رئيس التحرير: عادل صبري 01:51 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

صور| «الشرفا» و«الشيخ فضل».. طريقان للموت في المنيا.. وإجراءات عاجلة من المحافظ

صور| «الشرفا» و«الشيخ فضل».. طريقان للموت في المنيا.. وإجراءات عاجلة من المحافظ

أخبار مصر

رفع آثار حادث الشرفا بالمنيا

صور| «الشرفا» و«الشيخ فضل».. طريقان للموت في المنيا.. وإجراءات عاجلة من المحافظ

أحمد المصري 23 يوليو 2018 16:00

يشهد الطريق الصحراوي داخل محافظة المنيا، العديد من حوادث التصادم، التي تسفر عن مقتل وإصابة عشرات الركاب وقائدي السيارات، وتأتي في مُقدمة تلك الطرق الخطرة داخل المنيا هما "وصلة الشيخ فضل" في مركز بني مزار، وطريق قرية الشرفا في مركز المنيا".

 

وكان آخر الحواداث التي شهدتها "المنيا" خلال الفترة الماضية، ما وقع على طريق الشرفا بتصادم سيارة نقل مُحملة بأسمنت مع سيارتين ربع نقل، واصطدامهم بمنزل أسفله كافتريا أسفر عن مقتل 12 وإصابة 28 آخرين.

 

وقال عدد من السائقين ممن يستقلون طريق الشرفا للوصول إلى الطريق الصحراوي الشرقي، ومنهم مصطفى ممدوح 35 عاما، إن الطريق يشوبه العديد من السلبيات متمثلة في عدم وجود مطابت عليه، وضيق الطريق، وعدم تهيئة الطريق المقابل لنهاية الطريق مما يجعل السيارات تسير بسرعة كبيرة خاصة وأن الطريق عبارة عن منحدر كبير ولا تفصله عن مساكن الأهالي سوى نحو 100 متر فقط.

 

وأوضح  أهالي القرية، ومنهم أحمد فاروق، وأمين صفوت، إنه بسبب الموقع المميز لقرية الشرفا باعتبارها همزة الوصل بين مدينة المنيا والطريق الصحراوي الشرقي، يقصدها يوميا المئات من السيارات وخاصة من النقل الثقيل الذاهبة إلى المحاجر المتواجدة في الصحراء الشرقية، وشهدت سابقا العديد من الحوادث بسبب السرعة الزائدة لقائدي السيارات وعدم تواجد مطبات تمنعهم، موضحا أن أهالي القرية طالبوا مرارًا وتكرارًا الوحدة المحلية وإدارة المرور بتعيين لجنة مرورية في الطريق لتنظيم حركة المرور إلّا أنه لا حياة لمن تنادى.

 

طريق الشرفا، لم يكن وحده من الطرق الخطرة في المنيا، بل تأتي أيضا وصلة الشيخ فضل في مركز بني مزار شمال محافظة المنيا والتي تربط المركز بالطريق الصحراوي الشرقي، بسبب ما تشهده من حوادث متكررة كان آخرها يوم 6 من يوليو الجارٍ، بتصادم بين سيارة ميكروباص رقم (6957 ن-ا-د)، مع سيارة نقل رقم (725 ع-ج-د)، على مقطورة رقم (696 ط-ا-ج)، محملة بالبلوك الحجري؛ ما أسفر عن مصرع 12 بينهم 4 أطفال و8 مصابين بينهم 6 أطفال.

 

"حارة واحدة مليئة بالإنحائات والإلتواءات" بهذه الجملة وصف عددا من السائقين الذين يستقلون هذا الطريق، ومنهم إبراهيم عبدالله 46 عاما، طريق وصلة الشيخ فضل، موضحين أنه يشوبه الكثير من العيوب أهمها ضيق مساحته فإنه عبارة عن حارة واحدة بطول 13 كيلو متر، توجد عليها إلتواءات وإنحاءات كبيرة تتسبب في وقوع العديد من الحوادث بصورة شبه يومية.

 

الحال السيئ للطريق، دفع النائب عادل بدوي عضو مجلس النواب عن دائرة مركز بني مزار، بالتقدم بطلب إحاطة إلى رئيس مجلس النواب، يسأل فيه وزير النقل حول السلبيات التي يشهدها الطريق، وحصول النائب سمير رشاد عضو مجلس النواب على الموافقة باعتماد مبلغ 23 مليون جنيه لإزدواج الطريق.

 

من جانبه، زار عصام البديوي محافظ المنيا، حالتين من مصابي حادث الشرفا، أمس الأحد، يتلقيان العلاج والرعاية الطبية بمستشفى التأمين الصحي، بحضور دكتورة أمنية رجب، وكيل وزارة الصحة، والدكتور أحمد سعد، مدير مستشفى التأمين الصحي.

 

وتابع المحافظ الحالة العامة للمصابين، واطلع على تقرير حول حالتهما الصحية، وطمأنهم بتوفير جميع أوجه الرعاية اللازمة لهم طوال إقامتهما بالمستشفى، لاستكمال العلاج موجهًا بتوفير الخدمة الطبية اللائقة، حتى تماثلهما للشفاء وخروجهما من المستشفى.

وأكد المحافظ، أنه يجري حاليًا دراسة الطرق البديلة لسير النقل الثقيل المتجه من الطريق الصحراوي الشرقي والمنيا الجديدة، إلى مدينة المنيا، التي تمر بقرية الشرفا، لافتًا إلى أن جميع الطرق المقترحة كبديل هي قيد الدراسة، ولم يؤخذ فيها قرار لدراسة كافة الأوجه للبديل المطروح بالتنسيق مع إدارة المرور وهيئة الطرق، ودراسة المقترحات الخاصة بتغطية الترعة، وإقامة "نيو جرسي" أسفل الطريق، وإزالة بعض العقارات بالطريق لتوسعته، بعد تعويض أصحابها بمعرفة الوحدة المحلية.

 

وقرر محافظ المنيا صرف مبلغ 20 ألف جنيه لأسرة كل متوفى بالحادث من عمال المحاجر، مقدمة من صندوق جمعية عمال المحاجر بالاستثناء من اللائحة الخاصة بالصندوق، وصرف 10 آلاف جنيه للمصابين من عمال المحاجر، والذين مازالوا يتلقون العلاج بالمستشفيات، وصرف مبلغ 5 آلاف جنيه للمصابين الذين غادروا المستشفى "إصابات طفيفة"، وذلك بعد استيفاء الإجراءات اللازمة.

 

كما قرر المحافظ، صرف نفس المبالغ لأسر الضحايا والمصابين من غير عمال المحاجر من حساب صندوق خدمات المحافظة، وستقوم مديرية التضامن الاجتماعي بصرف مبلغ 10 آلاف جنيه لأسرة كل متوفى، و2000 جنيه لكل مصاب بخلاف الإعانات العاجلة التي ستقررها بعض الجمعيات الأهلية.

 

من جانبه، صرحت وكيل وزارة الصحة، بأنه تم السماح لـ 9 حالات بالخروج من إجمالي 11 حالة مصابة، ولم يتبق غير حالتين فقط بمستشفى التأمين الصحي مازالت تحت العناية الطبية، أحدهما تحت الملاحظة، والحالة الثانية تعاني من كسر في عظام الساعد، وجارِ الإعداد لعمل جراحة له للتثبيت.

 

جدير بالذكر، أن  طريق قرية الشرفا بشرق النيل، شهد الخميس الماضي حادثًا نتيجة اصطدام سيارة نقل محملة بالأسمنت، وأخرى ربع نقل تحمل عمالًا، بمنزل مكون من طابقين ويضم أسفله كافتيريا، وأسفر الحادث عن مصرع 12 وإصابة 28 شخصًا، معظمهم من عمال المحاجر.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان