رئيس التحرير: عادل صبري 03:59 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جيروزاليم بوست: هل هذه حرب جديدة في غزة؟(تحليل)

جيروزاليم بوست: هل هذه حرب جديدة في غزة؟(تحليل)

صحافة أجنبية

طائرات حربية شاركت في العدوان الإسرائيلي على غزة

جيروزاليم بوست: هل هذه حرب جديدة في غزة؟(تحليل)

بسيوني الوكيل 12 نوفمبر 2018 11:15

"ماذا كان يفعل الجيش الإسرائيلي في غزة؟ .. وهل هذه حرب جديدة؟".. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية تحليلًا حول العدوان الإسرائيلي الأخير في خان يونس بقطاع غزة.

 

وكانت قوة إسرائيلية تغطيها طائرات حربية قد تسللت في سيارة مدنية إلى منطقة بعمق 3 كيلومترات شرقي مدينة خانيونس، جنوبي القطاع غزة، واغتالت قياديًا في الجناح العسكري لحركة حماس.

 

وقالت الصحيفة في التحليل الذي نشرته على موقعها الإلكتروني إن عملية الجيش الإسرائيلي في داخل عمق القطاع، مهما كانت سرية فإنها تحمل خطرًا هائلًا.

 

وأضافت الصحيفة:" ما حدث بالفعل في وقت متأخر ليلة الأحد جنوب غزة لا يزال محاطا بالغموض، ولكن من خلال التفاصيل القليلة التي سمح الجيش بنشرها، يبدو أن شيئا ما في العمليات الإسرائيلية كان خطأ".

 

وكان جيش الاحتلال، قد أصدر بيانا الأحد قال فيه إن قواته نفذت عملية أمنية في قطاع غزة، وإن اشتباكات اندلعت على إثرها، دون تقديم معلومات إضافية.

 

ورأت الصحيفة أنه خلال الأيام القادمة سوف تواجه إسرائيل عددا من التحديات، أولها هو تقديم تفسير للعالم بشأن إرسالها قوات داخل غزة خاصة في ظل وقف إطلاق النار الذي يبدو أنه تم بمساعدة قطر التي سمحت لها إسرائيل بتحويل 15 مليون دولار إلى حماس.

 

وتساءلت الصحيفة: ما هو الأمر الهام جدا الذي جعل إسرائيل مستعدة لوضع وقف إطلاق النار في خطر؟، معتبرة أنه للإجابة على هذا السؤال سيكون من الواجب على الجيش الإسرائيلي أن يقدم بعض التفاصيل حول العملية.

 

وعادت الصحيفة لتطرح مجموعة أخرى من الأسئلة قد تساعدها في الإجابة على السؤال الأول وهي:" هل نفذت إسرائيل العملية لجمع استخبارات، اختطاف شخص ما، تدمير شيء ما أو اغتيال شخص ما؟".

 

ورأت أن نتائج عملية ليلة الأحد لن تكون في صالح إسرائيل في حال تصاعدت الجولة الحالية من العنف إلى حرب شاملة، حيث سيتم إلقاء اللوم على إسرائيل بإثارة النزاع   

 

 

واعتبرت أن ظهور الجنرال السابق تال روسو القائد السابق للقيادة الجنوبية والذي لديه خبرات في عمليات الكوماندوز، في بعض البرامج الإخبارية المتأخرة بدا وكأنه محاولة من الجيش الإسرائيلي لتغيير الرواية المتعلقة بالعملية.

 

وقال روسو إن العملية بدت وكأنها بغرض جمع استخبارات، وهذا النوع الذي تحدث عنه يحدث طوال الوقت دون أن يعرف به الجمهور.

 

كيفية تطور الأمور سوف تعتمد بدرجة كبيرة على حماس ورد فعلها، بحسب الصحيفة، التي ذكرت أن الحركة انتقمت بعد 3 ساعات من العملية الفاشلة بإطلاق صواريخ من أنحاء الجنوب الإسرائيلي.

 

ورأت الصحيفة أن حماس الحادث قد تكتفي بهذه الصواريخ وتنهي العملية، وقد يحدث العكس وتقرر تصعيد الموقف، معتبرة أن قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بقطع زيارته لباريس إشارة على أن إسرائيل ترى أن كافة الاحتمالات قد تقع.

 

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أن "6 فلسطينيين استشهدوا جراء استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي لمجموعة شرق خانيونس ".

 

وكشفت كتائب عز الدين القسام، الذراع المسلح لحركة "حماس" في بيان مقتضب، تفاصيل وأسباب العدوان الإسرائيلي على خان يونس.

 

وجاء في البيان أن قوة إسرائيلية تسللت شرقي وقامت باغتيال القائد القسامي نور بركة، وبمجرد اكتشاف العدوان طاردتها عناصر الكتائب.

 

وذكر البيان أن الطيران الحربي الإسرائيلي قام بعمليات قصفٍ لجنوبي قطاع غزة للتغطية على انسحاب القوة ما أدى إلى استشهاد عددٍ من الفلسطينيين.

 

من جانبه قال جيش الاحتلال في بيان أصدره فجر الإثنين،: " خلال عملية تشغيلية لقوة

خاصة في قطاع غزة وقع تبادل إطلاق للنار، قتل أحد ضباط الجيش وأصيب ضابط آخر بجروح متوسطة".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان