رئيس التحرير: عادل صبري 10:03 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

مسؤول يكشف تفاصيل جديدة في أزمة انقطاع الكهرباء بشمال سيناء

مسؤول يكشف تفاصيل جديدة في أزمة انقطاع الكهرباء بشمال سيناء

أخبار مصر

انقطاع الكهرباء

«شوشة» يعتذر للمواطنين ويعد بمحاسبة المقصرين

مسؤول يكشف تفاصيل جديدة في أزمة انقطاع الكهرباء بشمال سيناء

إسلام محمود 19 سبتمبر 2018 22:06

خمسة أيام كاملة مرت على أزمة انقطاع الكهرباء بمدن شمال سيناء الرئيسية وخاصة العريش العاصمة والشيخ زويد ورفح وغالبية مناطق مدينة بئر العبد غربي سيناء .


جاء هذا مع استمرار مأساة المواطنين واستمرار نزيف خسائر محلات اللحوم والأسماك والمواد الغذائية دون توصل الجهات المعنية لحل أزمة الأعطال التي استشرت بأوصال شبكات الكهرباء بالمحافظة.


فيما اكتفى اللواء عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء بتقديم اعتذارا رسميا لأهالي المحافظة بعد انقطاع التيار الكهربائي ، وتاكيده على محاسبة المتسبب و على أنه لن يتكرر مرة أخرى بالصورة التي حدثت.


وجاء فى بيان رسمي أعلنته المحافظة يحمل توقيع اللواء دكتور محمد عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء، : "إلى أهالي العريش إلى كل أب وأم، إلى كل أخ وأخت، إلى كل أبنائي، أتقدم لكم بالاعتذار عما سببه لكم انقطاع التيار الكهربائي خلال الثلاث أيام الماضية، من الم وخسارة كبيرة لكل منكم".


وأضاف المحافظ في بيان اعتذاره للأهالي :" إنني أعاهدكم بأنني سأقتص من المتسبب فى هذا الانقطاع أيا كان منصبه، متمنيا من الله سبحانه وتعالى ألا تتكرر هذه الأخطاء مرة أخرى.. دعمكم وتعاونكم مطلوب فى هذه المرحلة.".


واختتم محافظ شمال سيناء اعتذاره بالتأكيد على بدء الدراسة بموعدها :" وأؤكد أن الدراسة في موعدها 22- 9 لجميع المراحل التعليمية وبالتوفيق لجميع أبنائي الطلاب".
في المقابل ، أكد مصدر ومسئول سابق بكهرباء شمال سيناء ، رفض ذكر اسمه ، ل " مصر العربية " ، خلال عملي بشركة الكهرباء بالعريش واجهتني كارثة أن شمال سيناء بالكامل بدون بديل استراتيجي للكهرباء حال تعرض برج الإمداد القادم من الإسماعيلية للضرر فان المحافظة بالكامل ستعيش في ظلام دامس كما هو الحال الآن .


وأشار المصدر أن وصول الكهرباء إلى شمال سيناء يتم من خلال ابراج ضغط عالي من الإسماعيلية للعريش وصولا لرفح والشيخ زويد من عن طريق شركه شرق الدلتا لإنتاج وتوزيع الكهرباء .


وأوضح انه في حاله تعرض إي برج في الطريق أو انقطاع الكهرباء هناك 2 بديل استراتيجي في العريش لتغطيه المحافظة ، وان البديل الاول هو " المحطة ألبخاريه " على شاطئ البحر بحي المساعيد بالعريش ، وعندما وقعت الكارثة يوم السبت الماضي وانهار برج هواني ، وسحب معه برجين آخرين ما أدى الى انفجار4 محولات بسبب ارتداد الكهربا ( القفلة).


أضاف : في هذا الوقت كان يجب تشغيل محطة البخارية لكونها بها عدد 2 ماكينه بلوحتين تشغيل عليهم تامين من الشرطة" بيتم تشغيل ماكينه لتوليد وتوفير الكهرباء وتغطيه المحافظة بالكامل في خلال 4 ساعات فقط لحين إصلاح العطل".


وتابع المصدر :" اللي حصل أن مع أول لمسه للماكينة رقم 1 اكتشفوا أن الحساسات بتاعتها بايظه وفيها عطل وما ينفعش تشتغل ، بيحاولوا يشغلوا الماكينة رقم 2 بعد الصيانة اكتشفوا أن في ماكينة دفع كهربا مش موجودة أساسا ومختفية من المحطة " اللي هي المولد اللي بيقوم المحطة ويخليها تشتغل وتولد كهربا '' ولما أتصرفوا وشغلوا ماكينة رقم 2 وبدئوا يوزعوا علي بعض مناطق العريش حصل ارتداد '' قفله '' في محول ما ضرب اللوحة بتاعت المحطة وفصلت الماكينة من جديد " وبقي الحال على ما هو عليه.


اما البديل الثاني هو "محطة السلام الديزل" وهذه تعمل بالسولار لتغذيه مناطق "الضاحية والكتيبة والمقرات الأمنية والحيوية وتخفف الضغط شويه عن المحطة البخاريه المح، وتكلفت هذه أتكلفت على الدولة اكتر من 100 مليون جنيه مصري ولم يتم الاستفادة منها وفيها طقم كامل عمال وموظفين وصيانة يحصلون على رواتب شهريه ونايمين نوم عميق في العسل.


وأوضح المصدر انه خلال أزمة انقطاع الكهرباء قام المهندس حسن رستم رئيس تشغيل محطة السلام الديزل بالاتصال بالمدير العام المهندس عبد المجيد وطلب منه عشرة آلاف لتر سولار لتشغل محطة السلام وتغطية منطقه الضاحية وما حولها ولكن جاء الرد عليه بالتعنيف والرفض وقال له بالنص :'' ماتجبش سيره محطة الديزل دي طلعنا لها قرار تكهين وخرجت من الخدمة وفعلا اغلبها أتسرق وإتباع '' .


من جانبه ، الناشط المجتمعي "إبراهيم الكاشف"، لخص أوضاع الناس والمواطنين في شمال سيناء وخاصة مدينة العريش بقوله :" الوضع زي الزفت وكارثة بكل والوضع الأمني الصعب اللي ما ينفعش فيه عطل زي ده" .


وأضاف الكاشف :" الناس في العريش من يوم السبت بدون مياه ولا عيش قاعدين بالجراكن علي الأرصفة وبيدوروا علي أبار مياه، مفيش ثلاجات، ومئات الأطنان من الأسماك واللحوم والدجاج كلها فسدت وخسارة للناس اكتر من الخسارة اللي هما فيها من أربع سنين ، أطفال ومسنين ومرضي بيشربوا مياه سخنه وعايشين في الحر بدون مراوح ولا تكييف وظلام لليوم الخامس على التوالي".


المثير في الأمر أن رئيس مجلس أداره شرق الدلتا لإنتاج الكهرباء ورئيس مجلس إدارة الشركة للتوزيع ، تحركوا ووصلوا إلى محطة الكهرباء البخارية بحي المساعيد غربي العريش وعندما شاهدوا الوضع على الطبيعية ولم يعجبهم فاستقلوا سياراتهم وعادوا مجددا إلى مكاتبهم دون أي تعليق منهما.


وكان أهالي شمال سيناء قد تفاجئوا بانقطاع الكهرباء بمدن العريش والشيخ زويد ورفح وبئر العبد في تمام الساعة 9:30 من مساء السبت الماضي ، وأوضح المسؤولين أن السبب انهيارا وقع لأحد الأبراج الهوائية للضغط العالي سحب معه برجين آخرين ما تسبب في انقطاع التيار عن المدن المذكورة.


ولم تفلح جهود الفنيين والمهندسين المشاركين في عملية الإصلاح لعودة الكهرباء منذ خمسة أيام ، وسط استمرار معاناة المواطنين من انقطاع التيار الكهربائي وفساد وتلف المواد الغذائية المخزنة وخاصة اللحوم والأسماك وغيرها ، فيما فسدت أدوية باهظة الأثمان لمرضى السكر والضغط والسرطان داخل ثلاجات المنازل إثر انقطاع الكهرباء.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان