رئيس التحرير: عادل صبري 09:57 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحيفة ألمانية: هل يتحقق حلم ترامب في الشرق الأوسط؟

صحيفة ألمانية: هل يتحقق حلم ترامب في الشرق الأوسط؟

صحافة أجنبية

دونالد ترامب- محمد بن سلمان

صحيفة ألمانية: هل يتحقق حلم ترامب في الشرق الأوسط؟

أحمد عبد الحميد 18 نوفمبر 2018 18:40

أوردت صحيفة تاجس تسايتونج الألمانية تقريرًا حول إمكانية تحقق حلم الرئيس الأمريكي في الشرق الأوسط بإنشاء ناتو عربي يخدم مصالح الولايات بالمنطقة ويكون حائط صدٍّ ضد إيران.

 

وأضافت: "قد ينشأ قريبًا نوع من التحالف الشمال أطلسي العربي،  وسيخدم التحالف في المقام الأول المصالح الأمريكية، ويجهز ضد إيران"

 

وأردفت: "لجأت الصحافة المصرية إلى كلمات قوية،  مثل "أكبر مناورة عربية" ، وكتبت جريدة الأهرام المصرية عن التدريبات العسكرية التي جرت في مصر خلال الأسبوعين الماضيين".

 

وكانت قوات جوية وبحرية  من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين والكويت والأردن قد شاركت في التدريبات بحسب ما  أعلن الجيش المصري.

 

ترتبط المناورة العربية ارتباطًا وثيقًا بخطة تأسيس تحالف أمني في الشرق الأوسط، والذي يشير إليه بعض المراقبين باسم "الناتو العربي".

 

هذه الفكرة بدأت  تتشكل منذ اجتماع تم  بين وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ونظرائه العرب في سبتمبر المنصرم، بحسب الصحيفة.

 

أوضحت  الصحيفة،   أن فكرة تأسيس حلف  فى الشرق الأوسط ليست عربية  أصيلة ، بل فكرة أمريكية خالصة.

 

وبالتالي ليس من قبيل المصادفة أن تكون  جميع الدول المشاركة في المناورة هم فى الأساس شركاء للولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

 

وتحرص المملكة العربية السعودية  بقيادة ولي العهد محمد بن سلمان ، أكثر من أي بلد آخر في المنطقة ، على بناء حصن سني ضد إيران الشيعية على الجانب الآخر من الخليج،  وهذا ما يصر عليه دونالد ترامب أيضًا.

 

في أول زيارة لترامب في الخارج كرئيس للولايات المتحدة في مايو 2017 ، اختار الرياض مقصدا له وعقد صفقات الأسلحة مع  المملكة بقيمة 110 مليارات دولار أمريكي.

 

تحدث ترامب حول شراء السعودية  المزيد من الأسلحة من الولايات المتحدة، معتبرًا إياها  أكثر من أي بلد آخر في العالم تستثمر المليارات في الشركات الأمريكية.

 

كما قامت جماعات الضغط المناهضة لإيران بتمويل أجزاء من حملة ترامب الانتخابية، وألقت بدورها خطاباً قاسياً معادياً لطهران.

 

وفقًا للصحيفة الألمانية، يريد ترامب أن يردع أي نفوذ إيراني عن طريق الناتو العربى،  ويرغب أيضًا في ردع تركيا لكن بحرص.

 

وواصل التقرير: "قطر هي أغنى بلد في العالم ، نظرًا  لدخل الفرد، وبالتأكيد لديها القدرة على الانفصال عن نفوذ دول الخليج الأخرى ، وهي تعمل في تجارة وثيقة مع إيران".

 

ومضت تقول: "تدعم قطر الإخوان المسلمين كقوة موازية للوهابية السعودية، ولذلك  أصبحت الدوحة تشكل خطرًا حقيقيًا لدول الخليج الأخرى".

 

سيحاول الناتو العربي فرض الأهداف السياسية لعدد قليل من الدول الأعضاء.

 

ويتوقع  بعض الخبراء ، أن ترامب سيسمح لمزيد من الدول في المنطقة بالمساعدة في تشكيل السياسة في الشرق الأوسط.

 

فكرة التحالف العربي ليست جديدة بالمرة،  ففي عام 1948 ، قاتلت القوات العربية ضد إسرائيل معًا ، وفي عام 2007 ، شكلت 40 دولة إسلامية ذات أغلبية سنية تحالفًا ضد الإرهاب.

 

حتى بدون الناتو العربى  ، تساعد الدول العربية بعضها البعض عندما تصبح الأمور خطيرة،  مثل ما حدث عام 2011 ، عندما قام أعضاء مجلس التعاون الخليجي بالحد من الانتفاضة الشيعية في البحرين، والكلام للصحيفة.

 

تصل المواجهة مع إيران إلى مستوى مرتفع جديد كل يوم تقريباً، وفى المقام الأول تحاول المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة استغلال جنون ترامب للسيطرة على مقاليد الأمور بالوطن العربي.

 

ولتحقيق هذا الهدف ، تم استبدال العدو اللدود السابق "إسرائيل"،  بإيران بحسب الصحيفة.

 

ومع ذلك ، فإن رغبة إسرائيل  في إقامة تحالف عربى  في المنطقة المجاورة لها مباشرة أمر مشكوك فيه ، بالنظر إلى عدم الاستقرار المزمن في المنطقة وفي الداخل.

 

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان