلمانية، كل من عبد الهادى القصبى، رئيس إئتلاف دعم مصر، وممثلين عن المستقلين وهم النائب المخضرم كمال أحمد، والنائب عبدالمنعم العليمي، والنائب مصطفى بكري،  وأيضا المستشار عمر مروان، وزير شئون مجلس النواب، والسيد محمود الشريف، وكيل مجلس النواب.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان