رئيس التحرير: عادل صبري 11:51 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بزنس إنسايدر: حرب ترامب التجارية ضد الصين.. السحر انقلب على الساحر

بزنس إنسايدر: حرب ترامب التجارية ضد الصين.. السحر انقلب على الساحر

محمد البرقوقي 19 نوفمبر 2018 14:20

حرب ترامب التجارية أضرت الاقتصاد الأمريكي. كان هذا فحوى المقالة التي نشرتها مجلة "بزنس إنسايدر" الأمريكية للكاتب ويل مارتن والتي سلطت فيها الضوء على تداعيات الحرب التجارية الشرسة التي يشنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الصين، قائلا إن تداعيات السلبية بدأت تؤثر سلبا على الاقتصاد الأكبر في العالم.

 

وإلى نص المقالة:

 

الحرب التجارية التي أشعل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فتيلها تمحق بالفعل شركات التصنيع الأمريكية الصغيرة، كما أن لها تداعيات سلبية أيضا على الاقتصاد الأمريكي، بدرجة أكبر مما يتوقعها الكثيرون.

 

وكما يتوقع الخبراء الاقتصاديون فإن الرسوم الجمركية التي فرضها ترامب على السلع والبضائع الصينية كنوع من الانتقام، ستخفض سرعة النمو في الناتج المحلي الإجمالي في أكبر الاقتصادات العالمية.

 

وهذه التوقعات أقل أثرا من مثيلتها التي أطلقها باقي الخبراء في وول ستريت من حيث حجم التأثير الذي ستخلفه التعريفات على الاقتصاد الأمريكي، حيث توقع بعض هؤلاء أن تتباطأ أسعار المواد الخام في الربع الرابع من العام الجاري وتستمر على هذا النهج حتى الربع الأول من العام المقبل.

 

ويشير هؤلاء المحللون إلى التوقعات الرسمية التي أطلقها مصرف "يو بي إس" السويسري والتي قدرت معدل النمو السنوي عند 1.7% في الربع الأخير من 2018، و1.5% في الربع الأول من العام 2019.

 

ومعدل النمو السنوي في الربع الثالث، وفقا للتقديرات الصادراة عن مكتب التحليلات الاقتصادية الأمريكي، لامس 3.5%- والتي مثلت بالفعل تباطئا من الربع السابق، وأظهرت تأثيرا سلبيا كبيرا من الحرب التجارية.

 

ومعظم التباطؤ سيأتي على الأرجح من قطاع التصنيع، والذي هو أكثر حساسية بكثير للأسعار المتغيرة الخاصة بالمواد الخام. والتأثير سيكون على الأرجح شديدا جدا لدرجة أن الكثير من شركات التصنيع الجديدة ستقوم بتصفية أنشطتها بصورة كاملة.

 

ومع ذلك فإن الكثير من الأسباب والحيثيات التي ساقها الرئيس الأمريكي لتبرير حربه التجارية كانت تتمحور حول بث الروح في القطاع الصناعي الأمريكي.

 

والاقتصاد الأمريكي خلق مزيدا من فرص العمل في العام الماضي، وبأعداد أكبر من أي وقت مضى منذ تسعينيات القرن الماضي.

 

والتحذيرات من التأثيرات السلبية الناتجة عن الحرب التجارية هي الأحدث في سلسلة التحذيرات من السياسات التي ينتهجها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

 ومؤخرا على سبيل المثال قالت "مايرسك"  الدانمركية، أكبر شركة للشحن في العالم، إن الحرب التجارية قد أثرت بافلعل على حركة التجارة العالمية.

 

لكن ومع ذلك فإن ثمة بعض العلامات المبشرة. فما نعلمه من قطاع التصنيع، لاسيما في الولايات المتحدة الأمريكية أن هناك مخزونات ضئيلة جدا، وسلاسل إمدادات هشة ولكنها سهلة الإصلاح. ولذا فإنه عندما يكون هناك تأثير، فإن التقلبات في كميات المخزون تكون كبيرة، ولكنها قصيرة الآجل.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان