رئيس التحرير: عادل صبري 08:53 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ترامب مهددا الصحفيين: التزموا الأدب

ترامب مهددا الصحفيين: التزموا الأدب

صحافة أجنبية

ترامب ومراسل "سي إن إن"

بعد عودة مراسل سي إن إن للبيت الأييض بحكم قضائي..

ترامب مهددا الصحفيين: التزموا الأدب

محمد البرقوقي 17 نوفمبر 2018 10:40

هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمغادرة المؤتمرات الصحفية التي سُتعقد في البيت الأبيض في المستقبل، ما لم يكن سلوك الصحفيين والمراسلين مراعيا للآداب العامة.

وجاءت تصريحات ترامب التي نقلتها هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" على نسختها الإنجليزية، بعدما قضت محكمة في واشنطن دي سي بإعادة التصريح الصحفي لمراسل شبكة "سي إنإن" الإخبارية الأمريكية جيم أكوستا، بعدما أمر الرئيس دونالد ترامب مؤخرا بسحبه.

 

وجاء قرار إلغاء التصريح الصحفي لـ أكوستا بعد الصدام الذي وقع بينه وبين ترامب خلال مؤتمر صحفي عُقد في البيت الأبيض أوائل الشهر الجاري.

 

وقلل ترامب من أهمية الحكم القضائي الصادر، قائلا إنه "ليس شأنا كبيرا".

 

لكن ترامب قال إن على "الأشخاص أن يتصرفوا وفق الآداب"، مضيفا أن موظفيه "يضعون القواعد واللوائح" المنظمة للمؤتمرات الصحفية كي يلتزم بها الجميع، من بينها الالتظام بعدد الأسئلة المطروحة.

 

وأكمل ترامب: "إذا لم يعملوا بتلك القواعد واللوائح، سنرد المسألة إلى القضاء وسنفوز".

 

وتابع:" لكن الأهم من ذلك أننا سنغادر المؤتمرات المستقبلية، ولن تكونوا حينها سعداء".

وأردف ترامب: "لا يمكنك أن تأخذ ثلاث أسئلة، وأربع أسئلة، وتقف ولا تريد الجلوس".

وأتم:" الآداب. عليكم أن تلتزموا بالآداب".

 

كانت شبكة "سي إن إن" قد حركت مؤخرا دعوى قضائية ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في محاولة منها لإعادة الترخيص الصحفي الذي سحبته الإدارة من كبير مراسليها في البيت الأبيض جيم أكوستا.

 

ورأت صحيفة نيويورك تايمز  الأمريكية أن هذا التصعيد القضائي يسلط الضوء على حدة التوترات المتزايدة بين الرئيس ووسائل الإعلام.

 

ومضت تقول: "فيه إن "سي إن إن"  أقدمت فعليا على مقاضاة ترامب أمام المحكمة الجزئية الفيدرالية، قائلة إن إلغاء التصريح الصحفي لـ أكوستا يمثل خرقا لحقوق الصحفيين في تغطية الأخبار الحكومية".

 

وقالت الشبكة أيضا إن إدارة ترامب قد خرقت أيضا حقوق أكوستا التي يكفلها له القانون والتي تحظر إلغاء ترخيصه الصحفي دون سابق إنذار.

 

 وألغى ترامب فعليا التصريح الصحفي الخاص بمراسل "سي إن إن" بعد أن دخل في جدال حاد مع ترامب بعد يوم واحد على انتهاء انتخابات التجديد النصفي للكونجرس الأمريكي والتي أجريت في الـ6 من نوفمبر الجاري.

 

ووصف ترامب المراسل الذي أصر على طرح أسئلة متعلقة بقافلة المهاجرين المتجهة إلى الولايات المتحدة بأنه شخص "وقح وفظيع" و"عدو للشعب".

 

وهدد الرئيس بإمكانية تكرار ذلك مع  صحفيين آخرين أيضا.

 

وبدأ السجال الساخن بعد أن تمسك المراسل البارز بالميكروفون وأصر على طرح الأسئلة حول قافلة المهاجرين من أمريكا الوسطى التي تتجه نحو الحدود الأمريكية. وقال ترامب "هذا يكفي"، ثم حاولت موظفة سحب الميكروفون من أكوستا دون أن تنجح في ذلك.

 

وكان ترامب قد انتقد أيضا إبريل ريان مراسلة شبكات " أمريكان إيربان راديو"، بقوله: "إنها قذرة جدا، ولا ينبغي أن تكون كذلك".

 

وانتقدت ريان، واحدة من السيدات الأمريكيين من ذوي الأصول الإفريقية والقلائل نسبيا، ممن يقمن بتغطية أخبار البيت الأبيض، حملات القمع التي يحاول الرئيس الأمريكي إطلاقها على الصحافة والإعلام.

 

ويمثل هذا  الحادث هو الأخير في سلسلة من الشد والجذب بين الرئيس ومراسلي "سي إن إن". ووجه أكوستا خلال المؤتمر الصحفي بعد يوم على الانتخابات النصفية سؤالا إلى ترامب عما إذا كان قد "شيطن المهاجرين" خلال الحملات الانتخابية، وأجاب الأخير "لا، أريدهم أن يأتوا إلى البلاد. لكن يجب عليهم أن يفعلوا ذلك بشكل قانوني".

 

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان