رئيس التحرير: عادل صبري 04:08 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نيويورك تايمز: الصراع بين ترامب والإعلام يصل ساحات المحاكم

نيويورك تايمز: الصراع بين ترامب والإعلام يصل ساحات المحاكم

صحافة أجنبية

ترامب وصحفي "سي إن إن"

بعد مقاضاة سي إن إن للرئيس الأمريكي

نيويورك تايمز: الصراع بين ترامب والإعلام يصل ساحات المحاكم

محمد البرقوقي 14 نوفمبر 2018 12:43

حركت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية دعوى قضائية ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الثلاثاء في محاولة منها لإعادة الترخيص الصحفي الذي سحبته الإدارة من كبير مراسليها في البيت الأبيض جيم أكوستا.

 

ورأت صحيفة نيويورك تايمز  الأمريكية أن هذا التصعيد القضائي يسلط الضوء على حدة التوترات المتزايدة بين الرئيس ووسائل الإعلام.

 

ومضت تقول: "فيه إن "سي إن إن"  أقدمت فعليا على مقاضاة ترامب أمام المحكمة الجزئية الفيدرالية، قائلة إن إلغاء التصريح الصحفي لـ أكوستا يمثل خرقا لحقوق الصحفيين في تغطية الأخبار الحكومية".

 

وقالت الشبكة أيضا إن إدارة ترامب قد خرقت أيضا حقوق أكوستا التي يكفلها له القانون والتي تحظر إلغاء ترخيصه الصحفي دون سابق إنذار.

 

 وألغى ترامب فعليا الجمعة الماضية التصريح الصحفي الخاص بمراسل شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية بعد أن دخل في جدال حاد مع ترامب بعد يوم واحد على انتهاء انتخابات التجديد النصفي للكونجرس الأمريكي والتي أجريت في الـ6 من نوفمبر الجاري.

 

ووصف ترامب المراسل الذي أصر على طرح أسئلة متعلقة بقافلة المهاجرين المتجهة إلى الولايات المتحدة بأنه شخص "وقح وفظيع" و"عدو للشعب".

 

وهدد الرئيس بإمكانية تكرار ذلك مع  صحفيين آخرين أيضا.

 

وبدأ السجال الساخن بعد أن تمسك المراسل البارز بالميكروفون وأصر على طرح الأسئلة حول قافلة المهاجرين من أمريكا الوسطى التي تتجه نحو الحدود الأمريكية. وقال ترامب "هذا يكفي"، ثم حاولت موظفة سحب الميكروفون من أكوستا دون أن تنجح في ذلك.

 

وكان ترامب قد انتقد أيضا إبريل ريان مراسلة شبكات " أمريكان إيربان راديو"، بقوله: "إنها قذرة جدا، ولا ينبغي أن تكون كذلك".

 

وانتقدت ريان، واحدة من السيدات الأمريكيين من ذوي الأصول الإفريقية والقلائل نسبيا، ممن يقمن بتغطية أخبار البيت الأبيض، حملات القمع التي يحاول الرئيس الأمريكي إطلاقها على الصحافة والإعلام.

 

من جانبها، قالت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض: "البيت الأبيض أوقف التصريح الممنوح للمراسل المعني حتى إشعار آخر"، في إشارة إلى أكوستا الذي كتب لاحقا على حسابه أنه قد منع من الدخول.

 

وانتقدت ريان، واحدة من السيدات الأمريكيين من ذوي الأصول الإفريقية والقلائل نسبيا، ممن يقمن بتغطية أخبار البيت الأبيض، حملات القمع التي يحاول الرئيس الأمريكي إطلاقها على الصحافة والإعلام.

 

ويمثل هذا  الحادث هو الأخير في سلسلة من الشد والجذب بين الرئيس ومراسلي "سي إن إن". ووجه أكوستا خلال المؤتمر الصحفي بعد يوم على الانتخابات النصفية سؤالا إلى ترامب عما إذا كان قد "شيطن المهاجرين" خلال الحملات الانتخابية، وأجاب الأخير "لا، أريدهم أن يأتوا إلى البلاد. لكن يجب عليهم أن يفعلوا ذلك بشكل قانوني".

 

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان