رئيس التحرير: عادل صبري 08:29 مساءً | الجمعة 25 مايو 2018 م | 10 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

صور| قبل أن تبتلعهم الصحراء.. تفاصيل إنقاذ 21 تلميذا بمحمية «وادي دجلة»

صور| قبل أن تبتلعهم الصحراء.. تفاصيل إنقاذ 21 تلميذا بمحمية «وادي دجلة»

أخبار مصر

تلاميذ الإعدادية بعد العثور عليهم

صور| قبل أن تبتلعهم الصحراء.. تفاصيل إنقاذ 21 تلميذا بمحمية «وادي دجلة»

محمد عمر 26 أبريل 2018 19:37

ساعدت كشافات إضاءة بهواتف نقالة، في العثور على 21 تلميذا فقدوا بالصحراء الشرقية، جراء سوء الطقس.

وقال مصدر أمني مسؤول، اليوم الخميس، إن الواقعة بدأت أمس الأربعاء باستغاثة وردت إلى شرطة القاهرة من أولياء أمور بشأن فقد 21 تلميذا بالمرحلة الإعدادية داخل محمية "وادي دجلة".


ونقلت وكالة الأنباء الرسمية "أ ش أ، عن المصدر الذي لم تذكر اسمه، أنه تم الاستعانة بقصاصي الأثر الذين لهم دراسة بأماكن المحمية، لتحديد مكان الـ21 تلميذا المفقودين الذين كانوا ينتوون التخييم والمبيت بتلك المحمية، في إطار رحلة مدرسية.

ووفق المصدر، فإنه "نتيجة لسوء الأحوال الجوية المفاجأة وسقوط الأمطار، تعطلت السيارة (كانوا يستقلونها)، وانهار جزء من مدخل المحمية، وتعذر تحركهم وسط مخرات السيول والمدقات الجبلية".

و"نظرا لوعورة المنطقة وانقطاع شبكات المحمول بتلك المنطقة قامت المأمورية (الدورية) الأمنية باعتلاء الجبال في أعلى نقطة"، وفق المصدر ذاته.

وأشار إلى أنه تم "السير لمسافة وصلت لثلاثة كيلو مترات حتى تم التوصل للتلاميذ (الأربعاء) عن طريق كشافات الموبيل الخاصة بهم التي أضاؤوها، حتى يمكن العثور عليهم والتوصل لمكانهم في تلك المنطقة مع ظلام الليل".

وتمتد محمية وادي دجلة، بمساحة إجمالية حوالي 60 كم2 ، بالصحراء الشرقية بمحافظة القاهرة، وهي غنية بالحفريات والصخور الجيرية التاريخية. 

 

أصل الحكاية:

كانت الرحلة ضمن النشاط المدرسي. وصل الجمع إلى المحمية ونصبوا خيامهم وظلوا يلهون ويتسامرون حتى فاجأتهم الرياح المحملة بالأتربة والأمطار الغزيرة مساء الثلاثاء.

حينها كان هم المشرفين الأكبر حماية الطلاب الذين كانوا في خيامهم يطالعون مواقع التواصل الاجتماعي وبرامج تلفزيونية تتهم إدارة المدرسة التي يتبعونها بالإهمال وتعريض حياة طلابها للخطر.

قال عمار الفقي، أحد الطلاب، إنها كانت مغامرة ممتعة، كانت دون خوف حتى لو للحظة واحدة نظرا لشدة اهتمام المشرفين.

كان من المقرر أن يبيت الطلاب ليلتهم في المحمية، والعودة مع طلوع الفجر صباح الأربعاء.

أضاف الفقي أن الرحلة وصلت إلى وجهتها ونصبت خيامها بحلول الخامسة مساء الثلاثاء. يقول "قعدنا مع المشرفين بنهزر وبنتكلم ومستنيين ماتش محمد صلاح علشان نروح نتفرج عليه ونرجع تاني، لحد ماظهرت الرياح حوالي الساعة 7.

ظن الطلاب في بادئ الأمر أنها رياح خفيفة، إلا أن ظنهم خاف؛ فسرعان ما اشتدت الريح وبدأت الأمطار في الهطول بغزارة.

حينها قرر المشرفون اصطحاب الطلاب إلى الحافلات التي جاءت بهم من المدرسة والتي كانت تنتظر لتعود بهم صباح الأربعاء، واضطر أحد المشرفين السير بعيدا عن المكان لأكثر من كيلومتر حتى يتمكن من التقاط شبكة هاتف جوال عله يطمئن أولياء الأمور على أبنائهم.

قال الفقي إن المشرفين قرروا المبيت في الحافلات حتى شروق شمس اليوم التالي حرصا على سلامة الجميع، فما كان من الطلاب إلا الطاعة. ظلوا داخل الحافلات حتى الثانية فجر الأربعاء، بعد توقف هطول الأمطار.

أبلغ المشرفون الطلاب بأن عليهم السير على الأقدام حتى بوابة المحمية حيث توجد حافلات تنتظرهم، وقد كان. قادهم طول تلك المسافة التي تجاوزت أربعة كيلومترات أحد الخفراء العالمين بطبيعة الطريق داخل المحمية، حسبما يروي عمار الفقي.

قبل أن يصل الطلاب ومن معهم إلى البوابة الرئيسية حيث الحافلات، قابلتهم قوات الأمن وهي طريقها للبحث عنهم. قالت وزارة الداخلية إن قوات الشرطة تمكنت من إنقاذ الطلاب ومن معهم وسط المدقات الجبلية على مسافة 3 كم داخل منطقة وعرة سالمين ولم يصبهم أي مكروه، بحسب بيان بثته على صفحتها على فيسبوك.

وتعتزم الإدارة التعليمية في القاهرة الجديدة التي تتبعها المدرسة إرسال لجنة للتحقيق في الموضوع، حسبما قال خالد حجازي مدير الإدارة. إلا أنه أشار إلى عدم وجود شبهة تقصير من جانب إدارة المدرسة نظرا لتقلب الأحوال الجوية بشكل مفاجئ.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان