رئيس التحرير: عادل صبري 03:11 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مجلة بريطانية للسياح: مصر آمنة

مجلة بريطانية للسياح: مصر آمنة

وائل عبد الحميد 21 نوفمبر 2018 11:12

"مصر آمنة ولكن مع ضرورة التحلي بالحذر الواجب عند زيارتها"

هذا ما خلص تقرير أوردته مجلة ذا ويك البريطانية عن حالة السياحة في مصر.

 

وأضافت:"تبدو صناعة السياحة المصرية في منعطف حرج حيث تحاول المنتجعات السياحية إعادة الزائرين الذين ابتعدوا خوفا من الإرهاب والاضطرابات".

 

وعادت المجلة بالذاكرة  إلى 2010،  حينما كانت السياحة مزدهرة،  حيث بلغ عدد السياح في ذلك العام 14.7 مليون.

 

بيد أن الاضطرابات التي أعقبت الربيع العربي والإطاحة بحسني مبارك جعل الرقم يتهاوى إلى 5.4 ملايين سائح فحسب في 2016، وفقا للمجلة.

 

وبعد أن بدأت الأمور في الاستقرار العام الماضي، بدأ السياح مجددا في التوافد إلى مصر باعتبارها بديلا أرخص لمقاصد العطلات باهظة التكاليف مثل إسبانيا وإيطاليا واليونان.

 

واستدركت: "لكن بينما كان الأمور تسير في منحنى تصاعدي، تأثرت سمعة المنتجعات المصرية جراء تقارير تتعلق بموت أجانب بسبب التسمم الغذائي وأسماك القرش".

 

ولذلك هل السفر إلى مصر آمن؟

 

الإرهاب

 

يقول مكتب الخارجية والكومنولث البريطاني إن الإرهابيين "يحتمل جدا تنفيذهم هجمات في مصر، مطالبا زائري الدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا بضرورة "توخي الحذر طوال الوقت واتباع نصائح السلطات المصرية.

 

وأضافت ذا ويك: "عانت مصر من عدد من الهجمات الإرهابية المروعة خلال الأعوام الخمسة الماضي بينها اعتداءات ضد قوات أمنية وأماكن سياحية والطيران المدني".


 

بيد أن الاتجاهات الأخيرة تشير إلى أن حدة التهديد من الجماعات الإرهابية في مصر تتباين بشكل دراماتيكي من منطقة إلى أخرى.

 

وفسرت ذلك بقولها:" الخارجية البريطانية مثلا لم تصدر حاليا توصية بعدم السفر إلى القاهرة والإسكندرية والمناطق السياحية النيلية ومنتجعي شرم الشيخ والغردقة".

 

وأضافت: "هذا الجزء في مصر بين النيل والبحر الأحمر يعد الأكثر أمانا، ولكن على الزائرين توقع إمكانية توقيفهم في نقاط تفتيش أمنية".

 

بيد أن الخارجية البريطانية توصي بعدم السفر إلى منطقة الصحراء الكبرى غرب النيل بدعوى نقص الأمن.

 

وعلاوة على ذلك، فإن السلطات الأمريكية والبريطانية تحذر تماما من السفر إلى النصف الشمالي من شبه جزيرة سيناء.

 

وفي 31 أكتوبر 2015، سقطت طائرة ركاب روسية بعد سقوطها في شبه جزيرة سيناء أثناء توجهها إلى سان بطرسبرج مما أدى إلى مقتل 224 سائحا كانوا على متنها في حادث أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن تنفيذه وأتبعه قرارات حظر الطيران إلى الدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا ثم التراجع عن بعضها لاحقا.

 

لفتت المجلة البريطانية إلى أن معدل الجرائم بشكل عام في القاهرة والإسكندرية متوسط مع انخفاض المخاطر في باقي المدن التي يعتبر السفر لها آمنا.

 

لكن ذا ويك قالت إن الأوضاع الصحية في الأماكن السياحية تمثل التهديد الأكبر الذي يواجه السائحين.

 

وفي أغسطس الماضي، مات السائح جون كوبر وزوجته سوزان في فندق بالغردقة بعد تقارير زعمت تعرضهما لبكيتريا إي كولاي جراء تناول الطعام.

 

ورغم أن هجمات القرش نادرة جدا لكنها تسببت في حوادث وفاة على ساحل البحر الأحمر.

 

وشهدت مصر 19 هجوما يتعلق بالقرش منذ بداية توثيق تلك الحالات.

 

وفي أغسطس العام الماضي، لقي تشيكي مصرعه بعد تعرضه لهجوم قرش في مرسى علم.

 

واختتم التقرير قائلا: "هل زيارة مصر آمنة؟، وأجاب: "نعم مع ضرورة اتخاذ الحذر اللازم وتجنب الأماكن شديدة الخطورة".

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان