رئيس التحرير: عادل صبري 01:15 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

سي إن إن: ترامب يشعر أن السعوديين «خدعوه» في مقتل خاشقجي

سي إن إن:  ترامب يشعر أن السعوديين «خدعوه» في مقتل خاشقجي

صحافة أجنبية

دونالد ترامب ومحمد بن سلمان

سي إن إن: ترامب يشعر أن السعوديين «خدعوه» في مقتل خاشقجي

محمد البرقوقي 23 أكتوبر 2018 20:00

يتزايد غضب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من تداعيات مقتل الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وفقًا لما ذكرته مصادر مطلعة لشبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية.

وفي الآونة الأخيرة اشتكى ترامب من التغطية السلبية في قنوات التليفزيون الأمريكي التي تعمل بالكابل، وأخبر المحيطين به أنه يشعر بأنه قد "خُدع" من قبل السعوديين الذين قدموا له تقارير مغايرة لما قد حدث مع خاشقجي بعد دخول الأخير قنصلية بلاده في مدينة أسطنبول التركية في الـ2 من أكتوبر الجاري للحصول على وثيقة تثبت حالته الاجتماعية، لكنه لم يخرج منها سوى جثة هامدة.

 

وذكرت الشبكة في سياق تقرير على نسختها الإليكترونية أن الرئيس الذي تحدث أمس الأول الأحد مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، يلقي سرا باللائمة على الجانب السعودي في ظهوره بمظهر سيء في تلك القضية.

 

ووفقا للمصادر، تحدث ترامب أحيانا عما قدمه للسعوديين، واشتكى من أنهم هم من وضعوه في هذا الموقف المحرج.

 

كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد اتهم اتهم السعودية بقتل خاشقجي  داخل قنصليتها في أسطنبول، لكنه لم يقدم  أي دليل خلال خطابه اليوم الثلاثاء في البرلمان، وكل ما فعله هو زيادة الشكوك  في رؤية المملكة لطريقة القتل التي قالت إنه وقع بالخطأ.

 

وأوضح أردوغان خلال الخطاب أن قتل خاشقجي كانت عملية مدبرة ونفذتها الحكومة السعودية، وأول شيء قام به الفريق السعودي الذي ضم 15 عضوا ووصل أسطنبول 2 أكتوبر عبر طائرة خاصة، عندما وصل إلى القنصلية تعطيل كاميرات الفيديو.

 

ورفض أردوغان إدعاءات المملكة حتى الآن بأن قتل خاشقجي قتل عن طريق الخطأ، ووصفه بأنه محاولة لإخفاء الحقيقة، وجهود السعودية لاستخدام "الحصانة الدبلوماسية" لم تمنع التحقيق التركي، مشيرا إلى إلقاء اللوم على حفنة من رجال الأمن والاستخبارات لن يرضينا أو المجتمع الدولي، مقترحا محاكمة الـ 18 شخصا الذين اتهمتهم السعودية في تركيا.

 

كان النائب العام السعودي قد أعلن فجر السبت الماضي أن التحقيقات الأولية أظهرت وفاة خاشقجي في القنصلية السعودية بمدينة اسطنبول، حسبما نقلت وسائل إعلام رسمية عنه.

 

وأضاف النائب العام: "المناقشات التي تمت بين المواطن خاشقجي وبين الأشخاص الذين قابلوه أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول أدت إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي مما أدى إلى وفاته".

 

 وشوهد خاشقجي، الذي كان ينتقد السعودية، آخر مرة وهو يدخل القنصلية في الـ 2 من أكتوبر. ونفت السعودية التعرض له أو قتله وقالت في البداية إنه غادر المبنى دون أذى.

 

خاشقجي، هو صحفي سعودي عمل سابقا رئيسا لتحرير صحيفة "الوطن" السعودية اليومية، كما عمل مستشارا للأمير تركي الفيصل السفير السابق في واشنطن، ولكنه غادر البلاد بعد تعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد.

 

 وغادر خاشقجي المملكة قبل نحو عام إلى الولايات المتحدة الأمريكية، بعد حملة اعتقالات طالت كتاباً ومفكرين سعوديين، من بينهم الداعية سلمان العودة والدكتور علي العمري.

 

النص الأصلي


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان