رئيس التحرير: عادل صبري 02:30 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| خطاط ينحت على «البيض» تحفًا فنية.. «لن يبيعها أبدًا»

بالصور| خطاط  ينحت على «البيض» تحفًا فنية.. «لن يبيعها أبدًا»

أخبار مصر

النحت على البيض

البيضة الواحدة تستغرق أسابيع

بالصور| خطاط ينحت على «البيض» تحفًا فنية.. «لن يبيعها أبدًا»

منى حسن 19 سبتمبر 2018 23:34

بأيادٍ مبدعة ودقة وصبر بالغ، اختار  علاء القوصي، "البيض" ليكون الخامة التي سيقدم عليها أعماله الفنية، ليحول البيض بمختلف أشكاله وأنواعه في يديه إلى قطعة من فنية، تجبرك على الوقوف والتركيز في الإبداع الموجود بها .


النحت على البيض هو الأصعب والأدق ويحتاج مهارة عالية ووقت قد يمتد لعدة أسابيع في نحت بيضة، هكذا عبر علاء القاضي، مواليد مركز قوص،  بمحافظ قنا، والشهير بعلاء القوصي، عن تجربته في النقش والنحت على البيض، وكتابة الآيات القرآنية بالخط العربي عليها.

يقول علاء القوصي، مواليد مركز قوص لـ"مصر العربية": "أحب الخطوط العربية من صغرى اكتشف موهبتي مدرس بالتعليم الابتدائي، وشجعني عليها، ثم حصلت على دبلوم إدارة أعمال عام 1978، وسافرت بعدها إلى المملكة العربية السعودية وعملت خطاطًا ببلدية منطقة حائل".

 

وأثناء إقامة "القوصي" بالسعودية لفت نظره أحد البرامج التلفزيونية، لأحد اليابانيين وهو يقطع البيضة عرضيًا وبسهولة، ومن هنا كانت البداية له، قائلًا :" استمريت بالعمل بأفكاري الخاصة، واستطعت تقطيع البيضة بكل الاتجاهات وليس عرضيًا فقط".

وعن خطوات النحت على البيض، يقول القوصي، أن الخطوات تتمثل في اختيار بيضة سليمة تمامًا، خالية من الشوائب الخارجية والداخلية، ويمكن الكشف على محتواها بالإضاءة المركزة.

ثم تأتي بعدها مرحلة تفريغ الزلال والصفار بمحقن طبي، عن طريق عمل ثقب فى البيضة وإخراج " الذلال" عن طريق شفطة بواسطة إبرة، أو ضخ الهواء فى البيضة ويكون على مراحل حتى لايحدث انفجار للبيضة على فترات متقطعة ثم غسلها بالماء والصابون عن طريق الضخ داخل البيضة".

وتستغرق هذه العملية وقتًا طويلاً ، ولكن مع الوقت بدأ بضخ الهواء على دفعات بدلاً من السحب، وهذا في حالة العمل على البيضة بشكل كامل ، أما في حالة التقطيع او التطريز فلا داع لتلك العملية، فستتم تلقائيًا بمجرد عمل بعض الفتحات، حسبما قال "القوصي".

 

ثم يتم بعدها تحديد وتنفيذ الفكرة بالقلم الرصاص، ويليها النحت أو الحفر والتلوين، وبعدها تأمين العمل، وأشار  القوصي إلى أن كل عمل له ظروفه الخاصة به، فالكتابة العادية تختلف عن الحفر عن النحت عن التطريز.

 

ويقول القوصي إن بيض النعام يختلف عن بيض الدجاج، قائلًا : "بيض النعام كبير جدًا بالنسبة للبيضة العادية أو حتى بيض الأوز، فجدارها سميك يتعدى مللي ونصف تقريبا".

وعن كيفية تفادي كسر البيض، يقول "القوصي" : "حساسية اليد مع التجربة حالت دون الكسر، ولكن لايمنع ذلك كسرها في أي مرحلة أثناء التنفيذ".

 

ويحفظ "القوصي" أعماله، داخل  صندوق من البلاستيك الشفاف أو الزجاج، مشيرًا إلى أن  البلاستيك أفضل، لافتًا إلى أنه يقوم بعرض الإعمال فقط ولن يبيعها، مبررًا ذلك : " لا تهون عليا، صعب التخلي  عنهم، غالبا يكون تواصل روحى بينى وبين أعمالى يكفى أنها أمامي، وكمان صعب جدًا تعويض أي عمل فيهم".

 

واختتم "القوصي" حواره مع "مصر العربية" قائلًا :" أنا أحاول وأرجو غرس حب الخط العربى وفنونه في الأجيال الصاعدة.. ياريت الاهتمام بهم فنيًا".

 

و شارك " القوصي"  في العديد من المعارض داخل مصر أبرزها " ملتقى القاهرة الاول للخط العربي، ملتقى الأقصر الأول والثانى والثالث للخط العربي، وملتقى سوهاج الأول للخط العربي، كما حصل على المركز الرابع على مستوى الجمهورية في الخط العربي والزخرفة والتذهيب".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان