رئيس التحرير: عادل صبري 06:12 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

الفرنسية: بترشيد استهلاك الوقود.. إيران تواجه العقوبات الأمريكية والتهريب

الفرنسية: بترشيد استهلاك الوقود.. إيران تواجه العقوبات الأمريكية والتهريب

صحافة أجنبية

العقوبات تحرم الايرانيين من استهلاك الوقود بحرية

الفرنسية: بترشيد استهلاك الوقود.. إيران تواجه العقوبات الأمريكية والتهريب

جبريل محمد 20 نوفمبر 2018 18:00

قالت وكالة الأنباء الفرنسية: إنّ إيران تسعى لمواجهة تهريب النفط المتزايد بفرض قيود مشددة على مشتريات البنزين، عن طريق تقليل عدد اللترات التي يسمح لكل شخص بشرائها يوميًا.

 

وازدهرت عمليات التهريب في الأشهر الأخيرة مع تراجع الريال مقابل الدولار، بعد إعادة فرض عقوبات أمريكية، حيث تمتلك الجمهورية الإسلامية بعضًا من أكثر أنواع البنزين المدعومة بكثافة في العالم، حيث يبلغ سعر اللتر حوالي 0.08 دولار للتر (أقل من سنتان للجالون الواحد).

 

وأدى انخفاض أسعار الوقود إلى ارتفاع الاستهلاك، حيث اشترى سكان إيران البالغ عددهم 80 مليون نسمة، ما معدله 90 مليون لتر (20 مليون جالون) يوميًا، ومما زاد من عمليات التهريب لتتراوح بين 10 إلى 20 مليون لتر في اليوم الواحد، ويتوجه الكثير منها عبر الحدود إلى باكستان، حيث يتضاعف سعر البنزين 10 مرات، والديزل حوالي 40 مرة.

 

وطرحت بطاقات الوقود لأول مرة عام 2007 بهدف إصلاح نظام الإعانات الغالية، ووضع حدود تصل لـ 180 لترا في اليوم للسائق.

 

وقالت الشركة الوطنية الإيرانية لتوزيع المنتجات النفطية إن السائقين سيحصلون على ثلاثة أسابيع للتسجيل في البطاقات الإلكترونية الجديدة لتحديد الحد اليومي من مشتريات البنزين.

 

وأصدرت الشركة بيانًا جاء فيه، إن الحد لم يحدد بعد لكنه وضع من أجل منع تهريب الوقود"، والعودة لنظام البطاقة لا يعني أنه سيكون هناك تقنين للوقود وارتفاع في الأسعار".

 

لكن وزير النفط بيجان نامدار زانجانه، قال إن زيادة الأسعار قد تكون ضرورية في العام المقبل، وهي خطوة لا تزال حساسة للغاية في بلد يضم ثاني أكبر احتياطي من الغاز ورابع أكبر نفط في العالم.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان