رئيس التحرير: عادل صبري 07:58 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جارديان: هكذا بالغ ترامب في أهمية بيع الأسلحة للسعودية

جارديان: هكذا بالغ ترامب في أهمية بيع الأسلحة للسعودية

صحافة أجنبية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وولي العهد السعودي محمد بن سلمان

جارديان: هكذا بالغ ترامب في أهمية بيع الأسلحة للسعودية

بسيوني الوكيل 20 نوفمبر 2018 16:44

اعتبر تقرير جديد صادر عن مركز أبحاث في واشنطن أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالغ في تقدير أهمية مبيعات الأسلحة للسعودية، بالنسبة لسوق العمل في الولايات المتحدة. بحسب صحيفة "جارديان" البريطانية.

 

وذكر التقرير الذي نشرت الصحيفة مضمونه أن الرئيس الأمريكي ادعى أن مبيعات الأسلحة للسعودية تعطي واشنطن نفوذًا واسعًا في الرياض، في حين أنها توفر أقل من 20 ألف وظيفة سنويًا، وهو أقل مما يدعيه الرئيس الأمريكي بنحو 20 مرة.   

 

وأشار التقرير إلى أن ترامب استشهد مرارًا بأهمية مبيعات الأسلحة السعودية للاقتصاد الأمريكي كسبب لعدم وقف تصدير الأسلحة للمملكة على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

 

وقدر الرئيس مرارًا إجمالي مبيعات الأسلحة للسعودية بـ 110 مليارات دولار، معطيًا توقعات مختلفة لعوائدها على سوق العمل، حيث قال مرة إنها ستوفر 450 ألف فرصة عمل، ومرة أخرى قال إنها ستوفر500 ألف، ثم 600 ألف فرصة عمل.

 

ووفقًا للتقرير الصادر عن مركز السياسة الدولية في واشنطن، فإن هذه الأرقام مبالغ فيه بشكل ضخم، مؤكدًا أن القيمة الفعلية لمبيعات الأسلحة الأمريكية للرياض منذ تولي ترامب بلغت 14.5 مليار دولار.

 

ويرى التقرير المتعلق بالدعم العسكري الأمريكي للسعودية والحرب في اليمن أن حاجة السعودية للولايات أكثر من حاجة الأخيرة لها، وأن الإدارة الأمريكية لا تتعامل بأقل مما تمتلكه من أوراق، في حال كانت ترغب في كبح الرياض في اليمن أو معاقبة المملكة بسبب قتل خاشقجي في سفارة بلاده في إسطنبول.

 

ويقول مراقبون: إن هناك عوامل أخرى وراء دفاع ترامب القوي عن السعودية وولي العهد السعودي محمد بن سلمان بشكل خاص.

 

ويطالب العديد من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي بفرض عقوبات على المملكة، على خلفية مقتل خاشقجي الذي تشير كثير من التقارير إلى أنه من أصدر أوامر قتله.

 

وبحسب الصحيفة فإن الدعم السعودي أمر حيوي في أولوية الإدارة الأمريكية في الشرق الأوسط، حيث ترى أنه يضع ضغوطًا شديدة على إيران بعد انسحاب ترامب من الاتفاق النووي مع طهران.

 

وقالت إن هناك أيضًا دافعًا ماليًا شخصيًا وراء هذا الدعم، وهو أن الحجوزات السعودية ساعدت في زيادة الإيرادات لفندق ترامب في نيويورك.

 

وكان الرئيس الأمريكي قد انتقد السبت 17 نوفمبر، تقييم الوكالة الاستخبارات المركزية الذي خلص إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، هو من أصدر الأوامر بقتل الصحفي السعودي، معتبرا أنه" سابق لأوانه جدًا".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان