رئيس التحرير: عادل صبري 06:48 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

إفطار الطلاب فى رمضان.. رخصة شرعية مشروطة

إفطار الطلاب فى رمضان.. رخصة شرعية مشروطة

فادي الصاوي 19 أبريل 2018 12:26

أيام قليلة ويحل علينا شهر رمضان الكريم وينطلق معه مارثون امتحانات قطاع كبير من الطلاب سواء فى الجامعات أو الثانوية العامة والأزهرية، ومع ارتفاع درجة الحرارة فإن بعض الطلاب يؤثر عليهم الامتناع عن الطعام تأثيرًا سلبيًّا على المذاكرة والتركيز، مما قد يؤدي إلى الرسوب أو تراجع درجاتهم ونتائجهم بشكل كبير، فهل يجوز للطلاب الإفطار في هذه الظروف؟.

 

كان رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية الدكتور حاتم عودة، أكد بأن موعد أول أيام شهر رمضان سوف يوافق 17 مايو 2018، ومع المقرر أن تجرى جامعة الأزهر اختبارات الفصل الدراسي الثاني بالكليات الجامعة  في 19 مايو، وتبدأ امتحانات الفصل الدراسى الثانى بالجامعات المصرية 26 من مايو 2018، وتنتهى فى 21 يونيو 2018.

 

فيما تجرى امتحانات  الشهادة الثانوية الأزهرية، في الـ29 من مايو المقبل، وتنتهي في الـ28 من يونيو، بينما تبدأ امتحانات طلاب الثانوية العامة في 3 يونيو المقبل بأداء الطلاب امتحان مادتى اللغة العربية والتربية الدينية، وتنتهى 1 يوليو 2018، بأداء امتحان مواد الجيولوجيا والعلوم البيئية والاستاتيكا والفلسفة والمنطق.

 

الدكتور شوقي علام مفتى الجمهورية، أكد في فتوى له، أن الأصل وجوب الصوم على الطالب المكلَّف، فإن شق عليه الصوم وتحققت فيه شروطٌ معيَّنة جاز له الفطر، وعليه قضاء ما أفطره بعد رمضان عند زوال العذر.

 

ومن الشروط التى حددها المفتى لإفطار الطالب فى رمضان: أولًا: كونه يتضرر بالصوم في رمضان تضررًا حقيقيًّا لا موهومًا، وثانيًا: أن يغلب على الظن الرسوب أو ضعف النتيجة وتدهور المستوى بسبب الصوم، وثالثًا: كون المذاكرة مضطرًّا إليها في شهر رمضان ولا يمكن تأجيلها، ورابعًا: أن لا يتجاوز في الإفطار أيام الاحتياج والضرورة للمذاكرة أو الامتحانات إلى غيرها.

 

وبرر علام فتواه بأن الانتظام في مراحل التعليم المختلفة أمر لا بد منه في هذا العصر، وأن الطلاب محتاجون إلى استكمالها والتركيز في دراستها وأداء امتحاناتها في أوقاتها المحددة لها والنجاح فيها واجتيازها؛ احتياجًا لا بد منه ولا محيص عنه؛ فقد أصبح ذلك الوسيلة الأساسية للحصول على الوظائف والمهارات والأعمال المختلفة التي هي مصدر الدخل المعتاد للمواطنين، فإذا حصل الانقطاع عنها أو التقصير فيها أثر ذلك بالسلب على مستقبل الطالب ومعيشته.

 

أيد هذا الدكتور عصام الروبي، الداعية الإسلامي، الذى قال إنه يجوز للطلاب الإفطار في رمضان ولكن هذه الفتوى ليست مطلقه بل تختلف من طالب إلى آخر، فإن كان الطالب قويا ولديه القدرة على الصيام دون أن يحدث له تعبا أو مشقة وبإمكانه أن يصوم بيسر وسهوله فعليه أن يصوم".

 

وتابع :" وأما إن كان الطالب مجهدا  أو سهر قبل هذه الليلة وأصبح متعبا ويحتاج إلى شربة ماء أو طعام يأكله فلا مانع أن يأكل ويشرب، على أن يقوم بقضاء هذا اليوم بعد انتهاء رمضان".

 

من جانبها رفضت الدكتور سعاد صالح أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إعطاء رخصة للطلاب بالإفطار في رمضان خلال فترة الامتحانات، وطالبت الآباء والأمهات عدم الاهتمام بهذه المسالة لتشجيع أبنائهم على حب الإسلام، وتساءل :" إن الإفطار يكون لأعذار شرعيه فهل جاء في الإسلام عذر الامتحان؟، الإجابة :لا ".

 

وأضافت :" على هؤلاء الطلاب احترام الدين وأحكام الشريعة الإسلامية، وأنهم كشباب يجب عن يبتعدوا عن مسالة الضعف وعدم الإرادة، موضحة أنه يمكن للطالب أن يذاكر بالليل وفى هذه الفترة تتوفر للطلاب كافة السبل التى تساعده على التركيز في تحصيل العلم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان