رئيس التحرير: عادل صبري 04:08 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد استقالة مسؤولة كبيرة به.. خاشقجي يحدث انقساما في البيت الأبيض

بعد استقالة مسؤولة كبيرة به.. خاشقجي يحدث انقساما في البيت الأبيض

صحافة أجنبية

جمال خاشقجي

نيويورك تايمز:

بعد استقالة مسؤولة كبيرة به.. خاشقجي يحدث انقساما في البيت الأبيض

محمد البرقوقي 18 نوفمبر 2018 10:52

قدمت كريستين فونتينروز مسؤولة السياسة الأمريكية تجاه السعودية استقالتها من منصبها، في خطوة ربما تدل على وجود "شروخ" داخل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الرد على مقتل الكاتب الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بتركيا، وفقا لما نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

واختفى خاشقجي، كاتب الرأي في صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية بعد دخوله قنصلية بلاده في مدينة أسطنبول التركية في الـ2 من أكتوبر المااضي للحصول على وثيقة تثبت حالته الاجتماعية، لكنه لم يخرج منها سوى جثة هامدة.

 

ودفعت فونتينروز في اتجاه تطبيق إجراءات صارمة ضد حكومة المملكة العربية السعودية، وقامت بزيارة إلى العاصمة السعودية الرياض لمناقشة حزمة العقوبات التي فرضتها الإدارة الأمريكية في الآونة الأخيرة ضد الأشخاص المتورطين في مقتل خاشقجي، وفقا لمصدرين مطلعين.

 

وذكرت الصحيفة أن فونتينروز دفعت أيضا باتجاه إضافة سعود القحطاني، كبير مستشاري ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، إلى قائمة العقوبات، وهو ما حدث بالفعل.

 

وأوضحت الصحيفة أن ظروف رحيل فونتينروز عن الإدارة الأمريكية غامضة، مشيرة إلى أنه من غير الواضح إذا كان موقفها العدائي من الرياض بخصوص مقتل خاشقجي، قد أثار غضب البعض في البيت الأبيض.

 

ووفقا للمصدرين، فإنه وعندما عادت فونتينروز إلى واشنطن، دخلت في خلاف مع رؤوسائها  في مجلس الأمن القومي، الذي عملت فيه كمديرة لمنطقة الخليج العربي.

 

كان دونالد ترامب قد صرح أمس السبت بأن إدارته ستحدد في اليومين القادمين من قتل خاشقجي، واصفاً تقييم وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي أي) الذي يلقي باللائمة على ولي العهد محمد بن سلمان، ويحمّله مسؤولية قتل خاشقجي؛ بأنه "سابق لأوانه جداً"، ولكنه عاد فقال إن النتيجة التي توصلت إليها الوكالة "ممكنة".

 

وفي السياق نفسه كشفت صحيفة "واشنطن بوست"، نقلاً عن مصادر مقربة من الملف أن المسؤولة الأمريكية المستقيلة كانت ضمن الأسماء المرشحة لمغادرة البيت الأبيض، وذلك في إطار خطط ترامب لإحداث تغييرات بإدارته عقب نتائج انتخابات التجديد النصفي لانتخابات الكونجرس التي أجريت في السادس من الشهر الحالي.

 

كان ترامب قد انتقد في السابق العملية التي قادت إلى اغتيال خاشقجي، واصفا إياها بأنها "أسوأ عملية تستر على الإطلاق، وفقا لما نشرته صحيفة "ذا هيل" المعنية بتغطية أخبار الكونجرس.

 

 وقال إنه يجب أن يكون هناك نوع من العقاب للسعودية رداً على قتل خاشقجي ،إلا أنه لم يحدد الإجراء الذي قد يتخذه.

 

  وفي إشارة إلى مؤامرة قتل خاشقجي، قال ترامب: "كان لديهم مفهوم أصلي بالغ السوء. وتم التنفيذ بطريقة رديئة وكان التستر هو الأسوأ في تاريخ عمليات التستر".

 

 وأكد الرئيس الأمريكي أنه يدين العملية السعودية برمتها، وليس عملية التستر فحسب، مردفا: " أقول إنه كان ينبغي عليهم ألا يفكرو في الأمر برمته".

 

 وأكمل: " ما إن فكروا فيه، حتى سار كل شيء على النحو الخطأ أيضا. كان ينبغي ألا يحدث ذلك". وأتم:" كان ينبغي ألا يكون هناك اغتيال، و حتى تستر".

النص الأصلي

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان